أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عطا مناع - سرقوا غزالنا والفلافل كمان














المزيد.....

سرقوا غزالنا والفلافل كمان


عطا مناع

الحوار المتمدن-العدد: 5423 - 2017 / 2 / 5 - 23:50
المحور: القضية الفلسطينية
    


سرقوا غزالنا والفلافل كمان

بقلم : عطا مناع

لقد سرقوا غزالنا، نوبات من الصياح والعويل تنتاب شريحة من المثقفين الفلسطينيين احتجاجاً على وضع دولة الاحتلال الاسرائيلي صورة غزال الجبل الفلسطيني على العملة الاسرائيلية من فئة المائة شيقل.

شخصياً احاول اقناع نفسي بالانضمام لجمهور المحتجين من المثقفين الذين لا تفوتهم لا شارده ولا وارده، لكنني بعد تدقيق غير معمق وجدت انهم سرقوا برغبتنا ومساعدتنا ماضينا وحاضرنا وادعوا الله ان يسلم مستقبلنا من عبثنا.

امام العقم الذي نعيش تجتاح الواحد منا هستيريا الضحك والبكاء في آن، وأنت لا تعرف على ماذا تضحك او تبكي، هل تبكي على نفسك ام من نفسك ؟؟؟ تحاول ان تندمج في اللعبة فتصفعك الحقيقة المره وتعيدك للمربع الاول حيث سرقة كل ما هو لك او كان لك.

ان تتلقى الصفعه يعني ان تعرف انهم سرقوا منك حتى احلامك والتراث وعبق الاجداد، نعم لقد سرقوا غزال جبلنا ومن قبل الشيقل الكنعاني والثوب الفلسطيني والفلافل والحمص والأسماء، هذا ليس بجديد علينا نحن الخانعون.

ما يزعجني من بعض المحتجين المنغمسين في الانجزة والتطبيع حتى الرقبة انهم لا يهتموا بغزال الجبل ولا ما يحزنون، فحادثة الغزال مجرد فرصه عند البعض القليل لفتح باب جديد من التمويل الاسود تحت حجة الاهتمام بالثروة الطبيعيه الفلسطينيه.

ما يزعجني ان هذا البعض الذي راكم الثروات على حساب شعبنا المكلوم والذي يدرك انهم يسرقوه على عينك يا تاجر، والذي يزعجني اكثر بعد النظر الذي تميز به الشاعر العراقي مظفر النواب وكأنه يحذرنا قائلاً " من باع فلسطين غير الثوار الكتبه".

ان فلسطين بالنسبة لشعبنا كل لا يتجزأ، ولا اعتقد ان مدرسة التشائل التي تنادي بإنقاذ ما يمكن انقاذه تنطبق علينا، فغزال الجبل الفلسطيني جاء كنتيجة وسبب، هو نتيجة للاختراق الثقافي والروحي والأيدلوجي الذي حققته دولة الاحتلال، اختراق طالنا حتى العظم واستقطب انصاف المثقفين وأشباه الوطنيين ليلعبوا دور الطابور الخامس الذي ينشر ثقافة الاحباط والقهر والاستسلام" للأمر الواقع".

ما يزعجني اننا نقفز عن الحقائق الواضحة كالشمس، نلعب دور الضحية لاخفاء تفريطنا بالتاريخ والجغرافيا، وكيف لنا ان نتوقف امام السطو على غزال جبلنا الفلسطيني ونحن من اتقنا فن القفز عن حقوقنا المشروعه، لا تقولوا اننا لم نتنازل عن حق العوده، وأننا لم نفرط بفلسطين التاريخيه، هل تعتقدوا ان التفريط بفلسطين لا ينسحب على الغزال والعصفور والشنار وشقائق النعمان، انكار ذلك تجديف لا قيمة له.

لا تقولوا انهم لم يسرقوا مياهنا والحجارة التي تحكي تاريخنا، ولا تنكروا حقيقة انهم اخذوا من غالبيتنا الروح او كادوا، تلك حقائق صارخة تصفعنا والمفارقة ان البعض المتباكي يخرج علينا ليذكرنا بغزال الجبل والحسون وحبة الفلافل وما شئتم من تراث لنا بعضة سرقوا والبعض الاخر سربناه لهم بإرادتنا.

من هم تجار الاثار الذين يسربون اثارنا للتجار الإسرائيليين اليسوا فلسطينيين ومن الشخصيات المعتبره ؟؟؟ من الذي يتاجر بعقول اطفالنا بمسميات ما انزل الله بها من سلطان ؟؟؟ اليسوا فلسطينيين؟؟؟ من الذي يستغل فقر الفقراء والحاجة لشعبنا ويمرر عليهم سياسات ذبحت غزال الجبل من الوريد الى ألوريد اليسوا فلسطينيين ؟؟؟؟ انهم ايها الساده الطابور الخامس المتمثل بجيش المطبعيين الذين تأسرلوا ثقافيا ويعيشون في اوساطنا.

نحب غزال الجبل الفلسطيني الذي يعتبر واحد من الايقونات المنتشرة في جبال وشعاب ارضنا المحتله، وادعوا لعدم الخوف لا على الغزال ولا على شقائق النعمان، فالأرض الفلسطينيه ليس بعاقر، فالحكاية الفلسطينيه تتجدد كلما اشرقت الشمس، صحيح اننا لا نركع احتراماً لشلال الدم المتدفق ، إلا ان هذا الدم حتماً سيفرض نفسه وستكون الكلمة الاخيرة له.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,620,811
- مقام عالي يزور المخيم
- بزنس الانقسام والكيف
- ذكرى الحكيم: كأنها تسعون عاماً
- مثل القطه بسبعة ارواح
- أم الحيران تراجيديا ساخره
- الاحتلال والانقسام وجهان لعملة واحده
- على يمين الرجعيه
- فلافل رام الله وكهرباء غزه
- هند تأكل الكبود
- ربعك انجنوا: اشرب من البئر
- شكراً للفيس بوك وأخواته
- ما أوسخنا ... ونكابر
- اللاجئون الأوائل: رائحه بطعم الزعتر
- اللاجئون : حطب الثورة المحترق
- المطبعون يقرعون الأبواب
- العرس في عموريه وأهل البريج بترزع
- ثغاء
- أبو الخيزران بطعم اليسار
- فقاسات التطبيع الإعلاميه
- عريشة أفرات


المزيد.....




- محمد رمضان -يقود طائرة- في طريقه لمنتدى صناعة الترفيه بالسعو ...
- باريس تدعو الاتحاد الأوربي إلى حظر تصدير الأسلحة لتركيا والس ...
- الجزائر تتخلى عن قاعدة 51/49 لجذب المستثمر الأجنبي
- إسبانيا: المحكمة العليا تصدّر أحكاماً بالسجن بحق 9 زعماء كتا ...
- إسبانيا: المحكمة العليا تصدّر أحكاماً بالسجن بحق 9 زعماء كتا ...
- ما هي أبرز التحديات أمام رئيس تونس الجديد قيس سعيد؟
- تحقيق صحفي: روسيا قصفت 4 مستشفيات في سوريا خلال 12 ساعة
- المنظمة محظورة بماليزيا.. كوالالمبور تحقق بصلات برلمانييْن ب ...
- -سنحطم عظامكم ونحولها لمسحوق-.. الرئيس الصيني يحذر -قوى- تحا ...
- موقع بريطاني: طحنون بن زايد في مهمة -سرية- بطهران


المزيد.....

- تسعون عاماً على هبة البراق / ماهر الشريف
- المياه والموارد المائية في قطاع غزة / غازي الصوراني
- ما طبيعة مأزق إسرائيل في ضوء نتائج الانتخابات التشريعية؟ / ماهر الشريف
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة التاسعة : القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة السابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثالثة: السكان ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثانية: اقتصاد ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الأولى : نظرة عا ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عطا مناع - سرقوا غزالنا والفلافل كمان