أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - داود السلمان - الرجل ذو البشرة السمراء














المزيد.....

الرجل ذو البشرة السمراء


داود السلمان

الحوار المتمدن-العدد: 5423 - 2017 / 2 / 5 - 16:51
المحور: الادب والفن
    


الرجل ذو البشرة السمراء
مهداة الى المحامي جبار مطر

كان الجو بارداً ذلك اليوم، هذه هي ايام كانون الثاني، في هذا الشهر بالذات عادة ما تمطر السماء بغزارة. صعدت الغيوم الى كبد السماء، منذرة بسيل من المطر المعهود.
كان الرجل ذو البشرة السمراء الداكنة يشعر ان ضغط دمه مرتفعاً، فتح علبة اقراص الدواء، تناول قرصاً، لعل ضغطه يتوازن، لكن القرص، كما يبدو، لم يأخذ مفعوله، كما كان يتوقع. ظل جسده متراخ، ويداه ترتجف قليلاً، الا انه ما كان يعبه بادئ ذي بدء بالأمر. جلس قبالة مكتبته التي تحتوي على اصناف عديدة من الكتب، منها الفلسفية ،التاريخية، السياسية ،الادبية والفكرية، ومعظمها الكتب القانونية بكل اصنافها واتجاهاتها، والسبب كونه رجل قانون، اذ انه قد درس القانون على يد امهر الاساتذة في هذا الفن، حتى تخرج محامٍ وراح يمارس مهنته حقبة طويلة من الزمن تربو على خمسين عاماً او تزيد قليلاً.
الغريب في الامر، انه لا يأخذ نقوداً كثيرة مقابل اتعابه لكل قضية يكسبها، ليس لأنه ملتزم دينياً ويعد ذلك من باب الحرام، كلا ابداً، بل انه رجل علماني، ويميل الى الماركسية، لكن في داخله انسان، يحب الناس ويكن لهم بكل الاحترام والتقدير، ويشعر ان اخذ الاموال الكثيرة قد ترهق صاحب القضية مادياً ويعتبر هذا غبن، لا يجوز لأي انسان ان يفعله، لاسيما انساناً متعلماً مثقفاً، فضلاً عن كونه زار بلاداً اجنبية وعاش مع ذلك المجتمع، وشاهد بأم عينه، تعاملهم الانساني الذي قارنه بمجتمعنا، فتبين انه لا يشكل قطرة في بحر.
الرجل الاسمر هذا، يسكن في منزل متواضع جداً بمفرده، ليس كونه اعزب، كلا بل انه متزوج وله اولاد وهم ايضاً متزوجون، ويسكنون في بيوت خاصة بهم، واحد اولاده مسجوناً في قضية قتل، وهذه وحدها مأساة اخرى تضاف الى هذا الرجل.
المهم انه يسكن حالياً بمفرده، بعيدا عن زوجه متهما ايها انها شطحت عقلياً، يقصد قد اصيبت بالجنون، او هكذا كان يتصور.
فتح علبة الدواء تارة اخرى، تناول قرصاً آخر، لكن الضغط لا زال كما هو، شعر الرجل بالإعياء وكاد ان يغمى عليه، وجسده يضطرب، كالسعفة في مهب الريح، او كريشة طائر يعبث بها الهواء .. واخيراً نقل الى اقرب مستشفى لإجراء اللازم واخذ الفحوصات. ها هو الان جالساً امام مكتبته يتأمل كتبه، تارة يقلب صفحات هذا الكتاب، واخرى يزيح التراب عن ذلك الكتاب الذي لم تحن ساعة قراءته ولم يسمح له الوقت بتصفح وريقاته. راح يبتسم من القدر، و ينظر الى هذه الكتب، تذكر الجاحظ حينما سقطت عليه مكتبته فمات شهيد الكتب، هو معجباً جداً بالجاحظ، ومكتبته تحوي العديد من كتبه. حانت منه شبه إغماضه. راح يستعرض شريط حياته، مرت على مخيلته كثير من الاحداث، لو بإمكانه كتابتها لجعل منها مجلدات وليس مجلداً واحدا فحسب. تذكر محلته واصدقاء الطفولة، تلاميذ الابتدائية، المتوسطة، الاعدادية، حيث زملاء الجامعة وتعيينه كمساح في دائرة حكومية، عرج الى الاصدقاء الذين مروا في حياته حتى طواهم الزمن وسحقتهم الايام. واصبحوا في خبر كان، هو لا بد ان يلتحق بهم، شاء ذلك ام ابى. وحينما صحا من غفوته، تمنى ان يشرب كأساً من الخمر لعلها تعدل مزاجه وتنقله من عالم الى آخر، عالم اكثر هدوءً واطمئناناً. تناول زجاجة الخمر، وضع فيها مقدار حسوة، رفعها الى فمه، وسكبها مرة واحدة، انتابه بعدها غفوة لم يشعر بها فنام نومة ابدية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,675,484
- العراقيون يأكلون الآلهة!
- -سنجعل أمريكا عظيمة مجدداً!-
- عالية نصيف، وظاهرة التحرش الجنسي
- من قاموسنا الاجتماعي (الزكرتي)
- عساها بحظ الفيس بوك
- يا للهول ... مليوناً و938 الف مطلقة وأرملة
- قواعد داعش الفقهية(2)
- قواعد داعش الفقهية(1)
- بالاموال يستطيع الانسان أن ينكح العالم!
- متى العباس يجلب الماء لسكينة؟
- ما مدى صحة نظرية وأد البنات؟
- الطفلة عائشة - زوجة(7)
- نعم هذه مضار الصوم
- عائشة الطفلة -زوجة(6)
- عائشة الطفلة - زوجة(5)
- عائشة الطفلة -زوجة(4)
- عائشة الطفلة- زوجة(3)
- عائشة الطفلة- زوجة(2)
- عائشة الطفلة - زوجة(1)
- (وجع الذكريات) مجموعة شعرية لجميل الكعبي


المزيد.....




- أقدم لؤلؤة في العالم تُكتشف في أبو ظبي
- #كلن_يعني_كلن: لبنان ينتفض على وقع الموسيقى والرقص
- ضحايا وثوار ومضطربون.. لماذا نحب أشرار السينما؟
- -القراءة الحرام-.. غضب الكتّاب بسبب تجارة الكتب المزورة
- السينما المصرية والعدو الأول
- وفاة الفنان السعودي طلال الحربي بعد تعرضه لحادث أليم
- برلماني يجمد عضويته في حزب الميزان.. لهذا السبب
- اختفاء ممثل فائز بجائزة سينمائية فرنسية
- حياة صاخبة ومركز للقضاء.. غزة قبل الاحتلال في سجل وثائق نادر ...
- قيادات من الشبيبة الاستقلالية غاضبة بسبب -الاقصاء-


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - داود السلمان - الرجل ذو البشرة السمراء