أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - علي أحماد - الخطوة الأولى نحو المدرسة














المزيد.....

الخطوة الأولى نحو المدرسة


علي أحماد

الحوار المتمدن-العدد: 5427 - 2017 / 2 / 9 - 23:36
المحور: سيرة ذاتية
    


أخذه أبوه من يده وسارا نحو قرية تاشويت في أحد أيام أكتوبر من سنة 1970 وهو لايزال يفرك عينيه ويغالب النوم الذي يداعب جفونه . عبرا الطريق الإسفلتي بحذر شديد ، فرغم قلة السيارات والشاحنات إلا أن دماء كثيرة سالت فوق هذا الحصير الأسود الممتد الى مالا يحده بصر الطفل وخياله . فكم من أرواح زهقت ، وكم من جروح و نذوب وشمت أجساد أطفال أبرياء من ميملال تضطرهم ظروف تمدرسهم من عبوره أربع مرات في اليوم . تمر الطريق ملتوية عبر الحقول التي تمتد بجنباتها السواقي . انتهيا الى ساحة وسط القصر تكسوها طبقة صخرية سميكة اتخذها الأهالي بيادر وأماكن لربط المواشي والدواب ولتكديس الحشائش لتجف تحت الشمس كعلف وبقايا الروث كسماد للأرض . يبدو الطفل خجولا ، نحيل الجسم ، يرتدي ملابس بالية وينتعل جزمة من البلاستيك الأبيض الشفاف من تلك الجزم التي يظهر منها عبر الثقوب الجزء الأكبر من القدم وهي رخيصة الثمن صالحة للعب والعوم . تغسل وتنظف بيسر ولا تنشر الروائح الكريهة التي تزكم الأنوف. وهي أغلى ما توفره الأسر الكادحة لأبنائها صيفا. وقفا أمام مدير المدرسة وقد كان رجلا ربع القامة، أسمر البشرة ويضع نظارات طبية سميكة. مكثا بين يديه دقائق معدودات بدت وكأنها الدهر. أحس برهبة المكان وسرى في جسده عرق ينساب باردا كالصقيع. أبوه لايتقن الحديث باللغة العربية الدارجة ويخلط الكلمات خلطا عجيبا مما يثير سخرية الآخرين ويحرج الطفل . أفلته أبوه وسط ساحة المدرسة التي تعج بحشد هائل من الأطفال الذين يعلو صراخهم ولغطهم يكاد يصم الآذان وغادر المكان دون أن يلتفت الى الطفل سعيا وراء لقمة العيش. جال ببصره في المكان وأدهشه ما حوله . سور الطين الذي يحيط بالمدرسة . حجرات الدرس المفتوحة على الساحة . تساءل وهو الطفل الأمازيغي كيف يتسنى له أن ينسجم مع أترابه ويقبل على التمدرس ؟ تأكد أن اللعب على الأقل ، لا يحتاج لغة ، فالصراخ والركض لغة يتقنها جميع الأطفال. اصطف التلاميذ في طاعة عمياء كالقضبان أمام حجرات الدرس بعد رنين الجرس إيذانا بنهاية حصة الفسحة، وعم الصمت أرجاء المدرسة كلها وانخرط الجميع في نظام عجيب في تنفيذ تعليمات يصدرها المعلم المكلف بالحراسة..يد على الكتف...استراحة... استبد به الخوف لحظة ولكنه رضخ لقوانين المدرسة الصارمة فالعصا فوق الرؤوس والكرباج يصلح ويقوم أي اعوجاج ويزرع الرهبة في نفس أي مزعج . دلف الأطفال الى جوف الحجرة الدراسية يتدافعون وقد زينت جدرانها صور بألوان زاهية..صور للحداد .. القصاب .. الحصان .. الجمل والدجاجة وصغارها.. علق اللوح الأسود على الحائط وإلى جنبه مكتب من خشب وكرسي من حديد. تمتد الطاولات صفوفا متراصة. سقف الحجرة من أشجار الصفصاف وأعواد القصب. أرضيتها متربة يتطاير الغبار فيها مع أدنى حركة للأرجل . على الطاولات محابر بيضاء... صور وشمت ذاكرة جيل من تلامذة أحمد بوكماخ المغربي… وترانشار الفرنسي..
يتبع





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,224,401,788
- اللقاء الأخير
- الجمرة الخبيثة عراب موسم الخطوبة بإملشيل
- من ذكرى أبي الدراجة الهوائية
- من مذكرات معلم / وريث حمل ثقيل
- التزيين في قضية تعنيف الأساتذة المتدربين
- وشاية كاذبة تستنفر الإذاعة و نيابة التعليم بميدلت .
- مدارس بدون تدفئة في ذروة القر والصقيع
- كلمة في حق صديق
- يوميات معلم بدكالة / أكتوبر 1991 الشيخ والوليمة
- من ذكرى أبي / الجزء الرابع الكفن
- لحظة عشق
- الأستاذة وحجرة الدرس
- صلاة فوق أريكة خشبية على الرصيف
- من مذكرات معلم بالجنوب المغربي تازناخت 1987/ معلم يستحم وسط ...
- طفل خارق للعادة
- الباشا والعدوان على أستاذ -العدل والإحسان-
- ورطة العشق
- كلمة المناضل عبد الرحمن العزوزي الأحد 14/09/2014 بخنيفرة
- ذكرى خيانة
- النائب ،التلميذ واللوح الأسود


المزيد.....




- موسكو تسخر من رد الناتو على رسالة بوتين
- -معاشات هتلر-..بعد مضي 78 عاما جنود سابقون لا يزالون يتلقونه ...
- آثار ليبيا نهب اللصوص!
- ناد فرنسي يلاحق أميرا سعوديا
- أربيل تحتفل بالثلج
- ربع مليون دولار لعائلة سورية خلال يوم واحد
- ألمانيا ترهن تصدير أسلحة للسعودية بالوضع في اليمن
- رغم اعتراض واشنطن.. تركيا تتسلم صواريخ -أس 400- الصيف المقبل ...
- كولونيل فنزويلي ينشق عن مادورو
- فئران صم تسمع مجددا بفضل العلاج الجيني


المزيد.....

- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي
- لن يمروا... مذكرات / دولوريس ايباروري (لاباسيوناريا)ه
- عزيزة حسين رائدة العمل الاجتماعي - حياة كرست لصناعة الامل وا ... / اتحاد نساء مصر - تحرير واعداد عصام شعبان - المنسق الاعلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - علي أحماد - الخطوة الأولى نحو المدرسة