أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الله السكوتي - اشلون ابعركة الخطار والجار














المزيد.....

اشلون ابعركة الخطار والجار


عبد الله السكوتي

الحوار المتمدن-العدد: 5423 - 2017 / 2 / 5 - 22:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هواء في شبك
( ابتلينه ابعركة الخطار والجار)
استقبلني وعيناه تجدحان بالشرر، شنو انته واتسب الوطن؟ ، ضحكت بوجهه لامتص غضبه، متى شتمت الوطن؟ تشتمه في كل حين، الا تحب الارض، نعم احبها، ولو انك استغرقت فيما اكتب، لوجدت انني كتبت: رائحة الارض طيبة، لكن رائحتهم نتنة، الم تر انني وضعت الارض في البداية، ومن هو الوطن بنظرك، هل هو حفنة من اللصوص باعوا ضمائرهم بالدولار، لصوص وقتلة وسراق مال عام ومرتشون، الا تنظر الى ارقام مرتباتهم الفلكية، لو كانوا هم الوطن لتقاضوا راتبا بقدر مرتبك ومرتبي، فلماذا انت منزعج هكذا، تعرف ان البارحة تكلمت مع احدهم وكان حائرا في تهديدات ترامب ووزيري دفاعه وخارجيته لايران، فقلت له : ان المصائب تنتظركم على يد ترامب، وترنمت، اشلون بعركة الخطار والجار، فضحك عاليا وطلب مني ان اكمل البيت فاكملته على النحو التالي:
( جانون المصايب غضب وجّار.... عليكم يلغديتوا الكلب وجّار
اشلون ابعركة الجيران والجار......اثنين اعزاز والثالث بليّه)
فخرج عن طوره وهو يقول بتمرد واضح: ( الهي ابجاه موسى بن جعفر، لو اتخلصنه من امريكا، لو اتخلصنه من ايران، تره ملينه من عام 79 لحد الآن)، فضحكت عاليا وقلت له: (يمعود هاي ايران العزيزة، وامريكا اللي ترست حلوكم فلوس، شلون تدعي عليهم) ، ودعني ومضى وانا ارثي لحاله، ماذا يصنع لو وقعت الواقعة، وتحاربت اميركا مع ايران، وماذا ستفعل الاتفاقية الستراتيجية، هل ستتيح لاميركا ضرب ايران من العراق، وماذا سيكون موقف الشعب ، والنهاية اين ستكون على ارض العراق ام في ايران، قضية محيرة جدا وستضع الجميع على المحك ترامبيا وروحانيا، لكن الجميل في الامر بالنسبة للبعض سيبقى كما هو عليه متفرجا فقط ينتظر لمن ستكون الغلبة ومن ثم سيدلي بدلوه، ليحصد الحكومة من جديد وليتربع على سدة الحكم لقرون جديدة، اما اذا فشلت اميركا في هذه الحرب وهذا وارد جدا، فان ايران ستكون شرطي المنطقة بحق، جميعنا ننتظر هذه الملحمة، فقد سمعنا بها منذ زمان بعيد وهي لاتتعدى سوى ابراز للعضلات بالنسبة للطرفين.
الخليج العربي سيكون اول المتضررين من فوز ايران بالمعركة، واميركا سيصبح نفط السعودية بالنسبة لها مخدر من الدرجة الاولى، ستكون الشمة بدولار، اما اذا انعكس الامر وخسرت ايران الحرب فسيأتي خيار داعش والفوضى الخلاقة، وسيتمركز الارهاب في اغنى منطقة من العالم، ونعود اخيرا الى عصر الخلافة، وفي النهاية تعود جميع الامور الى القيادة او القوادة، فقد قال عمر بن ابي ربيعة في وصف قوادة:
فأتتها طبّة عالمة........................ تخلط الجد مرارا باللعب
ترفع الصوت اذا لانت لها...... وتراخي عند سورات الغضب
فقال له ابن ابي عتيق، ما احوج الناس الى خليفة في هذا الوصف، هكذا الامر من يحبس ثورات الغضب يستحق ان يصبح خليفة، ولنرى من سيحبس ثورات الغضب والاستفزاز، ايران ام اميركا، لاننا في العراق سنكون ساحة المعركة شئنا ام ابينا، وتعال اهنا اصرخ: ( اشلون ابعركة الخطار والجار).





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,516,486
- هاي عله راسي
- ( سألوا البغل منو ابوك؟ كالهم الحصان خالي)
- العكرب دواها اليمني
- نكاح البزازين .. الفوك ايبغج والجوّه ايبغج
- سجل الكلجيّهْ
- ترس .. ترس.. انترست اذنهْ
- بيش حسبت الابوذيهْ
- عبد دوحي والشعائر الحسينية
- يمّه هاي وين، ذيج وين
- تعليمات لقتل الصحفيين
- نعال عابر القارات
- ادبسز لوغيّهْ
- هاي العمامة الطايفه.. والروج يدفع بيها... سيد ذيب راعيها
- لو ردت حظك يميل، اشتري ازناد وسبيل
- عدما خلص العرس
- الشيخ الطنطل
- خرزات اعليوه .. حكومة داعشية في رمضان
- اجتك مالت بيت ادخيّل
- مثل بيت اعبيد تعاركوا على المسطاح
- صلاة الغائب


المزيد.....




- بعيداً عن بيرو وفي القوقاز.. تعرّف لسحر مدينة أخرى ضائعة في ...
- كوباني السورية تواجه حصارًا جديدًا مع استمرار اجتياح تركيا
- نجل الرئيس المصري السابق: -الرئيس مبارك- يتحدث عن حرب أكتوبر ...
- أردوغان عن انتشار الجيش السوري على الحدود: لا أتوقع مشاكل في ...
- موسكو والرياض تبحثان مشروع إطلاق أقمار صناعية من السعودية ...
- نائب سوري عن الهجوم التركي: القوات الكردية تتحمل مسؤولية ما ...
- نائب سوري عن الهجوم التركي: القوات الكردية تتحمل مسؤولية ما ...
- الجزائر تتخلى عن قاعدة 51/49 لجذب المستثمر الأجنبي
- حسني مبارك يخرج عن صمته ويكشف أطول معركة في تاريخ مصر المعاص ...
- أردوغان: قرار انسحاب واشنطن من شمال سوريا كان إيجابيا


المزيد.....

- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الله السكوتي - اشلون ابعركة الخطار والجار