أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - قحطان محمد صالح الهيتي - قالها ابو الطيب














المزيد.....

قالها ابو الطيب


قحطان محمد صالح الهيتي

الحوار المتمدن-العدد: 5419 - 2017 / 2 / 1 - 22:11
المحور: الادب والفن
    


أَعَزُّ مَكانٍ في الدُنَى سَرجُ سابِحٍ
وخَيرُ جَليسٍ في الزَمان كتـــابُ
-
قالها أبو الطيب حكمة اتخذتها شعارا لي منذ أن هويـتُ القـراءة الأدبية قبـل خمسين عاما خَلت؛ فجمعت من الكتب أمهاتها حتى تجاوزت السبعة آلاف كتاب، كانت لي مع كل واحد منها قصة وحكاية وذكرى.
-
وجرت الرياح بما لا تشــتهي السَفنُ ؛ فكان مــا كـان مـن غـزو مغــول العصــر مدينتنا واحتلالهم داري، ولما لم يجدوا فيه ما يُشفي غلّهم (اغتصبوا) كتبي، وعوضا من أن ينهلوا مما فيها من العلم والمعرفة، ولأنهم لا يؤمنون إلا بنظرية دولتهم وأفكارها البعيدة عن كل ما هو علمي وحضاري، قاموا - وحسبما علمته مؤخرا- بإحراقها.
-
خَفَّ حزني على كتبي حين علمت بأنهم أحرقوها جنبَ جدار مقبرة الشيخ أحمد، لأن دُخان نارها صار بخورا عَطَّرَ قبور من سبقنا الى الموت من أبناء مدينتي التي جمعت كل تلك الكتـب والوثائـق لكتابــة تاريخهـــا وتخلـيد ذكــرى أعلامها ، ورجالاتها الطيبين.
-
ونسيت حَسرَتي عليها حين وجدت بين أنقاض بيتي أحبًّ الكتب الى نفسي، ومن أوائل الكتب التي اشتريتها، وهو ( شـرح ديوان ابي الطيب المتنبي ) للبرقوقي . ولا أدرى ما السر الذي جعل من استوطن بيتي يحتفظ به ولم يُحرقُه مع ما أحرقه من كتب التفسير والشريعة والفقه واللغة والأدب والفن والسياسة والقانون؟
-
ســأحتفظ بهــذا الكتـاب ، وســيبقى جليسي، ورفيقي لما تبقى من عمري، وسأعيد الى ذاكرتي مع كل صفحة من صفحاته صفحات أيام عمري البيضاء ولــن أذكــر منهــا ليلة ســـوداء واحــدة، وسأبقى منشدا قول أبي الطيب المتنبي:
-
مَـــا لاحَ بَــرْقٌ أوْ تَرَنّــمَ طائِـــرٌ
إلاّ انْثَنَيْــتُ وَلــي فُــؤادٌ شَــيّـقُ
-
جَرّبْتُ مِنْ نَارِ الهَوَى ما تَنطَـفي
نَــارُ الغَضَــا وَتَـكِلُّ عَمّـا يُحْـرِقُ
-
وَعَذَلْــتُ أهْـلَ العِشْـقِ حتى ذُقْتُهُ
فعجبتُ كيفَ يَموتُ مَن لا يَعشَقُ
-
وَعَـذَرْتُهُــمْ وعَرَفْــتُ ذَنْبـي أنّـني
عَيّرْتُهُــمْ فَلَقيــتُ منهُــمْ ما لَقُــوا





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,317,541
- مات الهيتي رسمي
- الأمن والأمان -
- وثيقة أهل هيت
- هنا هيت
- أمر حكومه يا نوفه
- هاي فرْحهْ وبعدْ فرْحهْ
- قريبا سنلتقي هناك
- يا هيتُ منزلُكِ العُلوْ
- علم من مدينتي- أحمد ردام محمد
- من نوازل الفيسبوك
- يوم القلب العالمي
- الخلاف والاختلاف وأشياء أخرى
- شْعَيْطْ ومْعَيْطْ وداعش جرار الخيط
- هيت في التاريخ
- شرُّ البلية ما يُضحك
- احترامي للحرامي
- إحنا وين وعلي وين
- قراءة في قانون العفو العام الجديد
- لسنا أبناء زنا يا ......
- هؤلاء هم الدواعش


المزيد.....




- المجلس الحكومي يتدارس السياسة الرياضية
- جائزة البوكر العربية تعلن اليوم الفائز بدورة 2019
- مهرجان موسكو السينمائي يعرض فيلما عن تمثال بطرس الأكبر في بط ...
- رسام روسي يجمع ذنوب الإنسانية في مكان واحد
- رغم الجدل.. جائزة -البوكر- تعلن هوية الرواية الفائزة هذا الع ...
- بنعبد القادر يدعو إلى الانتقال إلى تدبير مهني مبني على الكفا ...
- فنانات يكشفن عن أعمارهن وأخريات يتكتمن عليه
- جائزة البوكر العربية.. تسريبات واعتذارات
- هؤلاء هم رؤساء اللجان البرلمانية الجدد
- لأول مرة..ذكاء اصطناعي يبتكر موسيقى من نوع الميتال...من دون ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - قحطان محمد صالح الهيتي - قالها ابو الطيب