أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - سالمين ياحراميتنا














المزيد.....

سالمين ياحراميتنا


حميد حران السعيدي
الحوار المتمدن-العدد: 5418 - 2017 / 1 / 31 - 22:56
المحور: كتابات ساخرة
    


قيل والعهده على القائل ان أحد مشايخ القبائل كان في نزاع مع أخر على حدود مقاطعتيهما ، وقد بلغ النزاع ذروته التي تنذر بحدوث معركه بين الطرفين ... لكن صاحبنا الشيخ كان متزوج من أحدى الحسناوات وكان مولع بها ... وفي هدأت ليله حمراء داعبته وأغرته حتى بلغ حالة الخدر ... عندها قالت له ..
(ابو فلان أين ستكون اذا وقعت المعركه ؟)
قال .. (سأكون في مقدمة قومي )
قالت .. (واذا جاءتك رصاصه وقتلتك فماذا يكون نفعك من كل هذا ؟ وأنا هل فكرت بي ؟ ألا تعلم كم أحبك ؟ أليس لي عليك حق ؟.)
قال ... أنت نور عيوني وحبيبتي ... لكن هذه أرض أهلي ورثتها عن أبائي ولابد من وقفه رجوليه أستعيد بها الحق )
قالت ... (أفه عليك) هذه الدنيا الحلوه والمرأه الجميله تتخلى عنهما بسبب حدود أرض ؟ اليس هناك مسلك أخر غير المعركه ؟
قال ... ( نعم التنازل عن مطالبي سينهي المشكله لكنه صعب ... لأن عشيرتي أأتمنتني وأبي وجدي لن يرضوا مني بغير استعادة الحق وسيعاتبوني يوم القيامه )
قالت ... (ابو فلان ... العشيره ساكته وماتدري بالدنيه طشت لو رشت ويوم القيامه بعيد ... اتنازل الهم وخلينه نخلص باقي العمر براحه ونعله على أبو الكاع)... ثم أرتجزت بهذه ألأهزوجه (مبارك راسي وراسك سالم والحد شلك بيه )
في صبيحة اليوم التالي بعث الرجل بمن يبلغ الشيخ ألأخر أنه يتنازل له عن موضوع الخلاف ... بل ودعاه لمأدبة فخمه أقامها على شرفه ..
شاهدنا ...أبليس مايخرب عشه الناس شافت نعمه وبذخ ودنيه حلوه وأرصده ملياريه وحيازات عقاريه وحمايات وقصور فخمه ... تريدونهم يتنازلون عنها على مود خور عبد الله ...؟
تدرون أنتم شعب بطران ... بعد كل هذه المنجزات تبحثون عن حماية حدود ... والله شعب يشلع الكلب ... (مبارك راسي وراسك سالم والحد شلك بيه ) ....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,104,564,003
- ألسكوت مقابل (التتن)
- إلى كافة (المسعولين) ... 2
- إلى كافة (المسعولين)
- (معقوله تسويها وي خالك ؟)
- (أطحيش والهيم والتفليش)
- حزوره بليره
- بشارة خير
- ألعاقل يفتهم (يعنيده)
- جديد عراقي
- (ألخرخشه)
- تجيك البلاوي وأنت ثاوي
- إلى صُناع السلاح وتجاره
- ألعود الى ألعشيره
- (حليب) صخرة (جاسم)
- ألبحث عن نفق في نهاية الضوء
- ألنصر عراقي
- أنعل والديكم بفلوسي
- مشاهدات من زمن أعور :
- زاير راضي ماراضي
- يوميات لاطائفيه


المزيد.....




- صناعة الأديب الطفل.. كيف نحبب الأدب العربي لصغارنا؟
- سعاد مديني.. حلم مؤجل لعشرين سنة ينبعث على المسرح
- ماتروشكا- أول فيلم روسي - مصري -
- فيلم يحقق أكثر من 35 مليون دولار في أول ثلاثة أيام لعرضه
- الكشف عن الممثلين الأكثر بحثا على -جوجل- لعام 2018
- هذا ما قاله العيناوي في اختتام مؤتمر حوارات أطلسية بمراكش
- زعماء شباب يتناولون الكلمة في اختتام مؤتمر حوارات أطلسية بمر ...
- الفنانة أصالة تفتتح الدورة الـ15 لمهرجان الإسكندرية الدولي ل ...
- الفنانة أصالة تفتتح الدورة الـ15 لمهرجان الإسكندرية الدولي ل ...
- كتاب -أزمة الخليج-.. كيف قرأ الباحثون حصار قطر؟


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - سالمين ياحراميتنا