أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الطب , والعلوم - صباح ابراهيم - نقاش العلماء بين الخلق و التطور















المزيد.....

نقاش العلماء بين الخلق و التطور


صباح ابراهيم
الحوار المتمدن-العدد: 5424 - 2017 / 2 / 6 - 13:57
المحور: الطب , والعلوم
    


تحتدم نقاشات علمية بين العلماء و المختصين في موضوع نظرية الخلق و التطور الدروينية ، والبحث في وجود الله او انكاره بين المؤمنين والملحدين .
كل منهم يحاول اثبات صحة رأيه وفكره وما يؤمن به .
سانقل لكم هنا بعض نقاشات وافكار بعض العلماء ذات المستوى العلمي المرموق ، و الشهادات العلمية و المناصب العالية في الجامعات لاغناء الفكر العلمي بين القراء .
د. جوناثان ويلز عالم الاحياء الجزيئية ، بروفيسور في جامعة كاليفورنيا واستاذ الدراسات الدينية في جامعة ييل . يعرّف نظرية التطور قائلا :
" احدى المبادئ السائدة حول النظرية الدروينية انها مجرد فوضى تماما كالنظر في غرفة مليئة بالدخان . والطريقة التي استخدمتها الداروينية لأفساد الادلة وتحريفها مسيئة للعلم . انهم حرفوا الادلة للمتحجرات لدعم نظرية لا اعتقد انها ملائمة . هل هذه النظرية واضحة بشكل كاف ، يجعل من الممكن ان تكون صحيحة؟ "
ويجيب د. جوناثان على هذا التساؤل : " لا شئ في هذه النظرية معرّف او محدد بدقة و بوضوح وبعناية . انها تفتقر الى الصرامة المتوقعة في الفيزياء الرياضية ، والفيزياء الرياضية تفتقر الى الصرامة المتوقعة في عالم الرياضيات ، لذا نحن نتحدث عن انحدار تدريجي تحت مستوى الوضوح . حتى نصل الى علم الاحياء التطوري .
د. ريتشارد دوكنز رائد الالحاد المتزمت ، واستاذ علم البايولوجي ، يقول :
" التطور حقيقة ، انها حقيقة اسست بشكل آمن وجوهري كاي حقيقة علمية أخرى اكثر الناس الذين لا يؤمنون بالتطور هم في الحقيقة جهلة " .
يرد البروفيسور جوناثان ويلز عليه قائلا :
التطور كلمة مخادعة ، انا اقول ان التغييرات الثانوية تحدث في نطاق النوع الواحد لكن داروين لم يكتب كتابا اسمه كيف تتغير الانواع الحالية مع الزمن ، بل كتب كتابا اسمه اصل الانواع ، وحاول ان يرينا كيف ان هذه العملية نفسها تؤدي الى ظهورانواع جديدة ، بل الى كل الانواع . والدليل على هذا الادعاء مفقود تقريبا كليا.
داروين لم يعرف كيف نشأت الحياة ولم يتكلم عنها .
عرفت الداروينية على انها النظرية التي تبدأ قصتها بعد نشوء الحياة وتتفاعل مع الكائنات الحية .
قصة التطور تتضمن بالطبع أصل الحياة ، لكن نظرية التطور الداروينية بعيدة جدا عن الوصول لتفسير نشوء الخلية الحية الاولى .
يشرح البروفيسور جوناثان ويلز عن تكون ونشوء الخلية الاولى قائلا :
" العناصر الضرورية للحياة هي الهيدروجين و الاوكسجين و الكاربون و النتروجين ، وكلها كانت متوفرة ، كل المطلوب لانشاء الخلية الحية الاولى هي طريقة لدمج تلك العناصر . ربما جاءت الطاقة المطلوبة للتفاعل من شرارة البرق.
لكن من المستحيل ان تلعب الصدفة اي دور في ترتيب معلومات معقدة مكتوبة بالمواد الكيميائية على شريط الحمض النووي DNA بالطريقة الصحيحة .
ان احتمال ظهور خلية حية واحدة بالصدفة هو 1 من كل 10 أس 40 محاولة فاشلة . ونجاح الصدفة لوضع الحياة في هذه الخلية هو احتمال 1 من كل 10 اس 950 من عدد المحاولات ، وهذا احتمال يساوي صفر بلا ادنى تفكير .
الفكرة الاكثر شعبية هي ان الحياة الاولى ظهرت فجأءة من حساء المواد الاولية . لاثبات هذه الفكرة ، قام عالم الكيمياء الحياتية ستانلي ميلر بخلط الماء و الميثان مع الامونيا والهيدروجين في دورق زجاجي ، لتقليد جو الارض في عصور نشأتها الاولى ، ثم اطلق شرارة كهربائية في دورق الاختبار الذي يحوي الخليط الكيميائي في محاولة لتخليق الحياة . لكن محاولاته المتكررة باءت بالفشل .
وبعد خمسين سنة من المحاولات المستمرة هجر العلماء الفكرة لصالح نظريات اخرى .
سئل الدارويني البارز مايكل روز ، كيف انتقلنا من عالم غير عضوي الى عالم الخلية العضوية ؟
اجاب مايكل روز : " من النظريات الشهيرة ان الحياة بدات على سطح البلورات ، حيث تراكمت الجزيئات على أسطح الاشكال البلورية ، وهذا قاد شيئا فشيئا الى تعقيد أكثر . ولكن الشئ اللطيف في البلورات ، ان الاخطاء تحدث بين الحين و الآخر . اي تحدث طفرات وهذا يفتح الطريق لحدوث الاختيار الطبيعي .
يعلق البروفيسور جوناثان ويلز قائلا : " لخلق حياة بالصدفة نحتاج الى حوالي 250 بروتين للحصول على أقل صورة من صور الحياة . وبهذا لا يمكن تصور حصول ذلك وظهور الحياة . وانه من المستحيلات تجمع تلك البروتينات سوية في مكان واحد لخلق خلية حية بطريقة تدريجية بسيطة . ويختم تعليقه قائلا :
"نحن لا نعرف مالذي تسبب في ظهور الحياة . "
عالم الاحياء الجزيئية دوج أكس يشرح الخلية الحية قائلا :
" انها مصنع دقيق الحجم ، حيث تستعمل الاوامر الرقمية لصناعة مكونات المصنع. لولب ال DNA العجيب المزدوج ، فيه جديلتان مزدوجتان متشابكتان تلتفان حول بعضهما البعض خارج الجزئ . تحتوي على مليارات المعلومات مخزونة في الكروموسوم داخل نواة الخلية . التي تشكل حجما صغيرا جدا من حجم الخلية الكلي .
المعلومات المخزنة في ال DNA تؤدي في النهاية الى توفير المعلومات في شكل احادي البعد تزودنا بالمعلومات الخاصة باشكال ثلاثية الابعاد .
"ان الخلية الحية لا تشبه اي شئ رأيناه قط في العالم المادي . لقد اكتشفنا في الخلية اشياء لا يمكن تفسيرها من منطلق اسباب مادية غير موجهة ولذا لابد من وجود مصدر ذكي عاقل للمعلومات . "
احد الاسئلة التي تواجه علم الاحياء الحديث هو : من اين حصلنا على المعلومات ؟
الجواب : افترض داروين ان الزيادة في المعلومات حدثت بسبب الاختيار الطبيعي ، لكن المعروف ان الاختيار الطبيعي يقلص المعلومات الوراثية ، ونحن نعرف هذا من كل بحوث معالجة الجينات التي اجريناها . فمن اين ستأتي المعلومات الوراثية الجديدة ، ويضيف قائلا :
" عندما نجد المعلومات في جزيئات ال DNA فالتفسير الارجح ان هناك مصدر ذكي وعاقل لهذه المعلومات ، وسنحتاج الى مبادئ الهندسة لفهم هذه الانظمة .
تشير معظم النظرية التطورية ضمنيا الى عدم وجود اله خالق ، او انه اله لا دور له في اي شئ ، لذا يكون من الطبيعي ان يقول الكثير من التطوريين ان الداروينية هي المحرك الاقوى للالحاد .
د. ويل بروفاين استاذ تاريخ علم الاحياء في جامعة كورنيل اعطانا فكرة مقلقة عن اي اين تقودنا الداروينية ويقول :
اذا نزعت الرسالة الرسالة الاخلاقية من الدين فما سيبقى لك ؟ ستبقى باقة من قصص الجن و الشياطين ، اليس كذلك ؟"
خلاصة النقاش ان الخلية الحية لا يمكن ان تنشأ بالصدفة ، ومن المستحيل ان تلعب الصدفة اي دور لخلق الحياة من غير تدخل خالق عاقل ذكي يجمع كل عناصر المكونة للحياة مع بعضها ويهيئ الضرف المناسب للتخليق المعقد جدا ، ثم يولد الحياة لتبدا مسيرتها التطورية ، ان كان هناك تطور فعلي .
لايمكن ان نرمي بملايين الحروف بالفضاء لتسقط على الارض مكونة قصيدة شعرية تتغزل بجمال المراءة مثلا او الطبيعة . هذا هو المستحيل بعينه لخلق الحياة من عناصر ميتة لا حياة فيها وكل شئ فيها مرتب ومنظم بما يبهر العقل .
انه الخالق العاقل البارع الذكاء .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,844,265,955
- نعم الارهاب له دين
- يسبون امريكا ويلهثون لدخولها
- القران كتاب لحل مشاكل محمد الخاصة
- لماذا حرم القرآن لحم الخنزير ؟
- اخطاء القرآن
- معارك الاسلام السياسي في الشرق الاوسط
- الاناجيل المنحولة كانت مصادر معلومات القرآن
- الاسلام الداعشي بشريعة همجية
- سياسة دونالد ترامب المعلنة
- قصة الطوفان العظيم
- الجهاد المسلح في الاسلام وشروط الغزو
- ثقافة الموت وقتل الحياة في التطرف الاسلامي
- آيات وقرآن حسب الطلب
- داعش و نينوى في نبؤة النبي ناحوم
- الحكومة المصرية تحارب الارهابيين و تحمي قادة الارهاب
- قوانين الفيزياء تبرهن على وجود الاله الخالق
- ما معنى يسوع ابن الله
- قادمون يا نينوى
- طرق حساب عمر الارض علميا
- لماذا مغريات الجنة كلها جنس ؟


المزيد.....




- -الغذاء والدواء الأمريكية- تجيز أول عقار يعالج سرطان الدم ال ...
- هل يريد الغرب ما تتطلبه التكنولوجيا؟
- صراصير آلية للكشف عن أعطال محركات الطائرات (فيديو)
- مصر ترفع أسعار الغاز الطبيعي المستخدم في المنازل والنشاط الت ...
- مصر ترفع أسعار الغاز الطبيعي المستخدم في المنازل والنشاط الت ...
- مصر أم العجايب.. رفع أسعار الغاز الطبيعي للمنازل رغم غياب ال ...
- مصر ترفع أسعار الغاز الطبيعي للاستهلاك المنزلي
- كندي ينتصر على السرطان ويفقد نصف وجهه
- مضادات الاكتئاب توصف بإفراط لكثير من الناس
- مريضة السكري أكثر عرضة من الرجل للإصابة بالسرطان


المزيد.....

- نشوء علم الذكاء البصري / محمد عبد الكريم يوسف
- مادّتان كيميائيّتان تتحكّمان في حياة الإنسان / بهجت عباس
- أشياء يجب أن تعرفها عن الفيزياء الكمية / محمد عبد الكريم يوسف
- معلومات اولية عن المنطق الرياضي 1 & 2 / علي عبد الواحد محمد
- الوجود المادي ومعضلة الزمن في الكون المرئي / جواد بشارة
- المادة إذا انهارت على نفسها.. / جواد البشيتي
- الكون المرئي من كافة جوانبه / جواد بشارة
- تفكيك الجينوم وبنية الإنسان التحتيّة / بهجت عباس
- كتاب ” المخ والكمبيوتر وبرامج التفكير” / نبيل حاجي نائف
- العلم الطبيعي بين الاختزالية و العمومية / جمال الدين أحمد عزام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الطب , والعلوم - صباح ابراهيم - نقاش العلماء بين الخلق و التطور