أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خورشيد الحسين - ألإستفتاء الشعبي ..المخرج الوحيد لهدم المزرعة وبناء الدولة في لبنان.














المزيد.....

ألإستفتاء الشعبي ..المخرج الوحيد لهدم المزرعة وبناء الدولة في لبنان.


خورشيد الحسين
الحوار المتمدن-العدد: 5422 - 2017 / 2 / 4 - 11:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لقد ثبت وبالوجه الشرعي أن الأزمات المتلاحقة في لبنان منذ قيامه حتى اليوم لم تكن وليدة أشخاص بعينهم ,فالأزمات الأمنية والأزمات السياسية والأجتماعية والأقتصادية ماضيا وما يحدث اليوم من كوارث على المستويات كافة ما ظهر منها وما بطن في السياسة والإرتهانات والجلوس على حافة الهاوية وما يعاني منه الشعب من أزمات النفايات والكهرباء والخدمات العامة والرشاوي والمحسوبيات ونهب الدولة المنظم بالتحاصص وبالتكافل والتضامن بين أكلة الجبنة أنها ليست أزمة فساد ولا أزمة قوى عابرة في تاريخ وحاضر هذا الوطن بل هي منظومة متكاملة نشأت منذ ولادة النظام اللبناني وما زالت تتوالد وتنتج نفسها بنفسها ,وما نشهده اليوم من صراع حول قانون الإنتخابات النيابية يمثل ذروة الإشتباك بين قوى الأمر الواقع حيث كل فريق يحاول تثبيت حصته البرلمانية أو زيادتها لضمان موقعه في السلطة وموقعه داخل طائفته وفرض هيمنته وسيطرته بعيدا عن أي منطق مسؤول تجاه الشعب أو وضعها في خانة تطوير النظام نفسه الذي يعتاشون على تناقضاته وقوانينه البالية وأعرافه العشائرية والطائفية والمذهبية ما يجعلنا نفكر ألف مرة قبل أن نطلق على الشعب صفة المواطنين وعلى المزرعة أسم دولة.
عشية الإستحقاق الإنتخابي ما زالت القوى القابضة على عنق السلطة والشعب تناقش فيما بينها ثنائيا وثلاثيا ورباعيا حول شكل القانون العتيد وكل يطرح مشروعه وفق رؤيته ودراسات يسمونها دقيقة لمعرفة كم سيربح وفق هذا القانون وكم سيخسر وفق ذاك ,حتى تكاد أن تدخل البلاد في أزمة سياسية ودستورية ,وفي حين تنشط اللقاءات ليلا نهارا كخلية نحل تبحث عن عسل القانون الشافي لرغبة الحكم وشهوته لم تفكر أي من هذه القوى أن تطرح حل اللجؤ الى الشعب والقيام بإستفتاء عام وعندها يكون الشعب فعلا متحملا مسؤولية قراره وليس أن تفرض عليه القوانين ويفرض عليه من ينتخب بطرق ملتوية ثم ينصبون أنفسهم ناطقين بأسمه وممثلين عنه .
قد تكون القوى الطائفية والمذهبية أكثر من يتحسس من هذا الطرح ,فالشعب اللبناني يملك ما يكفي من الوعي السياسي كي يقرر ما يناسبه ,فالقانون الإنتخابي السليم يمهد لآختراق البلوك الطائفي والمذهبي من قبل القوى الحية في المجتمع وهي قادرة على إثبات وجودها فيما لو أتيحت لها الفرصةوتمثلت في البرلمان وشكلت نواة معارضة حقيقية تجسد طموحات اللبناني في وطن يحفظ له كرامته وحقوقه من لصوص الهيكل ,فمن حق المواطن اللبناني أن يحلم بيوم لايحلم فيه بالهجرة ولا ينام على هواجس ومخاوف المجهول دائما.ومن حق اللبناني أن يضمن مستقبل أبناءه وأحفاده في دولة القانون والمؤسسات والحرية والمساواة بعيدا عن حكم رعيان الطوائف وتسلطهم الذهبي على موارد البلاد وأعناق العباد,من حق اللبناني أن يختار ...ويتحمل مسؤلية خياره ,فهل من يجرؤ ويطرح قوانين الإنتخابات على الإستفتاء الشعبي كمخرج صحي للأزمة لتبدأ خطوة الألف ميل في القضاء على المزرعة والبدء ببناء الدولة؟؟؟؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,014,193,157
- النظام اللبناني.....يحيا الذيب وليذهب الشعب إلى الجحيم
- ثوابت الرئيس وآرتياح الثنائية ومخاوف الحريري وهواجس جنبلاط
- لهذه الأسباب هذه القوى ...ترفض النسبية !!!
- قانون الستين ....وجه الطائفية القبيح
- قانون الإنتخاب الأكثري ..الحارس الأمين لدولة المزرعة والفساد ...
- (ميكافيلية)الحريري ..خطاب(حقل)الشارع وتنازلات(بيدر السلطة)!!
- تأتأ البيان الوزاري ..فسقطت (المحكمة الدولية)
- أكاد أرى وطني منبحة ....وذئابا وعواء...
- لو كان الحريري شجاعا...لفعلها
- دم عبثي ...يكتب قصيدتي وهزيمتي
- شرف العروبة يا جدي ....في سوق القوادين تعهر
- يا هذا الإعرابي في صحراء الغربة والذل ..
- أنقذوا حلب....يا بقية العرب !!!
- التطبيع الإعلامي .. أم.تي.في.نموذجا
- ألهندي الأحمر ليس وحيدا ….فهناك عربي أحمر
- عُقد تشكيل الحكومة: التحالفات الجديدة..الطائف..قانون الإنتخا ...
- ثلات ثنائيات....وأحادية متعثرة
- الخطاب التعبوي المذهبي
- من يوميات بدوي(1)
- تعقيدات تأليف الحكومة اللبنانية !!!


المزيد.....




- المفوضية الأوروبية ترفض ميزانية إيطاليا 2019 وتطالبها بخطة م ...
- المراجع العام يتهم وزارة الإرشاد والأوقاف بصرف 2.200.000 ريا ...
- البشير: هارون وحميدتي (ناسي ورجالي ومابفرط فيهم)
- خطيبة خاشقجي توجه طلبا للبرلمان الأوروبي
- بالفيديو.. ولي العهد السعودي -يلبي رغبات الضيوف- في مؤتمر - ...
- الشريك الأساسي لأردوغان في البرلمان ينسحب من التحالف معه
- تقرير.. -دواعش- أجانب دون محاكمات ودولهم ترفض عودتهم
- الكرملين: هناك اتفاق مبدئي على عقد قمة بوتين - ترامب في باري ...
- مواصفات متطورة لصاروخ روسي يحمل قمرا اصطناعيا مصريا جديدا
- إردوغان يعزي عائلة خاشقجي هاتفياً ويطالب بمعرفة من أمر بقتله ...


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خورشيد الحسين - ألإستفتاء الشعبي ..المخرج الوحيد لهدم المزرعة وبناء الدولة في لبنان.