أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فخر الدين فياض - رسالة إلى أيمن الظواهري














المزيد.....

رسالة إلى أيمن الظواهري


فخر الدين فياض
الحوار المتمدن-العدد: 1429 - 2006 / 1 / 13 - 10:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يبدو أننا نتفق يا سيدي على بعض التوصيف، الذي قدمته في خطابك السنوي، لواقع العالم اليوم..
فالديمقراطية الأميركية ليست هي التي نصبو إليها، وليست هي النموذج الأممي التي يفترض بنا الاقتداء بها، ففي طياتها الكثير من المصالح التي لا تخص الشعوب والأمم الحزينة التي ابتلاها الله بالاستبداد والأنظمة الشمولية والتخلف.. إنها تحمل للكثير من العنف والقتل والدماء المجانية.
نتفق أيضاً أن هذه الديمقراطية قد صنعت الكثير من هذه الأنظمة ودعمتها ضد كل الأصوات التي تنادي بالحق والحرية والانعتاق ..
وربما نتفق أيضاً أن العولمة من المنظور الأميركي تعني أن يسير العالم ـ خصوصاً بلدان العالم الثالث ـ حسب إشارة المرور الأميركية، بحيث تتجه هذه البلدان اقتصادياً وسياسياً نحو الأمركة بكل ما تعنيه من كوكا كولا وهبرغر .. وغوانتانامو!!
ومن هنا نؤكد أن (الحمل الديمقراطي) للأنظمة العربية هو حمل كاذب.. فلا يمكن لجنرال (انكشاري) أو زعيم (ستاليني) أو فرعون يعتبر نفسه إلهاً أن ينجب أغنية أو شروق الشمس.. أو قمراً يعانق آفاق الوطن.
كذلك إن الاحتكام لصناديق الاقتراع ليس احتكاماً نزيهاً وشريفاً بشكل دائم لأنها صناديق يمارس عليها التزوير وإرهاب الدولة كما يمارس على إرادة الشعوب.
لكننا يا سيدي مثلما اتفقنا على بعض التوصيف نختلف على بعضه الآخر..
ونختلف من ناحية المعالجات .. كل المعالجات .
فحين تتحدث عن هزيمة بوش وانتصار الإسلام في العراق هذه مغالطة كبرى.. إلا إذا اعتبرنا أن كل جندي أميركي قتل في العراق يساوي مئة مواطن عراقي.. وهكذا تكون قد جعلت دماءنا رخيصة إلى حدود الإذلال!!..
أما إذا كنت تعتبر ـ وأرجو أن أكون مخطئاً ـ أن قتل العراقيين في الحسينيات والجوامع والمدارس والأماكن العامة هو ضرب من الجهاد والمقاومة، وبالتالي تحسب هؤلاء القتلى جزءاً من خسائر بوش فهذه ليست مغالطة وإنما خيانة عظمى للعروبة ولقيم الإسلام الأولى التي تحرم هذا القتل الهمجي.. فلا أعتقد أن قتل المدنيين العزل من جراء حزام (استشهادي) ـ كما تحبون تسميته ـ يمكن أن يكون قتلاً حلالاً.. أو قتلاً (بالحق) ؟!
ثم إن مشروع الإدارة الأميركية في العراق وأفغانستان وفلسطين هو جزء من مشروع عالمي كبير يخص المنطقة العربية وجوارها بالدرجة الأولى.. ولا أدري ضمن أي معيار ترى هزيمة هذا المشروع.. إننا على أعتاب تغيير كبير يجتاح المنطقة كلها. بعضه بدأ وبعضه الآخر يحضر له على نار حامية.. وجميع شعوب هذه المنطقة وأنظمتها تنتظر القادم الأميركي وما يخطط له لتعرف ما الذي ستصبح عليه..
وهذه حقيقة نعيشها يوماً بيوم، وليس بيدنا تغييرها.. أما سترها أو تمويهها بالشعارات والأيديولوجيات فأصبح عملاً بلا معنى ويفتقر إلى أدنى درجات المصداقية بمعايير الواقع ومعاييراتجاهات التاريخ المعاصر.
إن ما تقوله وما قاله أسامة بن لادن منذ سنوات يضعنا أمام تساؤل كبير عما تريدونه من الإسلام والعروبة؟!.
إن دماء ضحايانا في العراق في رقابكم ورقاب الاحتلال الأميركي ورقبة صدام حسين من قبلكم.. وما تقومون به من ترويع ومجازر يومية يجعلنا نؤكد أنكم صنيعة الاحتلال وأهدافه ـ عن وعي أو غير وعي ـ مثلما كان صدام حسين من قبلكم..
إن خلق فتنة طائفية تطيح بأركان المجتمع العراقي نفسه هو هدية كبيرة لجورج بوش تعطيه المزيد من الحجج للبقاء في العراق..
أخيراً أقول لك إن في العراق مقاومة وطنية لا علاقة لها بكم.. وهي مقاومة من كافة أطياف المجتمع العراقي.. وعلى مدار سنوات احتلال العراق كانت تنال يوماً بعد يوم شرف مقاومته ليس لهدف أبعد من السيادة والاستقلال والحرص على وحدة الأرض والشعب العراقيين.. وكما كان الدور المسلح لهذه المقاومة فاعلاً وحقيقياً كان دورها السياسي وانخراطها في الانتخابات والمفاوضات مع الحكومة والاحتلال فاعلاً وحقيقياً أيضاً..
وننتظر اليوم الذي تتبرأ فيه هذه المقاومة من الإرهاب الذي تشكلونه على الساحة العراقية..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,914,547,646
- 2006 معاكسات مع الفلك أم معاكسات مع الديمقراطية
- شكراً سوزانا أوستوف
- صلاة الاستسقاء ..والديمقراطية
- الحوار المتمدن ..ومحنة الكلمة
- رد على مقال كمال غبريال (حنانيك يا د. فيصل القاسم) (الليبرا ...
- لماذا هي محاكمة العصر ؟
- هلوسات ديموقراطية
- إرهاب (الجادرية) وفلسفة الانتحاريين في العراق الليبرالي الجد ...
- مصطفى العقّاد .. غربة الرسالة وغرابة القتل
- ما الذي يريده جورج بوش ..حقاً
- لعبة العض على الأصابع ..والتسونامي السوري
- الديبلوماسية العربيةعذراً ..مجلس الأمن ليس مضارب بني هلال
- عراقة الديموقراطية في أوروبا ..كيف نفهمها
- المعارضة السورية ..احذروا تقرير ميليس
- تقرير ميليس ..دمشق بعد بغداد
- -!!مشروع الإصلاح العربي بين طغاة -التقدمية-..وطغاة -السلف ال ...
- الدجيل ..الآن
- زغرودة ..قصة قصيرة
- ماذا يقول الشهداء ..للدستور؟
- الحالم ..قصة قصيرة


المزيد.....




- ألمانيا تغير رأيها بخصوص مبيعات الأسلحة إلى السعودية
- ألمانيا تبيع أسلحة للسعودية رغم تعهد سابق بحظرها على الدول ا ...
- نصرالله: "باقون في سوريا حتى بعد التسوية في إدلب" ...
- صحافي سوداني يمتهن -ترحال- بعد وقفه عن العمل
- بومبيو يهنئ الحلبوسي بمنصبه الجديد
- هل صُنعت أقدم قهوة في العالم في هذا البلد؟
- ألمانيا تبيع أسلحة للسعودية رغم تعهد سابق بحظرها على الدول ا ...
- نصرالله: "باقون في سوريا حتى بعد التسوية في إدلب" ...
- الملكي يتألق وسيتي يتعثر في ليلة سقوط رونالدو
- بومبيو: مستعدون لبدء المباحثات مع كوريا الشمالية بشأن تغيير ...


المزيد.....

- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت
- سجالات فكرية / بير رستم
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين العرب
- أمريكا: من الاستثنائية إلى العدمية – بانكاج ميشرا / سليمان الصوينع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فخر الدين فياض - رسالة إلى أيمن الظواهري