أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - يوسف جريس شحادة - الفريسي والعشّار














المزيد.....

الفريسي والعشّار


يوسف جريس شحادة
الحوار المتمدن-العدد: 5426 - 2017 / 2 / 8 - 13:15
المحور: المجتمع المدني
    


الفريسي والعشار
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _ http://www.almohales.org
على اللحن الثامن:أنذُروا وأوفوا الربَّ إلهَنا، كلُّ الذينَ حولَهُ يأتونَ بهدايا
اللهُ معروفٌ في يهوذا، واسمُهُ عظيمٌ في إسرائيل .
رسالة القدّيس بولس الثانية إلى طيموتاوس .15-10:3
يا ولدي تيموثاوس، إنَّكَ تَتَبَّعتَ تَعليمي وسيرَتي وقَصدي، وإيماني وطُولَ أناتي ومحبَّتي وصَبري،
اضطهاداتي وآلامي، تلكَ التي أصابَتني في أنطاكيَةَ وإيقونيَةَ ولِسْتَرَة، وأيَّ اضطهاداتٍ احتَمَلت. وقد أنقذَني الربُّ مِن جميعِها، وجميعُ الذينَ يريدونَ أن يَحيوا بالتَّقوى في المسيحِ يسوعَ مُضطهَدون،أمَّا الأشرارُ والمُغوونَ مِنَ النَّاسِ فيَزدادونَ شرّاً، مُضِلِّينَ ومُضَلِّينَ،وأنتَ فاستمرَّ على ما تعلَّمتَهُ وآمنتَ به، عارِفاً ممَّن تعلَّمت،وأنَّكَ منذُ الطُّفوليَّةِ تعرفُ الكتُبَ المقدَّسة، القادرةَ أن تُصيِّرَكَ حكيماً للخلاص، بالإيمانِ الذي بالمسيحِ يسوع.
على اللحن الثامن :هلمُّوا نبتَهِجْ بالربّ، ونهلِّل للهِ مُخلِّصِنا ستيخون: لنُبادِرْ إلى وجهِهِ بالاعتراف. وبالمزاميرِ نهلِّلْ لهُ إنجيل القدّيس لوقا .14-10:18 قالَ ٱلرَّبُّ هٰذا ٱلمَثَل . رَجُلانِ صَعِدا إِلى ٱلهَيكَلِ ليُصَلِّيا . أَحَدُهُما فَرّيسِيٌّ وَٱلآخَرُ عَشّار * فَٱلفَرّيسِيُّ ٱنتَصَبَ يُصَلّي في نَفسِهِ هٰكذا . أَللَّهُمَّ إِنّي أَشكُرُكَ . لِأَنّي لَستُ كَسائِرِ ٱلنّاسِ ٱلخَطَفَةِ ٱلظّالِمينَ ٱلفاسِقينَ . وَلا مِثلَ هٰذا ٱلعَشّار * إِنّي أَصومُ في ٱلأُسبوعِ مَرَّتَينِ . وَأُعَشِّرُ كُلَّ ما هُوَ لي * وَأَمّا ٱلعَشّارُ فَوَقَفَ عَن بُعدٍ . وَلَم يُرِد حَتّى أَن يَرفَعَ عَينَيهِ إِلى ٱلسَّماءِ . بَل كانَ يَقرَعُ صَدرَهُ قائِلاً . أَللَّهُمَّ ٱغفِر لي أَنا ٱلخاطِئ * أَقولُ لَكُم . إِنَّ هٰذا نَزَلَ إِلى بَيتِهِ مُبَرَّرًا دونَ ذاكَ . لِأَنَّ كُلَّ مَن رَفَعَ نَفسَهُ وُضِعَ . وَمَن وَضَعَ نَفسَهُ رُفِع *
احد الفريسي والعشّار
الانجيل من بشارة القديس لوقا 14 _10 :18
+ 10 قال الرب هذا المثل: رجلان صعدا الى الهيكل ليصليا احدهما فريسي والاخر عشّار.
= رجلان: احدهما فريسي والاخر عشار. وهذه الحالة لرفع احدهم ومذلو الاخر اليس كذلك؟.
= صعدا: الى الهيكل والمقصود هنا أي صعود.
=ليصليا: كيف تؤدى الصلوات في الهيكل ؟
=احدهما فريسي: تذكر هذه الكلمة عشرات المرات في الانجيل المقدّس، لماذا لم يكرّس الخوري الدك ثور ولو مرة واحدة مخصصا شرحه عن معنى الكلمة .موقف الرب منهم؟الفروق بينهم وبين الصدوقيين والكتبة ؟ اليس من وظيفة الخوري ان يشرح؟ام ان يفرّق بين الناس؟ الا يخجل الخوري من خيانته لبيته؟
+11 فكان الفريسي واقفا يصلي في نفسه هكذا: اللهم اني اشكرك لاني لست كسائر الناس الخطفة الظالمين الفاسقين ولا مثل هذا العشار.اماذا وقف؟ هل صدف بقوله عن نفسه؟ ما محور صلاة الفريسي هذا؟ ولماذا ذكر اسم الله مرة واحدة فقط؟
+12 فاني اصوم الاسبوع مرتين واعشّر كل ما هو لي.
= فاني اصوم الاسبوع مرتين: كم مرة يطلب الناموس لا؟
=واعشّر: قارن مع سفر التثنية.
= كل ما هو لي:{ او كل ما اقتنيته }: بمعنى
+13 اما العشار فوقف عن بعد لم يرد ان يرفع عينيه الى السماء بل كان يقرع صدره قائلا اللهم ارحمني انا الخاطيء.
العشار ايضا كان يقول الحق.
+14 اقول لكم ان هذا نزل الى بيته مُبرّرا دون ذاك. لان كل من رفع نفسه اتّضع وكل من وضع نفسه ارتفع.
= مُبرّرًا : أي ؟
وكما قال القديس يوحنا الذهبي الفم في عظته الحامسة ضد انوميانوس Anomoeans
ويقول القديس دوروثيؤس:"
ويقول القديس اثناسيوس الرسولي:".
ويقول القديس جيروم:"
ويقول القديس اوغسطينوس:"
ويقول القديس كيرلس الكبير:"
ويقول القديس باسيليوس الكبير:"
ويقول القديس يوحنا الذهبي الفم".

"أكثروا من عمل الرب كل حين"
"ملعون ابن ملعون كل من ضل عن وصاياك يا رب من الاكليروس"
" القافلة تسير والكلاب تنبح"
بعض من المواقع التي ننشر مقالاتنا بها. يمكن كتابة الاسم في ملف البحث في الموقع أو في جوجل للحصول على مجمل المقالات: يوسف جريس شحادة
www.almohales.org -- http://www.almnbar.co.il -- http://www.ankawa.com -- http://www.ahewar.org -- http://www.alqosh.net -- http://www.kaldaya.net -- http://www.qenshrin.com http://www.mangish.net





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,496,529
- جميزة زكا
- كنيسة الشقاق والفضائح
- في الكنيسة الكاثوليكية المنقسمة
- المرأة الكنعانية
- في الكنيسة المنقسمة
- الخوري والتصوير
- العيد والتبذير والتوسل
- حيثما الاسقف الكنيسة؟
- شفاء الابرص
- الكنيسة المنقسمة
- الكنيسة وحماس
- انقسام الكنيسة
- مسابقة الميلاد
- في الكنيسة واقسامها
- البابا والاسقف
- عيد الظهور
- الاتجاه شرقا
- جهل المعرفة الروحية
- نبؤة عن ايامنا الحالية
- الحقيقة المرعبة لجهنم


المزيد.....




- المغرب.. تظاهرة في الرباط دعما للمعتقلين في الاحتجاجات (فيدي ...
- حقوقي يمني: تقرير العفو الدولية حول الجنوب -مسيس-
- الآلاف يتظاهرون في المغرب ضد سجن قادة الحراك الشعبي
- اعتقال 25 شخصا في جريمة قتل بسبب أخبار كاذبة على "واتسا ...
- اعتقال 25 شخصا في جريمة قتل بسبب أخبار كاذبة على "واتسا ...
- اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان تزور ...
- آلاف المغاربة يتظاهرون في الرباط للمطالبة بالإفراج عن معتقلي ...
- الجامعة العربية تحتفي باليوبيل الذهبي للجنة الدائمة لحقوق ال ...
- حادثة فتية الكهف أخرجت مشكلة "البدون" في تايلاند إ ...
- حادثة فتية الكهف أخرجت مشكلة "البدون" في تايلاند إ ...


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - يوسف جريس شحادة - الفريسي والعشّار