أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رشا نور - عيد الحب مع الحبيب














المزيد.....

عيد الحب مع الحبيب


رشا نور
الحوار المتمدن-العدد: 5433 - 2017 / 2 / 15 - 17:51
المحور: الادب والفن
    


" ليس لأحد حب أعظم من هذا أن يضع احد نفسه لأجل أحبائه " ( يو 15 : 13 )
بدأ عيد الفالنتين في كنيسة كاثوليكية على سيرة القديس فلنتاين ( Saint Valentine ) الذي كان يعيش تحت حكم الإمبراطور الروماني كلاديوس الثاني في أواخر القرن الثالث الميلادي .. فقد لاحظ الإمبراطور أنَّ العزاب أشد صبرًا في الحرب من المتزوجين الذين يرفضون الذهاب إلى المعركة .. فأصدر أمرًا بمنع عقد أي قران حتى تنتهى الحروب التى يخوضها .. غير أنَّ القسيس فالنتين عارض ذلك .. واستمر في عقد الزواج بالكنيسة سرًّا حتى اكتشف أمره .. وقد حاول الإمبراطور بعد ذلك إقناعه بالخروج من إيمانه المسيحي وعبادة إلهة الرومان .. ليعفو عنه .. ولكن القديس فالنتين رفض ذلك بشدة وآثر التمسك بمسيحيته ... فنُفِّذ فيه حُكم الإعدام يوم 14 فبراير .. وكانت هذه بداية الاحتفال بعيد الحب كإحياءً لذكرى القسيس الشهيد الذي دافع عن حق الشباب في الزواج و الحب .. و ربما يوجد اختلافات كثيرة حول أصل هذا العيد .. فحسب الكنيسة الكاثوليكية الأحتفال عبارة عن تكريم لشهداء حرب .. وقيل أنه قسيس من روما أو أسقف أستشهد في القرن الثالث وقيل شهيد من شمال أفريقيا ... ولا يوجد ربط تاريخي دقيق بين القديس فالنتاين وعيد الحب ... وفي القرن التاسع عشر الميلادي تم التبرع برفات القديس فالنتاين إلى كنيسة في دبلن في ايرلندا التي أصبحت مزاراً للعشاق والمحبين في 14 فبراير ... و فى سنة 1969 ألغت الكنيسة يوم القديس من تقويمها . وهناك أعتقاد بأنه بدأ في القرن الرابع عشر في إنجلترا و فرنسا .. المهم أن كل المحبين فى كل الأرض ينتظرون يوم 14 فبراير من كل عام للأحتفال بعيد الحب من خلال تبادل الورود الحمراء والشيكولات فى صورة قلوب جميلة الشكل .. كما يقومون بتبادل رسائل الموبيل التى تعبر عن مشاعرهم المليئه بالأشواق والحب .
ونحن لا نقلل من قيمة هذا العيد ولا شهيده القديس فالنتين الذى دافع عن الحب والزواج .. ولكنني أريد أن ألفت نظر كل أصحاب القلوب الجميلة بأن الحب نفسه قد أستشهد ومات ليعيد لهذه القلوب الجميلة نبضها ومشاعرها بل وأبطل الموت عنها .. وأعاد لها أنارة الحياة والخلود ... أنه هو " يسوع المسيح الشاهد الأمين البكر من الأموات و رئيس ملوك الارض الذي أحبنا و قد غسلنا من خطايانا بدمه " (رؤ 1 : 5) .. " و تفاضلت نعمة ربنا جداً مع الإيمان و المحبة التي في المسيح يسوع " (1تي 1 : 14) وحينما مات هذا الحب متنا فيه لنحيا فيه " لأن محبة المسيح تحصرنا اذ نحن نحسب هذا انه ان كان واحد قد مات لاجل الجميع فالجميع اذا ماتوا " (2كو 5 : 14) فيقدر كل واحد أن يقول " مع المسيح صلبت فأحيا لا أنا بل المسيح يحيا في .. فما أحياه الأن في الجسد فأنما أحياه في الإيمان إيمان ابن الله الذي أحبني و أسلم نفسه لأجلي " (غل 2 : 20) .. نعم أحبنا حتى الموت .. لذلك " نحن نحبه لأنه هو أحبنا أولاً " (1يو 4 : 19) .. " و من لا يحب لم يعرف الله لان الله محبة " (1يو 4 : 8) لذلك تعال أخي الحبيب وأختي الحبيبة لنحتفل بعيد الحب أمام الرب " ليحل المسيح بالإيمان فى قلوبكم وأنتم متأصلون ومتأسسون فى المحبة حتى تستطيعون أن تدركوا مع جميع القديسين ما هو العرض الطول والعمق والعلو وتعرفوا محبة المسيح الفائقة المعرفة لكى تمتلئوا إلى كل ملئ الله " ( أفسس 3: 17- 19) .

أحببتنى قبل الزمان بزمان
أحببتنى وحبك عجيب ليس كإنسان
فبنظره لاشيت كل عيان
و بلمسه اسكنت فيّ الايمان
علمنى أن أحبك
وأعيش العمر لحبك
أحتمي فى جرحك
و أعبد في قلبك
علمني أن اسجد عند قدميك
استمتع بجمال ناظريك
ادنو منك و اليك
فأنت هو الله نبع المحبة
أصل المحبة
الله محبه





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,094,535,968
- شهادة المسيح عن الإسلام
- لماذا يكذب المسلم ؟
- اين ذهبت سورة الوديان التي تعادل سورة براءة في الطول و الشدة ...
- كاتب القرآن يقر ويعترف أن المسلمين فى ضلال مبين ومايخدعون إل ...
- الله أبي – أعظم خبر فى حياتي
- هل يحق للجبار المتكبر أن يدين المتكبرون ويلقهم فى نار جهنم و ...
- بمناسبة شراء خروف العيد.. مذكرات فوفو خرفان
- هل إله القرآن توقف عن حفظ الذِكر القرأني
- هل إله القرآن توقف عن حفظ الذِكر القرأني
- التخاريف التفسيريه للنصوص القرآنية -الملكة الفرعونية المؤمنة ...
- التخاريف التفسيريه للنصوص القرآنية -الملكة الفرعونية المؤمنة ...
- التفسيرات الخرافية للنصوص القرآنية - الحجاب و خرم الباب
- التفسيرات الخرافيه للنصوص القرآنية - بنات عائشة والحصان ذو ا ...
- التفسيرات الخرافيه للنصوص القرآنية - الوسواس الخناس وخرطوم ا ...
- إحذروا من هذا الكتاب المدمر لحياتكم اخوتي المسلمين
- خطف و قتل أقباط بالقوصية و دلجا
- الداعية ناصر العمر: يحق «جهاد النكاح» مع المحارم وسبي نساء ا ...
- بالأدلة.. إله الإسلام هو المسؤل الأول عن الإرهاب الدولي -الج ...
- كاتب القرآن يقر ويعترف أن إله الإسلام هو المسئول الأول عن كل ...
- جهاد المناكحة و تحذير للمرشد بديع بعد ظهوره بالنقاب


المزيد.....




- بالفيديو...أول فنانة مصرية تقود سيارة في السعودية
- أميمة الخميس، الفائزة بجائزة نجيب محفوظ 2018
- موسكو تستعد لأول مسابقة في اللغة العربية
- مجلس النواب يصادق على مشروعي قانونين يتعلقان بالضمان الاجتما ...
- إزاحة الستار عن تمثال الكاتب الروسي البارز ألكسندر سولجينيت ...
- المصادقة على مشروع قانون يهم موظفي وزارة الشؤون الخارجية
- بالفيديو... قائمة أهم الأفلام التي عرضت خلال 2018
- بوريطة يتباحث بمراكش مع وزير الشؤون الخارجية الكولومبي
- كتاب جديد يستعرض تجربة الحكم الرشيد في قطر
- باسل الخياط يحتفل بعيد ميلاد زوجته في دبي (صورة)


المزيد.....

- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رشا نور - عيد الحب مع الحبيب