أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بدرالدين القاسمي - شتات و أرق














المزيد.....

شتات و أرق


بدرالدين القاسمي

الحوار المتمدن-العدد: 5431 - 2017 / 2 / 13 - 19:37
المحور: الادب والفن
    


وزان-وكرار في 12-02-2017

حين نيران الأشواق توقد القلب فان الصمت يعد جنونا.

وبعد،

وكالليالي السالفة، ها انت يا غاليتي تسلبين النوم من أجفاني. أفتش عن الذكريات التي جمعتنا فيما مضى. والغريب أنه رغم الزمن لم تتلاشى بل ظلت صامدة في وجهه. كيف أنساك وقد كنت خير رفيقة. هناك حنين يسكنني ويجترني من الواقع إلى السفر في الذاكرة والعودة إلى الماضي بحثا عنك، لعلي اجد ما يسكت إلحاحي، وما يروي تعطشي لرؤيتك، وما يكبح اندفاعي اتجاهك. اجد نفسي خائر القوى، اذ هو شعور يتجاوزني.
أخالك جالسة بقربي والابتسامة ترصع شفتيك ونحن نتبادل اطراف الحديث ونتمازح. أحاول رسم ملامحك، وكلما حاولت إلا واستوقفتني عيناك تساءلنني، فاعجز عن الرد عليها أو مجابهتهما، انهما اكثر شيء يسحرني فيك. فهما يحملان براءة طفل قل مثيلها، ومنهما ينسج نور الصباح، وفي عمقها يتلاشى الغسق. أعشقهما اكثر من أي شيء مضى.
ربما مثلما كلمات قد تبدو مبالغة اذا ما قرنها بالمدة القصيرة التي تسكعنا فيها معا على هامش ما سنحت به اللحظات القلائل، ربما هي كلمات تتجاوز عمرها الزمني، بمعنى متطفلة، أو ربما هي كلمات تفيض عن ما رسخته من عواطف في أعماق كياني. أنا لا ادري!
لكني متيقن أنك استطعت برقتك وهدوئك والصدق الذي لمسته في كلامك غزو هذا القلب الذي لا املك أنا نفسي مفتاحه، فكوني انت مفتاحه أم أن التردد ما يزال يشوش على تفكيرك، ام فقط القليل من الارتباك والتخوف هو ما يجعلك تتهربين وتراوغين وتتجاهلين حضرتي كلما حاولت ان أفاتحك في الموضوع، ام ان هناك شيء اخر غامضا اجهله او بالأحرى تريدين إبقاءه مخفيا عني.
أتعلمين اني في هاته اللحظات حزين، لا لشيء إلا لأني افتقدك ولا اجد سبيلا اليك يخفف عني حصرة الفراق وصبابة الأشواق. بصدق افتقدك. لا اعلم ان كنت مرة جربت مرارة التوق وغلاظة الانتظار. ولا أعلم أيضا ان كنت تقرئين اسطري هاته بعينين نافذتين يستجيب لهما خاطرك أم انك تتصفحينها بإحساس جاف و قلب موصد. لكن اعلمي ان كل حرف هو قطعة من الود والحب اللذان أكنهما لك منذ زمن، لكن لم يكن يسعني البوح ولا الإفصاح عن المكنون.
اجد نفسي عاجزا على إتمام مكتوبي هذا، لا اعرف ما أقول رغم ان هناك الكثير من الكلام يملا رأسي لكن لساني عاجز عن الحراك. أحاول إقناع نفسي بأن اعترف لك بما يخالجني اتجاهك من أحاسيس ومشاعر وان اصف لك حد الميل اليك وحجم الشغف، لكني عنيد قليلا. ربما عنادي لن يطول، وأظن اني سأخرج عن صمتي يوما، رغم خوفي من خيبة امل تذوي لها مهجتي. انتشليني من شتاتي الفكري وفوضاي الوجودية، أنا أرجوك!

رسائل مؤجلة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,682,703,777
- فوضى وجودية
- بسمة غضب
- ورقة توجيهية عن حركة شباب اجمع الوقفة
- نرسيس يفنى
- فَجْرٌ ضَيِّقْ
- كستنائية
- بيان : الشبيبة الاتحادية وتموقعها من العمل الحزبي والسياسي.
- محاولة للبحث عن بديل سياسي
- الى من طاردت وجهها في المطر
- غرنيكا من زاوية سيميولوجية: من الصورة الى النص
- ينسيني المساء
- العلمانية والديمقراطية والاسلام
- سجنتني عصفورة
- حبك واذار
- اُورَفْيُوس
- أعود صمتي
- رحلة زائفة
- رسائل مؤجلة: للعذراء
- رسائل مؤجلة: للعذراء الغابرة
- كعبي اشيل


المزيد.....




- -حرب النجوم- يتراجع أمام -باد بويز- في إيرادات السينما بأمر ...
- وردت بجميع الأديان السماوية.. هل عاشت -ملكة سبأ- في اليمن أم ...
- -خطيبتي العذراء حامل-.. رواية تستفز المصريين
- فرقة -مشاعل فلسطين- تختتم عروضا فلكلورية في بلجيكيا
- رغم حداثتها.. دور النشر القطرية الخاصة تقيّم نجاحاتها بمعرض ...
- -فيسبوك- يحجب صفحة عن غسان كنفاني وانتاجاته الادبية
- بعد انسحاب المرشح الجزائري..مغربي رئيسا للمجلس الفرنسي للديا ...
- آثار وتراث الإنسانية في أتون الحروب.. هل تحمي الجيوش ماضي ال ...
- فاروق جويدة في الدورة الـ51 لمعرض القاهرة الدولي للكتاب
- رئيس الطوغو يستقبل السفير عمر هلال


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بدرالدين القاسمي - شتات و أرق