أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يعقوب زامل الربيعي - ما العمل؟.. ما البديل؟..














المزيد.....

ما العمل؟.. ما البديل؟..


يعقوب زامل الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 5431 - 2017 / 2 / 13 - 16:07
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



اجتذبت الفلسفة، منذ بداية عصرها، سكان المعمورة، لماهية الله في دراسات وصيغ لاهوتية متشعبة، ومع أنها ابتدأت تاريخها كونها علم ألفاظ كما هو اليوم، إلا أنها كانت تحاول استيعاب الوجود ومنطق التحول في ماهية غيبية وما ورائية للأستدلال على وجود علّة شخصانية لهذا الوجود. فكان الدين محاولة لتنجينا عن محنة وثنيتنا المتعددة. جاءت بالعديد من الرموز على شكل أنبياء ومصلحين ومن به قدره على المساهمة في تحول وثنيتنا إلى غيبيات أكثر وثنية في بعضها. أغلب الانبياء كانوا أما وسطاء بين ماهيتنا ككينونة وجودية إلى ماهية ميتافيزيقية، أو أقرب تماهيا مع أوهامنا العميقة الجذور.
أن اكتشافاتنا وطريق استيعابنا للخلق والتحول وما رافقها من توترات ذهنية كان سببها المباشر " تصادم ولاءاتنا الدينية والثقافية "، أدت، إلى جانب الحاجة، إلى قيام العلم كوسيط إيجابي لحل عقدة ما كان يسمى بـ " الغيب ".
ما يحدث اليوم من فوضى وعصيانات في منطق الوسائط الدينية، وازاء ما يرتكب من شرور ضد الانسان والحياة وقيم الحضارة باسم الله الدين، هل يمكن أن نوجد قاسم مشترك للجميع نستطيع به أن نحرر حياتنا من لاهوتيات سوداء متدنية، إن يصار على هيئة دين أرضي اكثر معقولية، أو مفهوم إيماني لضرورة وجودنا
.. فلسفة أكثر تحضرا . بمعنى أقرب للواقع، أن نوسع رقعة الابداع بمنهج الحب، الذي كان وسيبقى سبب تطور أساليبنا العلمية والمعرفية، لإنقاذ ما تبقى؟!.
الفكرة ليست معمقة، لكنها قد تكون ذات فائدة للبحث عن انجع الطرق بالرد على دين البرابرة.
...............................
من مجموعة (براويز).





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,756,183
- غاز.. غاز قصة قصيرة
- الاشباح التوأم قصة قصيرة
- حلم أتمام القصيدة ...
- صمت الغرانيق قصة قصيرة
- مائدة الحلم قصة قصيرة
- الغائب قصة قصيرة
- شقي بن كسير !. قصة قصيرة
- دبيب التملك..
- اسفنديار.. قصة قصيرة .
- سيناريو الحلم والانهيار.. قصة قصيرة.
- ماذا إذا شحَ المُعنّى؟!..
- قراءة في كتاب...
- كان أسمه - أنا - !..
- ديرم أسمر...
- على وشك...
- تصلب الحب قصة قصيرة
- حكاية الشعبة (د) سيناريو قصة قصيرة
- لعمق جهاتكِ وجهي...
- موشح.. لما يعتري!..
- عليلا شفيتَ..


المزيد.....




- الجالية اليهودية المفقودة في السودان
- تواصل المنتدى المسيحي الدولي بموسكو
- رئيس الوزراء الفلسطيني: ممارسات إسرائيل بحق المسجد الأقصى ته ...
- ريبورتاج: طلاب الجامعات يشاركون في الإضراب العام بلبنان ويطا ...
- احتجاجات في بنغلادش بسبب منشور "مُسيء للنبي محمد" ...
- احتجاجات في بنغلادش بسبب منشور "مُسيء للنبي محمد" ...
- بطريرك موسكو وسائر روسيا يدين الانشقاق في صفوف الدين المسيحي ...
- في مقابلة مع الجزيرة نت.. الشيخ عبد الحي يتحدث عن أموال البش ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يعقوب زامل الربيعي - ما العمل؟.. ما البديل؟..