أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سعد اميدي - الفساد السياسي، والدين الفاسد ، آفة مجتمعنا ولا بد من اقتلاعهما من الجذور !












المزيد.....

الفساد السياسي، والدين الفاسد ، آفة مجتمعنا ولا بد من اقتلاعهما من الجذور !


سعد اميدي

الحوار المتمدن-العدد: 5423 - 2017 / 2 / 5 - 14:46
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


… من منا لم يتكلم في السياسة؟ وكم منا لتحدث في الدين ؟ والاثنان لا اخلاق لهما، وليس لهما صاحب!، فهمًا خير تجارة لمن يعرف فن إتقانها ، وبئس المصير لمن لم يعرف إتقان فنها ، والملايين من الشواهد أوردتها على مدى التاريخ ، فعلى سبيل المثال لا الحصر ، ناتي بمثالين على مدى الانحطاط الاخلاقي في الدين والسياسة !.
*المتنبي كان شاعر عصره، شاغل الناس بفكره وأدبه ، ادخل نفسه بالسياسة وطمع بالسلطة ، مما دفع حياته غالياً.
*(ام قرفة )الشاعرة الجاهلية ، حاربت الدين ،قذفت النبي محمد بآيات من الهجاء في شعرها ، لانه قتل وعذب واغتصب ارضها وعرضها،وجميع اَهلها صغارا وكبارا، في سبيل نشر فكره، فدفعت ثمن كلامها حياتها ، بعد ان ربطها محمدا بين جملتين وشقّها الى نصفين.
الدين والسياسة ثنائي محرمين في بلادنا، فمن اختلف معهما ونقد فسادهما ، حكم على نفسه الموت ، او الانفجار ، او الاختطاف، او الغربة او السجن مدى الحياة، او قطع لسانه، اواخرسوه أبد الابدين. الدين يفسد المجتمع، والسياسة الخاطئة يفسد المجتمع، والاثنان أفيون خطير يودي بالامة الى الهلاك!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,825,398
- اخلاق الايزيدي مثال يقتدى به!
- هل يقبل شفاعة محمد للمسلمين ؟
- بون شاسع بين كوردي، ومذهبي!
- مسلم مكي ، ومسلم مدني!
- مجزرة عامودا!
- ازدراء الاديان، ام ازدراء دين واحد!
- شعوب مفعولة بها، وشعب اصيل!
- قوىً عظمى!
- الحل الأمثل للخلاص من الفرمانات!
- كل ذنبنا اننا حافظنا على اصلنا، ولم نستعرب!
- حوار بيني ،وبين سلفي تونسي من بلجيكا!
- اصحاب الارض يهربون من ارضهم في بلاد الاسلام!
- انا مسلم بالوراثة !
- مات النبي مسموما، والصحابة قتلا، ويقولون: ليس في مثله عصراً!
- السعودية، المستفيدة الوحيدة من بناء المساجد حول العالم!
- وزير خارجية ال سعود ، كذاب مع سبق الاصرارً والترصد!
- لكل فعل ردة فعل!!!
- يا لَلعَجَب !
- في داخل كل مسلم (( داعش)) ، يدفعه الى تطبيق شريعتهم!
- كورديٌ وسعيد بفشل محاولة الانقلاب في تركيا!


المزيد.....




- وزير الخارجية القطري: لا ندعم الإخوان المسلمين ولا جبهة النص ...
- كاميرا للتعرف على الوجوه عند مداخل المساجد في الصين
- أحكام بالسجن بين 20 و30 عاما بحق المتهمات في قضية السيارة ال ...
- -لا أعلم أين هو-... حفتر يكشف موقفه من ترشح سيف الإسلام القذ ...
- فرنسا.. أحكام مطوّلة ومؤبد لأربع مدانات ومدان بالشروع في تفج ...
- عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى بحجة الأعياد اليهودية
- إنقاذ مئات الطلاب بعد تعرضهم للتعذيب والاعتداء الجنسي بمدرسة ...
- إنقاذ مئات الطلاب بعد تعرضهم للتعذيب والاعتداء الجنسي بمدرسة ...
- نيجيريا: إنقاذ 300 شاب تعرضوا للتعذيب في مدرسة إسلامية
- نيجيريا.. إنقاذ مئات الطلاب من مدرسة إسلامية تحولت لسجن تعذي ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سعد اميدي - الفساد السياسي، والدين الفاسد ، آفة مجتمعنا ولا بد من اقتلاعهما من الجذور !