أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مرتضى ناصر كاظم - الحكومة العراقية وطقسنة الفشل














المزيد.....

الحكومة العراقية وطقسنة الفشل


مرتضى ناصر كاظم
الحوار المتمدن-العدد: 5431 - 2017 / 2 / 13 - 13:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد ان كان التفاؤل يسود الشارع العراقي والخوف يلوح بتصريحات الخليج وكل من يتصيد بالماء العكر وبعد سقوط الطاغية، فقد لا يختلف اثنان على فشل الحكومة على مدار السنوات الاربع عشر الماضية وبمختلف مؤسساتها ، حتى اصبح الجميع يسير نحو المجهول في نفق مظلم.
لكن لم يكن احد يتوقع ولو للحظة واحدة ان يترحم عراقي مضطهد قبل الـ2003 يترحم على زمن النظام السابق، فاي مرحلة وصل اليها المجتمع العراقي بعد 14 عام عجاف طالت الاخضر واليابس في البنى التحتية والفساد الاداري الذي نخر مؤسسات الدولة، حتى اصبحت طقوس الاحزاب السياسية ان تقتات على المكاتب الاستثمارية التي لديها، والكومشنات التي يسيل لها لعاب اصحاب الاربطة المزينة والعمائم الحسينية واليشماغ العشائري على حد سواء.
واعجب على من لا يزال يخرج على شاشات التلفاز المزيفة بضحكاته الصفراء الشاحبة خجلا، ليبرر بعض الفشل ، او يلقي باللائمة في اعناق البقية تملقا لقادته او لكيانه، فهناك من يبرر الفشل بتشكيل لجنة وقد اعتاد الشعب على عدم عرض نتائجها مهما كان الثمن، او اتخاذ اجراءات صارمة واعتاد الاخير ايضا على عدم تطبيقها مهما كانت دماء العراقيين، لقد يأس الشارع والمتابع من اللجان المشكلة في قضية سبايكر مرورا بسقوط الموصل والانبار وتكريت، وصولا الى تفجيرات الكرادة و...
وعلى ما يبدو فان السياسي تناغم كثيرا مع سكوت الشارع وغثيانه على رائحة الانفجارات وتهميش البنى التحتية مقابل وظيفة باحدى دوائر الدولة الرخوة البائسة التي تقاد باسم الاسلام تارة والشعارات الوطنية اخرى، حتى اصبحت طقوسه السيارات المصفحة والاجتماعات الطارئة والصفقات السياسية خلف الكواليس المضيئة، وقطع الشوارع بعد انفجار اي عبوة ناسفة، او حتى صافرة انذار لسيارة اسعاف اراد صاحبها ان يتسلى بها، حتى وصل الشعب الى مرحلة اليأس والتذمر والترحم على زمن صدام حسين، نعم له الحق في كل ما يريد وكل ما يتمنى، لان مايراه اليوم ليس هو ضياع للوطن او لخور عبدالله او لام قصر او...، بل الادهى من ذلك هو ضياع للهوية وروح المواطنة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,845,051,736
- حاشا للبرلمان العراقي ان يكون هذا باطلا
- نذالة ال سعود


المزيد.....




- لأول مرة في التاريخ.. ناسا سترسل مسبارا إلى أقرب مسافة من ال ...
- فرنسا: النيابة العامة توجه تهمة استخدام العنف لمعاون ماكرون ...
- روحاني: الحرب مع إيران هي أم الحروب
- مقتل 12 شخصا بقصف جوي ومواجهات في اليمن
- عمّان: استقبلنا من -الخوذ البيضاء- 422 سوريا فقط
- السيسي: هنالك من يحاول إثارة الفوضى بمصر
- روسيا.. ابتكار طريقة لتشخيص التسمم بالسلاح الكيميائي
- رقصة -كيكي- على أنغام عمرو دياب قد تغرم دينا الشربيني (فيديو ...
- السيسي: السلطات المصرية رصدت 21 ألف شائعة خلال ثلاثة أشهر
- محكمة سودانية تبطل زواج طفلة عمرها 11 عاما


المزيد.....

- موقف حزب العمال الشيوعى المصرى من نظام عبد الناصر وحركة يولي ... / سعيد العليمى
- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مرتضى ناصر كاظم - الحكومة العراقية وطقسنة الفشل