أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حسين عجيب - سامي ابن مريم يصير بوذا














المزيد.....

سامي ابن مريم يصير بوذا


حسين عجيب

الحوار المتمدن-العدد: 5423 - 2017 / 2 / 5 - 22:06
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


(للحقيقة وجوه مختلفة وعديدة, غالبا ما يكتفي المرء بمعرفة اثنين أو ثلاثة....,ثم يغرق في التعصب والتحجر قبل أن ينتبه)
.....
مثل كل الحكايات, لا توجد بداية واحدة يستطيع المرء أن يركن لها بثقة ويقين....
هكذا تبقى حكاية سامي معنا_وجه الحب البعيد....
ويبتعد في الزمن
وغدا يوم آخر
* * *
لا أنت ولا أنا_ ولا أحد بوسعه تغيير ما حدث. تغيير الماضي وهم وجنون, لكن بمقدور الانسان أن يغير غده ومستقبله بالفعل.
في كل لحظة نصنع مصيرنا.
ما نحبه نحن
ما نخافه نحن
* * *
الشعور ليس المشكلة, الشعور نتيجة مباشرة للفهم وللتأويل. بدوره الفهم وكيفية تفسير الوقائع والأحداث المركبة بطبيعتها, مع القرارات والأفعال, عمل الطبع الشخصي_ الاجتماعي, اللاشعوري وغير الواعي غالبا.
كل ذلك يقوم به الانسان, مع جملة الأفعال اللاإرادية, بسهولة ويسر وبلا أدنى جهد, وبحالة أقرب إلى الخدر منها إلى اليقظة والصحو
* * *
مع بساطة القضية ووضوحها التام_ حد الابتذال, يتعذر أن يتجاوزها أحد بيسر وسهولة, وبصورة دائمة ومستمرة.
الأحاسيس مع الشعور والأفكار مصدر ثابت للوعي (الزائف), بعدها يتكرر التشويش بلا توقف.
منبع الألم النفسي, وبقية أشكال العذاب والمعاناة, التي تتكرر في حياة الانسان_ جيلا بعد آخر...معك ومعي_ اليوم وكل يوم
* * *
الحزن الثابت مصدر المازوخية وعرضها الرئيسي, بالتزامن مع التجنب الانسحابي_ وشهوة الخضوع أو السيطرة.
لكنه يبقى ويستمر بعدما تتحول الشخصية إلى الطبع المازوخي, ولا يتبدل مع مرور الزمن أو تغير الأحداث....إلا بحالات نادرة.
....
تلك سيرورة الحداد الناقص, كما عالجها فرويد بشكل تفصيلي وموسع.
وحده الزمن , عبر تعاقب الأحداث المتجددة والجديدة أكثر, قد يبعد الماضي ويزيحه عن مركز الوعي ومحوره, ويتيح الاهتمام بالحاضر والقادم المتوقع.....وتشكيل المشاعر والعواطف الجديدة.
* * *
الحزن.... الحزن, اكثر ما اخاف وأكره,....من ليس كذلك!!
المشكلة التي تتضمنها عاطفة الحزن أنها مركبة في أبعادها ومستوياتها, فهي أكثر من دور أحادي ومفرد للشخصية تفرضه مناخات وظروف مؤقتة, وعابرة,....هو موقف يتحول مع الزمن إلى طبيعة ثانية للفرد ( ظواهر الندب واللطم والعويل الجماعي...).
ذلك "الحداد الناقص" أحد اهم منجزات فرويد الفكرية, وهو الحالة الخاصة من أنماط الاستجابة للشروط والأوضاع الحدية.
لحسن حظ الانسانية_ تبقى الاستجابة الأقوى والأشمل معا, متمثلة في التكيف المرن مع الشروط والظروف القاهرة والمأساوية.....المتجددة.
* * *
المستويات الأربعة للمشاعر يكشفها الحزن مع بدء الصدمة, ومن الأدنى والأكثر قسوة...فقدان الاهتمام والغم المطبق, حالات انشغال البال والهمود, راحة البال والهدوء المفاجئ, استعادة المبادرة والشغف مع عودة الاهتمام بالتجارب السارة والمفرحة...
وهي بنفس الوقت عناصر الحداد المحتمل والطبيعي, الذي يحقق كرامة الانسان بعد الموت ايضاو وخلال حياته أولا_ وهو الأهم...
_ حالة الحداد الناقص" حرقة القلب" تبقى على حالها مع التحجر واللامبالاة
_ مع الحداد الطبيعي ( يتزامن مع الايمان العقلاني غالبا), ينتقل محور الاهتمام من الماضي إلى الحاضر الحي, المتجدد
* * *
في عمر 17 ايضا, وبنفس الشهر وقرب ابن عمه يزن....سامي ابن مريم وجمال صار نجمة
والجنون السوري ما يزال يتضاعف كل سنة زيادة عن سابقتها





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,929,841
- النرجسية_ محور الانحراف المعياري الانساني, النموذجي
- الجدل بين الثرثرة والحوار (dna_برنامج نديم قطيش نموذجا)
- الصداقة بين المرأة والرجل_ حلم يتحقق؟!.....ربما
- لماذا لا يعرف الانسان نفسه ؟! (3_3)
- لماذا لا يعرف الانسان نفسه ؟!!! (2_3)
- لماذا لا يعرف الانسان نفسه؟!!! (1_3)
- جدل أم حوار....من الاتجاه المعاكس إلى ساعة حرة_ هل تغير العق ...
- لماذا لا تكذب السوريات....
- لماذا (لا) يكذب السوريون؟!
- 2 الكرسي الشاغر وعصر الممثل_ طقس التدخين أهم من الصلاة والصي ...
- الكرسي الشاغر وعصر الممثل_ من موضوع الحب إلى حب الموضوعات
- الشقاء الانساني (....وأصحاب الاحتياجات الخاصة والمتناقضة)
- نموذج الانتخابات الأمريكية_ الحقيقة والواقع أكثر رهبة وغموضا ...
- الاشباع الجنسي والحب والسعادة....؟!
- (س_س) السعادة....طقوس وعادات أم مغامرة وإبداع؟!
- (14_س) السعادة....علاقة الزمن بالوقت_ علاقة السعادة باللذة و ...
- (13_س) السعادة وتحقيق الوجود في الزمن
- (12_س) عاطفة السعادة_ الشقاء.....ليست إمتدادا للمشاعر الآنية ...
- (11_س) السعادة ظاهرة إنسانية متعددة الأبعاد والمصادر والأشكا ...
- (10_س) السعادة والابداع_ السعادة والثقة


المزيد.....




- الشرطة البريطانية تعلن العثور على 39 جثة في شاحنة بمدينة إسي ...
- -مصر بتغرق-.. ردود فعل واسعة بعد سقوط أمطار غزيرة في القاهرة ...
- قيس سعيد يؤدي اليمين الدستورية رئيسًا جديدًا لتونس
- ناشط لبناني يوضح لـCNN ماذا يعني -إسقاط النظام- بلبنان
- مباشر: الرئيس التونسي قيس سعيّد يؤدي اليمين الدستورية أمام ا ...
- "مصر بتغرق".. جدل على مواقع التواصل والحكومة تحاول ...
- "مصر بتغرق".. جدل على مواقع التواصل والحكومة تحاول ...
- اليمن.. التوتر العسكري في مدينة التُربة إلى أين يقود تعز؟
- فورين أفيرز: هؤلاء رسموا مسيرة بلادهم للأحسن أو للأسوأ
- الوجبات الخفيفة الصحية تقلل الشعور بالإنهاك


المزيد.....

- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حسين عجيب - سامي ابن مريم يصير بوذا