أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - يوسف جريس شحادة - جميزة زكا














المزيد.....

جميزة زكا


يوسف جريس شحادة
الحوار المتمدن-العدد: 5425 - 2017 / 2 / 7 - 00:24
المحور: المجتمع المدني
    


جميزة زكّا
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _www.almohales.org
" في ذلك الزمان.دخل يسوع أريحا واجتاز فيها. وإذا برجل اسمه زكا كان رئيسا على العشارين وكان غنيا فطلب ان يرى يسوع من هو. ولم يستطع من الجمع لأنه كان قصير القامة. فتقدّم مسرعا وصعد الى جمّيزة لينظره لأنه كان مزمعا ان يجتاز بها. فلمّا انتهى يسوع الى الموضع رفع طرفه فرآه فقال يا زكّا اسرع وانزل فاليوم ينبغي لي ان امكث في بيتك. فاسرع ونزل وقبله فرِحًا.فلمّا راى الجمع ذلك تذمّروا قائلين انه حل عند رجل خاطيء. فوقف زكّا وقال ليسوع. هاءنذا يا ربّ اعطي المساكين نصف أموالي وان كنت قد غبنت احدا في شيء أرد أربعة أضعاف. فقال له يسوع اليوم قد حصل الخلاص لهذا البيت لأنّه هو ايضا ابن ابراهيم. لأنّ ابن البشر انما جاء ليطلب ويخلّص ما قد هلك".
لماذا يا خوري دك ثور ،ينفرد لوقا بهذه الرواية؟!
+ 3 _1 في ذلك الزمان.دخل يسوع اريحا واجتاز فيها. واذا برجل اسمه زكا كان رئيسا على العشارين وكان غنيا فطلب ان يرى يسوع من هو. ولم يستطع من الجمع لانه كان قصير القامة.
= زكا: من السخافة ان نسرد معنى الاسم واستهتار بالقاريء الكريم. ولكن متى" ذلك الزمان"؟ واريحا؟ما علاقة المدينة والعهد القديم واهمية ذكرها هنا؟ ليس من باب الصدفة ؟اما قول احد الخوارنة لقصر الطريق فلا ادري أي اب من الاباء القديسين ذكر ذلك؟
= رئيسا للعشارين: لا ترد في موقع آخر، وما دلالتها الدقيقة ؟هل لنا ان نعرف؟هل من مصدر عبري من تلك الفترة الزمنية يفيد لنا بمعلومة؟ وما هو نظام التعشير؟ في العهد القديم ؟ما يشرح لنا التلمود بهذا الصدد؟
+ 4 فتقدّم مسرعا وصعد الى جمّيزة لينظره لانه كان مزمعا ان يجتاز بها.لماذا الجميزة هل من الصدفة كانت هناك؟هل ذكرت بالعهد القديم وما مغزاها؟
+ 6 _ 5 فلمّا انتهى يسوع الى الموضع رفع طرفه فرآه فقال يا زكّا اسرع وانزل فاليوم ينبغي لي ان امكث في بيتك. فاسرع ونزل وقبله فرِحًا.ما علاقة نص يوحنا البشير 10 وزكا؟ واشعياء النبي؟لماذا ناداه"يا زكا؟ ما الغاية ليسوع من مناداته بالاسم؟
= ينبغي لي ان امكث: بعد ان توقف يسوع وراى زكّا طلب منه ان ينزل سريعًا، ولم يقل له " اريد " ان امكث في بيتك، بل قال " ينبغي لي ان امكث "لماذا والغاية من ذلكوما علاقة ذلك ورسالة الرب يسوع؟
= فاسرع ونزل: استجاب زكّا مرحّبًا ونزل من على الشجرة بسرعة وقَبل يسوع فرحًا.
+ 7 _ فلمّا رأى الجمع ذلك تذمّروا قائلين: انه حلّ عند رجل خاطيء.
لقد تذمّر الجميع. وكلمة "الجميع " تبيّن ماذا؟ وهل التذمر باسماع صوت ما؟ وهل من علاقة والعهد القديم لذلك؟ولماذا ادانوا الرجل؟ اذا يجبي الضريبة فهو خاطيء؟كيف الخوري يتاجر اليوم بالنفوي للفلوس؟ ولماذا لم ينهر المسيح الشعب لاتهامهم لزكا بالخاطيء؟فكيف يا خوري دك تور تعظ وانت تجسّد رب الخطيئة.
+ 8 فوقف زكّا وقال ليسوع: هاءنذا يا ربّ اعطي المساكين نصف اموالي، وان كنت غبنت احدا في شيء ارد اربعة اضعاف.
= فوقف زكّا وقال: " فوقف " الوقوف يدل على شيء ما ماهو؟ وهل النصف بحسب الشريعة؟ما الهدف من النصف؟ نحن نؤمن ان في الانجيل المقدس ما من حرف زائد. وبخصوص العشر والتقدمة راجع سفر الخروج واللاويين بشكل خاص.
+ 9 فقال يسوع اليوم قد حصل الخلاص لهذا البيت. لانه هو ايضًا ابن لابراهيم.
لمن وجّه يسوع كلامه؟.
= لانه هو ايضًا ابن لابراهيم: أي هو ماذا ؟ قارن الرسالة الى اهل رومية.
+10 لان ابن البشر انما ليطلب ويخلّص ما قد هلك.
يكفي لو وقف الخوري عند التعبير "ابن البشر ولو مرة واحدة في السنة.
واكمل الناقص يا ابونا الخوري الدك ثور
يقول القديس امبروسيوس:"
ويرى القديس في صعود زكا قصير القامة شجرة الجميز
ويقول القديس كيرلس الكبير:"
ويرى القديس جيروم ان شجرة الجميز هنا تشير ويقول:" زكا الذي تغيّر في ساعة حسب اهلا ان يتقبّل المسيح ضيفا له".
ويرى البابا غريغوريوس الكبير :ان شجرة الجميز شجرة
ويقارن القديس اوغسطينوس بين زكا الذي استضاف السيد بفرح وبين قائد المئة الذي حسب نفسه غير اهل ان يدخل السيد بيته
ويقول العلامة تُرتليان:"
"أكثروا من عمل الرب كل حين"
"القافلة تسير والكلاب تنبح"
"ملعون ابن ملعون من ضل عن وصاياك يا رب من الاكليروس"
بعض من المواقع التي ننشر مقالاتنا بها. يمكن كتابة الاسم في ملف البحث في الموقع أو في جوجل للحصول على مجمل المقالات: يوسف جريس شحادة
www.almohales.org -- http://www.almnbar.co.il -- http://www.ankawa.com -- http://www.ahewar.org -- http://www.alqosh.net -- http://www.kaldaya.net -- http://www.qenshrin.com http://www.mangish.net





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,912,785,367
- في الكنيسة الكاثوليكية المنقسمة
- المرأة الكنعانية
- في الكنيسة المنقسمة
- الخوري والتصوير
- العيد والتبذير والتوسل
- حيثما الاسقف الكنيسة؟
- شفاء الابرص
- الكنيسة المنقسمة
- الكنيسة وحماس
- انقسام الكنيسة
- مسابقة الميلاد
- في الكنيسة واقسامها
- البابا والاسقف
- عيد الظهور
- الاتجاه شرقا
- جهل المعرفة الروحية
- نبؤة عن ايامنا الحالية
- الحقيقة المرعبة لجهنم
- الاسقف في الكنيسة
- ويل للملحدين


المزيد.....




- هجمات تركية في العراق قد تكون خرقت قوانين الحرب
- ليسبوس: الجزيرة اليونانية المنقسمة حول وجود المهاجرين
- الأمم المتحدة: وفاة 1.6 مليون شخص بمرض السُلّ عام 2017
- الأمم المتحدة: وفاة 1.6 مليون شخص بمرض السُلّ عام 2017
- أنقذوا الأطفال: المجاعة تتهدد 5 ملايين طفل باليمن
- ليسبوس: الجزيرة اليونانية المنقسمة حول وجود المهاجرين
- مأساة الروهينجا: المحكمة الجنائية الدولية تفتح تحقيقا أوليا ...
- بريطانيا -تبحث- زيادة عدد المهاجرين ذوي المهارات العالية
- مفوضية اللاجئين ترفض انتقاد ترامب
- المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تنصف سيدة طردتها محكمة بلجيك ...


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - يوسف جريس شحادة - جميزة زكا