أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - اختفاء الهاون من اسواق العراق الشعبية














المزيد.....

اختفاء الهاون من اسواق العراق الشعبية


محمد الرديني
الحوار المتمدن-العدد: 5431 - 2017 / 2 / 13 - 09:54
المحور: كتابات ساخرة
    


في بادرة هي الاولى عالميا افتتح حيدر العبادي رئيس وزراء العراق امس، وفي غياب مقصود للاعلاميين والمصورين وممثلي السفارات الاجنبية، مشروع بناء العضلات الفكرية والجسدية في جانب الكرخ.
وتسربت "شتلة" اخبار عن هذا المشروع الذي يهدف الى تخريج رجال ونساء للتصدي الى بعض الظواهر السلبية في المجتمع العراقي.
ويبدو ان ان الحماس لم يبلغ مداه عند رجال الاعمال لكونها "عادي" ولا تحتاج الى تخصيص بنود صرف للقضاء عليها.
فمثلا ظاهرة امتلاك المواطنين المدنيين لقاذفات الصواريخ واسلحة الهاون لايشكّل اي مخالفة قانونية خصوصا وان الغاية من امتلاكها هي حماية حياة الناس من المليشيات وتجّار الحروب ومروجي الطائفية وحملة كاتم الصوت وحرامية بغداد وغيرهم.
وسرت شائعات عن نية وزارة المالية تقديم القروض المجانية لأصحاب هذه الاسلحة لبناء مخازن للاحتفاظ بها في بيوتهم.
وبعد ان عاد رئيس الوزراء من مهمة قص شريط المشروع الى مكتبه بالخضراء ترأس على الفور
اجتماع المجلس الوزاري للأمن الوطني.
(ارجوكم لاتحسبون كم مجلس في الحكومة العراقية).
ويقال انه تم توجيه قيادة عمليات بغداد بالتنسيق مع العمليات المشتركة للقيام بحملات تفتيش واسعة ومكثفة في عموم مدن العراق وخصوصا بغداد ومصادرة قاذفات الصواريخ بمختلف انواعها واعتدتها واسلحة الهاون بمختلف العيارات باستثناء مخازن الاسلحة والاعتدة التابعة للقوات الامنية المخولة بذلك".
ولم يتجرأ احد ان يسأل كيف سيتم التفتيش، هل باقتحام المنازل دون اذن قضائي ام يكسرون باب البيت ويدخلون بنص الليل غير مهتمين لصراخ الاطفال...؟
في هذه المعمعة و"الهوسة الكايمة" استغل سليم الجبوري رئيس مجلس النواب الفرصة لنقل مستشاريه وعدد من الموظفين التابعين لسيادته الى بعض الوزارات التابعة للحزب الاسلامي مبررا ذلك بانها تعليمات وزارة المالية.
ياربي اشكد مطيع هذا الولد خصوصا وان وثائق مسربة حديثا تشير الى خرقه القانون باستثناء عودة الموظفين العاملين في مكتبه الخاص ومكاتب نوابه.
اللي عنده قسطرة بالقلب لايقرأ السطور اللاحقة:
تدرون كم موظفا يعمل في مكتب الجبوري(200 موظف بالتمام والكمال) ولدى ونائبه الاول همام(95 موظفا) اما النائب الثاني الذي يبدو انه اطرش بالزفة فلديه(80 موظف في مكتبه! ؟.
يكلفون خزينة الدولة مليار دينار رواتب بس.
فاصل غنائي: تشكلت في البصرة وبمساعدة اصحاب المروءة فرقة موسيقية شعبية يغني افرادها فقط اغنية حسين نعمة "ياحريمة".
نسأل له الشفاء العاجل.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,053,774,628
- افتتاح ملعب لمصارعة الثيران في البصرة
- الله وياك علاوي
- الشوارع للمواشي وليس للناس
- خرفان عراقية بلا صوف
- عاهرون في بلادي
- سورة الغضب مع بيان رقم واحد
- يابعد طوايفي ياعراق
- حتى انت يا - ابن العمية -
- نحن...نغرق..نغرق يامقتدى
- يوم - العفاف - الوطني ليمتد
- امرأة عورة تصل بغداد
- هل رأيتم في حياتكم - مطار اعرج -!
- انهم يريدون تأشيرة زيارة الى قطعة من وطنهم
- مكروهة وجابت نغل
- واعطوه ألف درهم
- افتتاح روضة اطفال داخل قبة البرلمان العراقي
- جلال الصغير متنبىء عسكري
- زعاطيط السياسة يشترون حفاظات هذه الايام
- رادود للبيع
- مصروف جيب لو حفر خنادق


المزيد.....




- رسالة بوتفليقة لجلالة الملك تتجاهل الدعوة المغربية للحوار
- 3 2 أكشن... هل تساعد السينما في تعليم الأطفال لغات جديدة؟
- صدر حديثًا كتاب تحت عنوان -ملحمة عشق- للكاتب محمد مصطفى
- جيمس غراي يبحث عن المدينة الفاضلة خارج الغرب لدحض العنصرية
- الجوهري يسافر في -قصة مكلومين- من مسقط رأسه إلى تندوف
- هكذا واجهت تركيا الروايات السعودية ونجحت في إبقاء ملف خاشقجي ...
- سفير فلسطين بالجزائر: منظمة التحرير هي الممثل الشرعي والوحيد ...
- عارضة الأزياء هايلي بالدوين تؤكد زواجها من جاستين بيبر بطريق ...
- الثقافة القطرية تتألق بمنتدى سان بطرسبورغ الثقافي
- القطط السيامية


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - اختفاء الهاون من اسواق العراق الشعبية