أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لارا رمضان أيوب - لن ينتهي الإنتظار.. قصة قصيرة.














المزيد.....

لن ينتهي الإنتظار.. قصة قصيرة.


لارا رمضان أيوب

الحوار المتمدن-العدد: 5423 - 2017 / 2 / 5 - 22:11
المحور: الادب والفن
    


لن ينتهي الانتظار

كل فجر كانت تجلس على حافة شريط الذاكرة ترتشف باقة الكستناء وتبدأ بالكتابة بومضة حزن تقول لوالدها الشارد بشرودها ” لاشيء فقط أحبُ الكتابة ” حاول الأب بلهفة احتضانها وهو يهمس ” افرغي حزنك ما بالكِ كلما باتتْ الشمس تشرق في زاوية البيت تتأملينها وكأنك تنتظرين وعداً غير الشروق منها ؟ تعود لحزن صوتها :” في كل ليلة أترقبُ حركات النجوم في كل حركة تخبرني شيئاً عن ابتسامتي التي ربما غطها التراب الأن ، ما أستطيعُ قوله إن الشوق لمن لن يأتوا يقتل فينا كل غد قادم …”
استدار الأب لصورة جان المعلقة بغيمة البيت الأيمن .. ” أمازلتِ تنتظرينه ؟ قد مرت أعوام ؟ ” ألا ترى ظلال العابرين في هذا الحي المستشهد منذ أول بندقية كيف ينظرون اليَّ ؟ وكأنهم أحياء وأنا الميتة يشفقون على جرحي الذي لم يندمل وكأنهم دون حزن ! أو كأن الحرب لم تضحي بهم أبداً ، أتظنُ أنه لن يعود ؟ لا أستطيعُ نسيانه بتلك البذلة العسكرية تلك الخضراء التي كان يجب يكون لونها أسوداً ، أسوداً كحزننا يا أبي فهي تقتل كل من حضنها “.
يحلق أباها باحثاً عن أجوبة لكل هذا الانكسار بين جناحي ابنته : ” كلما داهمك خياله لا تترددي اكتبي لهُ كلّ حب ، وغداً سأصطحبكِ لشجرة العام الجديد هناك تستطين أن تعلقي انتظارك دون حزن ، ” في اليوم الثاني يضغط الوالد أنامله على باب عزلة ابنته وهو يعزف على العتبة كإنها نايٌ سيراقص اللقاء ، كانت بفستانها كما آذار تتلآلآ وكأنها صندوق ذهبٍ تحت النهار ، واقفة أمام صورة جان ” ارتديتُ الأجمل يا والدي وىتركت الفرح معه .. حربهم لن تنتهي ، وأحبتنا لن يحيون ، ونحن لن نكف على الصراخ بوجه الإنتظار ، حتى شجرة الميلاد إن سألتها غداً عن أمال الذاهبين إليها اليوم ستقول لك كلهم كانوا يبكون انتظار من لن يطرقوا للإياب باب.

(لارا رمضان أيوب، كاتبة كرديّة سوريّة)





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,088,595





- فنانون لبنانيون يشاركون في المظاهرات
- راغب علامة ووائل جسار.. فنانو لبنان يدعمون مطالب المتظاهرين ...
- سينما الحمراء.. عندما كان في القدس مكان للترفيه
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- لقاء بالرباط لانتقاء مستشاري حكومة الشباب الموازية
- ترامب محق بخصوص روما القديمة.. فهل تعيد أميركا أخطاء الجمهور ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. أحدث الأفلام العالمية المصورة في مص ...
- منع فيلم أمريكي في الصين بسبب لقطات عن بروس لي
- تونس... 22 دولة تشارك في الدورة الثانية للملتقى الدولي لأفلا ...
- هذا جدول أعمال الاجتماع الثاني لحكومة العثماني المعدلة


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لارا رمضان أيوب - لن ينتهي الإنتظار.. قصة قصيرة.