أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - يابعد طوايفي ياعراق














المزيد.....

يابعد طوايفي ياعراق


محمد الرديني
الحوار المتمدن-العدد: 5424 - 2017 / 2 / 6 - 10:41
المحور: كتابات ساخرة
    


كان ياما كان في سالف العصر والاوان ظهور فئة من الجياع ارادوا الانتقام من الدولار فاعلنوا الغزو وحددوا مكانه وقرأوا قبل ذلك كل ماورد في التاريخ العربي من معارك طاحنة بسبب نزاع القطط والحمير التي تتجاوز على اراض زراعية لغير صاحبها.
وبرز من بين هذه الفئة خبراء في الارقام والحسابات البنكية رافقهم ظهور فئة اخرى لاتعرف المجاملة في تطبيق القانون الذي تراه صائبا حتى او لثبت القضاء عكس ذلك.
وفي يوم مشهود واثناء شرب الشاي في مقهى البرلمان تبرع احد المستشارين الماليين لهذه الفئة لكشف المخصصات التي يتقاضاه اصحاب الدرجات الخاصة.
وقبل ان يكملوا شرب الشاي الكسكين وزعت عليهم جداول الضرب كتلك التي يستعملها طلاب الابتدائية في مراحلهم الدراسية الاولى ونهض المستشار ليقول : انتم خير امة اخرجت للناس ولابد ان تعلموا ان الراتب الاسمي لمديرعام في الدوائر الحكومية لايتجاوز 2.5 مليون دينار شهريا وراتب عضو البرلمان لايقل عن 9 ملايين دينارولأن هذه الرواتب لاتكفي حتى مصروف الاولاد فقد اجبروا القانون على ضرب هذا الرقم في 4 ليصل راتب المدير العام الى 10 ملايين دينار شهريا ونفس الرقم 4 استعمله اعضاء البرلمان ليصبح راتب العضو 36 مليون دينار شهريا.
دقيقة بعدني ما دققت في جدول الضرب، فهناك مخصصات غير مرئية تصرف لهؤلاء الاعضاء تبلغ 3 ملايين دينار كبدل سكن غير خاضعة لاجراءات التخفيض.
يقال اذا عرف السبب بطل العجب.. اقول هذا ردا على بعض المواطنين الذين عن يتساءلون عن سبب ارتفاع بيع مناصب الدرجات الخاصة وغيرها باسعار خيالية.
لدينا الان جيش من المستشارين تتفرع منه 4 أفواج لمنصب المدير العام و5 سرايا لمجلس الشورى(ترى صدك نكتة هذا المجلس) و6 أفواج لأعضاء مجالس المحافظات ونفس العدد لنوابهم.
وبات على الآباء او الامهات استعارة جدول الضرب من ابنائهم او بناتهم لمعرفة كم يتقاضون شهريا اصحاب المؤخرات السمينة.
ستظهر ارقام فلكية واكثر الرابحين فيها صندوق النقد الدولي.
وبعد كل هذا يطلع كم واحد من (اللي لابسين قاط ورباط) في القنوات الفضائية ليقول ان العراق بلد مستقل وديمقراطي وسيصدّر تجربته الفتية الى دول الجوار تماما كما بدأ تصدير فائض الكهرباء قبل سنتين.
نسيت ان اقول ان "كاوبوي" العصر والاوان قد ظهر بعد الغيبة الصغرى في بابل.
"الكاوبوي" هو رئيس مجلس المحافظة.
ونبهنا هيثم الجبوري (رئيس تجمع الكفاءات في هذا المجلس) الى ان رئيس مجلس المحافظة الحالي رفض تطبيق قرار قضائي يقضي باعادة رعد حمزة آل علوان الى منصبه كرئيس لمجلس المحافظة والغاء قرار اعفاءه.
ولم يكتف هذا "الكاوبوي" بعدم الاعتراف بالحكم القضائي بل اوعز الى رجال حماية مبنى المحافظة وبعض العناصر المسلحة بمنع دخول رعد آل علوان او حتى المرور في الشوارع القريبة من المبنى.
شايفين شلون دولة "تنحط" بالقلب.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,053,677,351
- حتى انت يا - ابن العمية -
- نحن...نغرق..نغرق يامقتدى
- يوم - العفاف - الوطني ليمتد
- امرأة عورة تصل بغداد
- هل رأيتم في حياتكم - مطار اعرج -!
- انهم يريدون تأشيرة زيارة الى قطعة من وطنهم
- مكروهة وجابت نغل
- واعطوه ألف درهم
- افتتاح روضة اطفال داخل قبة البرلمان العراقي
- جلال الصغير متنبىء عسكري
- زعاطيط السياسة يشترون حفاظات هذه الايام
- رادود للبيع
- مصروف جيب لو حفر خنادق
- شباب... عبعوب قادم اليكم
- اين انت ياحسنة ملص
- فلك صابكم ياكفّار
- بشرى سارة جدا جدا للعراقيين
- لكم حسنة لو تجيبوني
- بغداد تصيح للمغتصبين: هل من مزيد
- شريف بدل ضايع


المزيد.....




- 3 2 أكشن... هل تساعد السينما في تعليم الأطفال لغات جديدة؟
- صدر حديثًا كتاب تحت عنوان -ملحمة عشق- للكاتب محمد مصطفى
- جيمس غراي يبحث عن المدينة الفاضلة خارج الغرب لدحض العنصرية
- الجوهري يسافر في -قصة مكلومين- من مسقط رأسه إلى تندوف
- هكذا واجهت تركيا الروايات السعودية ونجحت في إبقاء ملف خاشقجي ...
- سفير فلسطين بالجزائر: منظمة التحرير هي الممثل الشرعي والوحيد ...
- عارضة الأزياء هايلي بالدوين تؤكد زواجها من جاستين بيبر بطريق ...
- الثقافة القطرية تتألق بمنتدى سان بطرسبورغ الثقافي
- القطط السيامية
- غادة عبد الرازق بين حرب الأجهزة ونيران اللجان الإلكترونية


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - يابعد طوايفي ياعراق