أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالامير الركابي - سفير يهودي عراقي في بغداد/ ملحق خطاب مفتوح للرئيس الفلسطيني محمود عباس














المزيد.....

سفير يهودي عراقي في بغداد/ ملحق خطاب مفتوح للرئيس الفلسطيني محمود عباس


عبدالامير الركابي
الحوار المتمدن-العدد: 5432 - 2017 / 2 / 14 - 19:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سفيريهودي عراقي في بغداد؟؟/ ملحق
خطاب مفتوح للرئيس الفلسطيني "محمود عباس"
عبدالاميرالركابي

تحية واحترام
للأسف ولأسباب لايد لي فيها، لم تكن العلاقة بيننا، تشبه من قريب او بعيد، ما كانت عليه أيام الشهيد الكبير الصديق "أبو عمار". الزمن تبدل كثيرا، وحين جربت في العام الماضي الكتابة لكم، لم اتلق أي جواب، علما بان رسالتي المبعوثة بواسطة اخي العزيز"أحمد عقل"، سفير فلسطين في بغداد، مر عليها الان مايقارب نصف عام. اعرف ان مشاغلكم كثيرة، وان العراق لم يعد من الأمور الداهمة ضمن جدول اهتماماتكم، كما ان شخصا مثلي ليس مدخلا صالحا لعلاقة بساحة، تفضلون أصلا اختصارها الى اضيق نطاق.
ولست ادعي ان هذا الأمر لايهمني، او انه لايثير لدي شعورا بالأسى، الأ فضل ان ندرجه ضمن أسباب ماساوية لاتحصى، تخيم اليوم في كل مكان من عالمنا العربي، خصوصا وان أمورا بعضها حيوي تبدو بلا مخارج، لاداعي لاثارتها، مادام افقها محسوب سلفا، ومن شانه ان يكون مبررإحباط إضافي، اما وانني قررت الكتابة لكم علنا، وعلى الملأ، فلأنني صرت على قناعة تامة، بان البصيص وسط مسيرة الإنحدار لم يعد منعدما، وان زمنا آخر يمكن أن يكون على وشك ان يبدأ بطرق الأبواب.
والقادة حيث يختبرون من التاريخ بظهور منعطفات كبرى مفاجأه، يعانون اضعافا عما يعانيه اقرب القريبين من بؤرة الدينامية الحية، فتزاوج مهمتي تدبر مقتضيات الإنعطاف، واعباء التسيير العادي للمسؤوليات والمهام، يفوق أحيانا الطاقة المتوفرة للبشر، وتبلور إحتمالات تستدعي توسيع اطار الفلسطينية، بما يقلب التوازنات داخل فلسطين على المدى المتوسط ربما، يعني من حيث الدلالة التاريخية عملا تأسيسيا جبارا، يمكن ان يطلق عليه على المستوى التاريخي اسم "إعادة التأسيس الكبرى".
وليس من العرضي انني وضعت في العنوان أعلاه جملة ملفته من نوع "سفير يهودي عراقي في بغداد"؟!! مع انني لااقصد ماتعنية العبارة حرفيا، ولا اؤمن بانها حصيفة، فالأخ " احمد عقل" برايي جدير بالمهمة تماما، والأجواء عموما، لاتتحمل وصول "يهودي عراقي" ليحتل موقع رئيس البعثة الدبلوماسية الفلسطينية في العاصمة العراقية، غير ان عضوا في البعثة بمرتبه نائب للسفير، او أي موقع رئيسي، ستكون له انعكاسات وتداعيات مهمة، تبعث رسائل بليغة لجهات كثيرة جدا، لابل ولكل الجهات المعنية في العالم، دولا ومؤسسات ومنظمات دولية، كما على صعيد القضية داخليا، وفي النظرة الى مستقبل التوازنات مع إسرائيل، واحتمالات تطورها من هنا وصاعدا.
ولست أقول ان مثل هذه الوجهة او الاجراء، منوط من حيث مستقبله بفلسطين وحدها، اذ حتى لو لم تتمكن حركة التحرر الفلسطينية الانتقال الى عملية استعادة القسم العربي من اليهود، وانتزاعهم من الجبهه الصهيونية الاسرائلية، بتوسيع مدى ال "فلسطينية"، بقوة تفاعل اليهودية العراقية والشرقية، وأولاً العراقية الابراهيمة، فان الحركة المتصلة بهذا الأفق المستجد عربيا انطلاقا من العراق، ستظل كما هي مستمرة بالتشكل، مما يستدعي منكم على الأقل وعلى عجل، إقامة لجنة عليا مرتبطة بكم مباشرة، يطلق عليها اسم "لجنة توسيع الفلسطينية ابراهيميا" اقترح ان تضعوا على راسها الأخ الصديق "عزام الأحمد"، وان يترك له اختيار من يراه من الأعضاء، يلحقهم بها، ويباشر عقد صلات دائمة داخل فلسطين مع اليهود العراقيين، ومع العراق والقوى الابراهيمية فيه.
ليست هذه الرسالة، ولايمكن لها ان تكون اكثر من لفت انتباه، سيكون له مابعده تكرارا، ماسوف لن يتوقف، بأمل ان تصبح الأحلام المترتبة عليه حقيقة.
أحييكم ..وعبركم شعبنا الفلسطيني المناضل
وأتمنى لكم كل تقدم وموفقية
14/2/ 2017





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,914,344,568
- هل من ابراهيمية عراقية ضد صهيونية (2/2)
- زمن فلسطين الابراهيمية العراقية (1م2)
- 8 شباط : يوم قتل حلم الخلاص من ظلام القرون السبعه
- كيف ولماذا هزمنا امام صدام حسين ؟( 22)حيث الحزبية الايديلوجي ...
- أهلا ب- ترامب- في بلاد الرافدين
- كيف ولماذا هزمنا امام صدام حسين ؟ ( 21) السقف الدكتاتوري ال ...
- كيف ولماذا هزمنا امام صدام حسين ؟ (20) التدبيرات الثلاثة : ...
- نحو اللقاء التداولي الاول ل- قوى التغيير الوطني- في العراق
- كيف ولماذا هزمنا امام صدام حسين ؟ (19) وطنية مابعد ايديلوجية ...
- كيف ولماذا هزمنا امام صدام حسين؟(18) الذين يدخلون الوعي ل-م ...
- كيف ولماذا هزمتا امام صدام حسين ؟ (17) -مجتمع اللادولة المس ...
- كيف ولماذا هزمنا امام صدام حسين؟ (16) حزب يموت فيجنب قاتلية ...
- كيف ولماذا هزمنا امام صدام حسين؟ (14) ومن قتل - الحزب الشيوع ...
- كيف ولماذا هزمنا امام صدام حسين؟(13) شيوعية مضادة للشيوعية و ...
- كيف ولماذا هزمنا امام صدام حسين؟ (12) السردية الوطنية الامبر ...
- كيف ولماذا هزمنا امام صدام حسين؟ (11) قوانين الامبراكونيا وض ...
- كيف ولماذا هزمنا امام صدام حسين ؟ (10) تعاظم معضلة الحزب كهد ...
- كيف ولماذا هزمنا امام صدام حسين؟ ( 9) تمرينات في الوطنية ماب ...
- كيف ولماذا هزمنا امام صدام حسين؟ (8) نهاية الشيوعية الحزبية ...
- كيف ولماذا هزمنا امام صدام حسين ؟( 6) 1980/ 1988 مجزرة البعث ...


المزيد.....




- نصر الله: حزب الله باق في سوريا -حتى إشعار آخر-
- الأسد يعزي بوتين ويهاجم إسرائيل.. ماذا قال في برقيته؟
- فنلندا بصدد إنشاء سياج على حدودها مع روسيا
- اتهام ديان لوفرين بالشهادة الزور في قضية تعود لعام 2017
- الخارجية الأميركية ترحب بنتائج قمة الكوريتين
- 3.4 مليون دجاجة وديك رومي بين خسائر فلورنس
- اتهام ديان لوفرين بالشهادة الزور في قضية تعود لعام 2017
- هجمات السعودية والإمارات تعرض خمسة ملايين طفل للمجاعة باليمن ...
- الأسد يعزي سبب إسقاط الطائرة الروسية إلى -العربدة الإسرائيلي ...
- أخطر أنواع الرقص على البشر!


المزيد.....

- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت
- سجالات فكرية / بير رستم
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين العرب
- أمريكا: من الاستثنائية إلى العدمية – بانكاج ميشرا / سليمان الصوينع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالامير الركابي - سفير يهودي عراقي في بغداد/ ملحق خطاب مفتوح للرئيس الفلسطيني محمود عباس