أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الخالق الفلاح - الهدوء لنبعد الارهاب اولاً














المزيد.....

الهدوء لنبعد الارهاب اولاً


عبد الخالق الفلاح

الحوار المتمدن-العدد: 5430 - 2017 / 2 / 12 - 12:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المطالبات الجماهيرية حق لايمكن انكارها فالفساد هو ما حملته المحاصصة وشجعت عليه وجعلت الوطن وسط بحر هائج تتلاطم به الامواج وخربة مفصله وفتحت الباب للسراق في نهب خيراته. ولكن المطالبات والتظاهرات يجب ان تكون في ظرف وزمان مناسبين وعدم الانشغال في الامور الجانبية الحزبية والكتلوية في وقت تعمل القوات المسلحة المشتركة من جيش وشرطة اتحادية ومكافحة الارهاب وحشود شعبية وعشائرية والبيشمركة على دحر الارهاب الذي يعيش ايامهم الاخيرة وتحتاج الدعم من جميع الجهات وان الصراعات الدائرة في الساحة وما تشهده من افرازات هي سلبية على الواقع في وقت نحن في امس الحاجة الى الهدوء والسكينة كي نقطع الطريق على قوى الظلام كي لا تكشر انيابها مرة اخرى ولا تقوم لها قيوم فيما بعد . يعيش العراق حالة نزاع سياسي طال به الأمد، بدأ مع الغزو الأمريكي للعراق عام 2003 - والذي أطاح بنظام حزب البعث بقيادة صدام حسين- ومازال مستمراً حتى هذه اللحظة، منذ ذلك الحين والوضع الأمني والسياسي في عموم أنحاء البلاد في غليان مستمر، منذ ذلك الحين والعراقيين في حالة تضحية مستمرة، مقيدي الأيدي وفاقدي الأمل بالسياسيين الحاليين.
بصراحةٍ ووضوحٍ نحن في حاجةٍ إلى سُبل جديدةٍ سريعةٍ لتطهير العملية السياسية المهدد من الداخل، كاويةٍ للوعي وموجعةٍ للشعب، يستخدم الجهل فيها أقصى قوته، وأقوى سلاحه، فلا نعطيه الفرصة ولا نمكنه منها، وإن كنا نطمئن إلى أنفسنا، ونركن بعد الله إلى ثقتنا بحقنا في العيش بسلام وامان، ونعتمد على قوتنا وتماسك شعبنا، ولا نخاف ولانهرب من المواجهة ، ونصبر عند القتال، ونصدق عند اللقاء، و لا يجيز لنا أن نسهل للعدو باستهتار البعض أو غبائه حرباً يريدها مشتعلة ، يدفع شعبنا ثمناً غالياً لها من حياة أبنائه واستقرار عيشه، وهو الذي يصد هجوماً من الارهاب بكل بسالة بعد حروبٍ طاحنةٍ همجيةٍ، دمرت بيوت، وقتلت أبناء، وخربت حيات، ما زال يقاتل ولم يخرج من اتونها، اليوم مطلوب من الجماهير أن تحافظ على قوتها، وأن تحمي شعبها، وعلى الأمة أن تساهم في حماية هذه البطولات المباركة بمسك الداخل بوعي ، الهمة اذا انكسرت وهزمت فإن الوطن كله سيسقط وسينهار، وسينذل وسيخضع، وسيفقد كرامته وعزته، ولن يكون لنا تحت الشمس مكانٌ مسؤولية الحكومة هي ،
العمل على توحيد الجبهة الداخلية كخطوة أساسية، و فعالة وناجحة في مواجهة من يتربص بنا، ويحاول استغلال بعض الثغرات، كما على السياسين جميعا يعوا مهامهم، أن يكونوا على قدر المسؤولية، في هذا الوقت الحساس، ولينظروا لمصلحة العراق بعيد عن مصالحهم الشخصية، وليتذكروا أنهم في نعيم، بسبب تلك الدماء الطاهرة التي تنزف يومياً في مواجهة داعش اعداء الانسانية ، لتبعد شر الإرهاب عن العراقيين جميعا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,550,218
- فشل لغة التهديد والوعيد للرئيس الجديد
- الثقافة والمثقف... الريادة ...والتأثير
- اذا كانت التسويات والمصالحات للبناء
- قرارات ترامب ومؤشرات الانحدار السريع
- بين الوقائع والرقص على المشاعر
- مقارنة في حرية الراَي والتعبير
- امريكا ترامب ... وفشل المراهنات
- وماذا بعد تصدع الارهاب...؟
- بِكم اسودّتِ الأيام بعدَ ضِيائها ( * )
- مكافحة الارهاب والانتصارات وذريعة التسوية
- اضاءات مشرفة من تاريخ الكورد الفيلية
- تركيا بين تقليل الاعداء وزيادة الاصدقاء
- بمناسبة اعتلاء نصب شهداء الكورد الفيليين
- التسوية المجتمعية...المعاني والدلالات
- الموت المبكر للتسوية المطروحة
- العودة الى لقمة الخبز
- خطوات النجاح في توسيع العلاقات
- حرامي لا تصير من السلطان لا تخاف
- للناس المحبة وعلى الارض السلام
- انتصارات حلب...السهم القاتل


المزيد.....




- الأسماء الستة وإطلاق النار.. المبعوث الأممي لسوريا يحقق اختر ...
- حرق مقر لقوات حميدتي.. قمع مظاهرة بالخرطوم وخلافات داخل الحر ...
- العالم العربي يشهد خسوفا جزئيا للقمر
- -يستخدمه الجيش القطري-.. ضبط صاروخ بحوزة يمينيين متطرفين بإي ...
- مصر ترحل 20 مشجعا جزائريا
- -البجع الملكي-.. بريطانيا تحيي تقليدا عمره 800 عام
- عضوات الكونغرس: تغريدات ترامب -العنصرية- -إلهاء للشعب-
- تركيا: قرارات الاتحاد الأوروبي لن تؤثر على عزمنا مواصلة أنشط ...
- مباحثات أميركية صينية حول التجارة الأسبوع الحالي
- غريفيث يبحث الحل السياسي في اليمن مع نائب وزير الدفاع السعود ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الخالق الفلاح - الهدوء لنبعد الارهاب اولاً