أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ميشيل حنا الحاج - ترامب: يالتسن اميركا، أم تسونامي يطيح بالدمقراطية سعيا وراء زعامة تاريخية















المزيد.....

ترامب: يالتسن اميركا، أم تسونامي يطيح بالدمقراطية سعيا وراء زعامة تاريخية


ميشيل حنا الحاج
الحوار المتمدن-العدد: 5418 - 2017 / 1 / 31 - 22:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يواصل الرئيس ترامب ممارسة صلاحياته الرئاسية باصدار اوامره التفيذية غير المدروسة بما فيه الكفاية، ولعل أسوأها كان قرار حظر السفر الى الولايات المتحدة على مواطني سبع دول عربية واسلامية، والذي أمر بتنفيذه بشكل فوري، لاغيا مفاعيل التأشيرات التي صدرت لبعضهم قبل صدور القرار، بل ومجمدا العمل ببطاقات "الجرين كارد" الصادرة لبعضهم والتي تشكل حقا مكتسبا لهم، مما أثار حالات مأساوية في بعض المطارات واجهها بعض الواصلين الى الولايات الأميركية استنادا لتأشيرات منحت لهم بشكل قانوني وبعد تحقيق وافر ومعمق في أوضاعهم. لكن لدى وصولهم الى تلك المطارات، لم يكتف رجال الأمن بمنعهم من الدخول، بل احتجز بعضهم في غرف مغلقة، وأجري تحقيق معهم رافقه معاملة في غاية السوء وكأنهم مجرمين.

ويصف "ماثيو ابو عسلي" (وهو لبناني، ولم يشمل الحظر الشعب اللبناني)، كما ورد على قناة بي بي سي عربي، كيفية تعامل رجال الأمن معه ومع زوجته لدى وصولهم الى مطار فيلادلفيا الأميركي. اذ عومل بشكل خشن، وحجز في غرفة منعزلة، وأجري تحقيق معه وكأنه مجرم، دون حضور محام يدافع عنه، او حتى دون وجود مترجم لتسهيل التواصل والرد بدقة على الاسئلة الموجهة اليه، علما بأنه كان يسعى للحصول على تأشيرة المهاجر هذه منذ عدة سنوات خضع خلالها للعديد من التحقيقات والاستجوابات قبل أن يمنح تأشيرة المهاجر. وتقول زوجته جورجيت ماثيو (ومن اسمها جورجيت يمكن أن نفهم أنها مسيحية وليست مسلمة)، انها منعت من الاتصال بابنها المقيم في الولايات المتحدة والذي لم تشاهده منذ ثلاث سنوات، وانتزع منها هاتفها الخلوي للحيلولة بينها وبين الاتصال بابنها. فهذا التعامل الشرس من قبل رجال الأمن الأميركي، مع عائلة ماثيو وغيرها من العائلات والمواطنين، زاد الأمر سوءا بالنسبة لقرار يشكك الكثيرون بمشروعيته.

ونشر احدهم بوسترا على صفحات التواصل الاجتماعي يصور ترامب يأمر بمغادرة المهاجرين للبلاد، يرافقها صورة لهندي أحمر يقول له "جد هالحكي...طيب انت متى ستغادر"، مذكرا بأن المجتمع الأميركي كله، مجتمع مهاجرين زحفوا على الاراضي الأميركية فور اكتشاف كريستوفر كولومبس لها في عام 1492 . بل والكثير منهم كانوا لصوصا ومساجين ومحكومين وقابعين في سجون، وأرادت حكوماتهم التخلص منهم ومن الانفاق عليهم، فوضعتهم على متن سفن متوجهة الى القارة المكتشفة حديثا. وبسبب الجذور الاجرامية للكثير من اولئك المهاجرين، تمت تصفية اثناء عشر مليون هندي (كما ورد في أحد المواقع هلى الويكيبيديا) كانوا هم الأميركيون الحقيقيون، وليس المهاجرين البيض والذين جلبوا معهم لاحقا العبيد السود من افريقيا.

ويعجز الكثيرون عن تفهم الأسباب الكامنة وراء تسرع ترامب باصدار سلسلة من القرارات التنفيذية خلال اسبوع واحد، فكأنني به يتصرف كالطفل الفرح بلعبة حصل عليها ولم يكن قد توقع الحصول عليها. فهو يوقع أمرا تنفيذيا بعد لآخر دون دراسة أو تأني وخلال أسبوع واحد من رئاسته، ربما ليؤكد لنفسه بأنه لم يعد حالما، بل أصبح فعلا رئيسا للولايات المتحدة، وهو لذلك فرح الآن ويسعى لممارسة السلطات التي وفرها له ذاك المنصب، وبالتالي يصدر أمرا تنفيذيا تلو الآخر دون دراسة كافية. وقد اضطر فعلا ازاء المظاهرات المعترضة، بل وصدور احكام قضائية بعدم الالتزام بذاك الامر التنفيذي، اضافة الى قيام وزيرة العدل (المدعية العامة التي تم الآن عزلها) باصدار أوامرها الى رجال الأمن بعدم تنفيذ القانون لوجود اشتباه بأنه يخالف القانون، والمقصود القانون الدستوري. وقد اضطر ترامب الذي يفتقر للخبرة السياسية والدراية القانونية، للتراجع فعلا عن جزء من أمره التنفيذي ليقول بانه لا يشمل الحاصلين على الجرين كارد كما نص الامر التنفيذي لدى صدوره. والواقع أن هذا الأمر التنفيذي يتناقض فعلا مع مبادىء الحرية المتعارف عليها في الولايات المتحدة، بل وفيه كما يقول أحد العاملين الأميركيين في حقل الدفاع عن الحقوق والحريات، أنه يتناقض مع التعديل الأول للدستور الأميركي الذي يضمن حرية المعتقد وعدم التمييز بين الطوائف والأديان.

وفي الوقت الذي يرتفع فيه ضجيج المظاهرات المحتجة على هذا القرار غير الدستوري والمتنافي كما يقولون مع المبادىء الأميركية المعتمدة عبر اجيال، بل واتسع نطاقها، اذ لم تعد تكتفي بأن تجري في مطارات اميركية متعددة، بل وصلت الآن الى مبني الكابيتول حيث مقر الكونجرس، وحيث بدأ أبضا نشاط مقابل في ذاك المبنى يقوده السناتور الدمقراطي تشاك شومر الذي شرع في اعداد مشروع قانون يطرحه على الكونجرس ويقضي بالالغاء الكلي لمفاعيل ذأك الأمر التنفيذي. ويرجح بعض المراقبين أن مشروع القرار هذا قد يلقى قبولا في المجلس، خصوصا وأن عددا من السناتورات والنواب الجمهوريين أيضا لم يكونوا راضين عن الطريقة المستعجلة واللهجة التي صيغ بها ذاك الامر التنفيذي.

والواقع أن المخاوف من طموح دونالد ترامب قد اخذت في التنامي بين صفوف الحزبين، نتيجة تسرعه وهوجه وما يكشف عنه من طموح كبير يدفعه للتطلع لا لأن يكون مجرد رئيس، ورئيس لدورة واحدة، بل رئيس لدورتين كما قال علنا في أحد خطاباته بأنه باق لثماني سنوات. وتجاوز طموحه كما استنتج من خطابه اللاهب في يوم تدشينه رئيسا، وما تبعه من سلوك لاحق للتدشين تمثل بسلسلة من الاوامر التنفيذية الملهوفة، بأنه ربما يرنو فعلا لأن يصبح قائدا أو زعيما أميركيا اقتداء بجورج واشنطن واضع الدستور الاميركي ومحقق الاستقلال للولايات المتحدة، وبابراهام لينكولن الذي الغى العبودية وخاض حربا اهلية ضد الجنوبيين الرافضين لقراره، اضافة للرغبة الأميركية في الحفاظ على ميادىء المساوة السامية بين السود والبيض من الاميركيين. فهو، أي ترامب، يريد أن يدخل باب التاريخ الأميركي كما دخلها واشنطن ولينكولن.

ولا يعلم احد بعدد الأوامر التنفيذية التي اصدرها ترامب خلال اسبوع واحد من رئاسته. فاضافة الى قرار منع اللجوء واستقبال المهاجرين أو الزائرين من سبع بلدان اسلامية، واضافة لأمره التنفيذي المثير للجدل والخاص ببناء الجدار العازل على امتداد الحدود مع المكسيك، أصدر سلسلة من الأوامر التنفيذية التي قضت بالغاء قرارات سابقة صدرت في عهد الرئيس اوباما. وقد يتعذر تفهم اصراره على احباط وتجميد او الغاء عدد كبير من المشاريع والاتفاقيات التي أقرها الرئيس أوباما خصوصا في السنتين السابقتين على انتهاء رئاسته، فعددها كبير ويصعب تفهم الدوافع الكامنة وراءها الا على ضوء خطاباته الانتخابية المتوجهة نحو تشجيع العنصرية.

ففي اليوم الأول للرئيس ترامب على مقعد الرئاسة، وقع قرار تجميد مشروع اوباما الصحي المعروف باسم اوباما كير والذي كان يحظى برضاء ملايين الاميركيين المستفيدين صحيا منه. وفي اليوم التالي مباشرة، قرر الانسحاب من اتفاقية التبادل التجاري الحر عبر المحيط الهادىء، وهو الاتفاق الذي وقعه أوباما خلال عام 2015 وتضمن اتفاقا مع عدة دول في شرق آسيا ومنها فيتنام واستراليا. كما وقع يوم الثلاثاء أمرا معارضا لقرار الرئيس أوباما المتعلق بأنبوب زيت داكوتا، الذي سعى للحد من التلوث المناخي. وفي خطوة أخرى لافتة دعا نتانياهو، رئيس وزراء اسرائيل الذي لم تكن تربطه علاقة ود بالرئيس أوباما... لزيارة واشنطن خلال الشهر القادم. ويرجح أن تتم الزيارة في الأسبوع الأول من شباط. ويعتقد أنه سيناقش معه (اضافة لاحتمال الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل)، كيفية احباط قرار مجلس الأمن رقم 2334 الصادر في نهايات العام الماضي والذي صيغ برعاية أميركية أوبامية، (وتعمدت الولايات المتحدة عدم استخدام الفيتو في سبيل افشاله، مكتفية بالامتناع عن التصويت)، والبحث عن وسيلة ما للتغلب على معوقات القرار الذي يحظر بناء مزيد من المستوطنات في القدس الشرقية أو في أراضي الضفة الغربية الفلسطينية المحتلة. وقد يلي ذلك خطوات معوقة لتنفيذ الاتفاقية النووية الموقعة مع ايران والتي وافق عليها الرئيس أوباما ضمن دول خمسة زائد واحد، وهي الاتفاقية التي لا يباركها ترامب ويسعى للتخريب عليها بتشجيع اسرائيلي. كما أنه يخطط لطرد أحد عشر مليون مقيم بشكل غير قانوني في الولايات المتحدة، خلافا لموقف أوباما منهم، اذ كان يسعى لاضفاء الشرعية على اقامتهم.

كل هذه المعارضة المحيرة لخطوات وانجازات الرئيس أوباما، تتراوح أسبابها بين النكاية به لتبنيه بشكل شخصي حملة دعاية هيلاري كلينتون، منافسة ترامب على مقعد الرئاسة، وبين كون ترامب... الرئيس الأبيض الذي عبر خلال حملته الانتخابية عن توجهات عنصرية اثنية ودينية، شجع عليها ترامب وساهمت في انجاح انتخابه، لا يكن الود لأوباما شخصيا لكونه، كما قال الدكتور صبخي غندور، الأميركي الأول الأسود الأفريقي الأصل، الذي جلس فعلا على مقعد الرئاسة الأميركي لثماني سنوات. وهذا أمر كما يبدو، لم يرق لترامب ولعدد كبير من البيض العنصريين، وجاء الآن موعد تصفية الحسابات مع قراراته وانجازاته، ومحو آثار معظم انجازاته كي لا تذكر بتواجد رئيس أسود في مرحلة ما على مقعد الرئاسة.

وجاءت الشعارات الغريبة التي رفعها ترامب في خطاب تدشينه رئيسا، ومنها قوله بأن أميركا أولا، واميركا قبل كل شيء، مذ كرة بشعارات هتلر النازية في ثلاثينات القرن الماضي، لتقرع اجراس الانذار خول توجهات هذا الشخص الحقيقية. فالمصلحة ألأميركية تتقدم على كل مصلحة أخرى لدى تعارضها مع المصلحة الأميركية. ورغبة منه في انعاش الاقتصاد الأميركي، واعادة تشغيل المصانع التي أغلقت كخطوة لتشغيل اليد العاملة، بدأ يضع قيودا على تصنيع البضاعة الأميركية في الخارج من باب الاستفادة من اليد العاملة الرخيصة، مطالبا بعودة الانتاج الى كل المصانع الأميركية وخصوصا تلك التي اغلقت في ميتشيعان وبعض المدن في شرق اميركا. وحفاظا على انفاق المال بدون مبرر، شرع يظهر تململا من حلف شمال الاطلسي ومن التفاهمات العسكرية التي تقدم الحماية بدون مقابل كما يعتقد، للدول الاوروبية بل ولدول الخليج أيضا.

كما طرح هذا الرئيس الغامض المتناقض أحيانا في سلوكه وتصريحاته، شعاره الثاني القائل بأنه سيرد السلطة ...لكم للشعب، وهي "السلطة التي سرقها منكم ساسة واشنطن". وهنا تجلى بعض الغموض في تلك الشخصية. فهذا الرجل الذي تحدى في ترشحه للرئاسة الكثير من معارضيه، بما فيهم معارضوه من قيادات الحزب الجمهوري الذي ينتمي رسميا اليه، يعلن الآن الحرب ولو بشكل مستتر على كل خصومه في الحزب الجمهوري، قبل خصومه في الحزب الدمقراطي الذين سعوا للحيلولة دون وصوله الى السلطة. وهذا أخطر ما في توجهات الرئيس ترامب الغامضة والتي قد تنعكس لاحقا على الدمقراطية وعلى الوضع الداخلي في أميركا. فقوله بأنه سيسترد السلطة من سادة واشنطن ليعيدها للشعب الأميركي (والأرجح أن المقصود به الشعب الأميركي الأبيض) يكشف عن بعض المستور في نواياه الغامضة. فالسلطة في واشنطن، في دولة المؤسسات الأميركية، وفي دولة فيها ستة عشر جهازا أمنيا، وفيها مراكز قوى متعددة، هي غالبا ما تكون موزعة بين الحزبين الديمقراطي والجمهوري. اذ غالبا ما يكون أحدهما في الموقع التنفيذي، والآخر في الموقع التشريعي والرقابي، حيث نادرا ما ينفرد حزب واحد بالسلطتين معا، وان انفرد بهما، فليس لفترة طويلة...

لكن الرئيس ترامب يدرك بأنه لبلوغ مركز القيادة، لا ينبغي الاكتفاء بالوصول الى موقع الرئاسة. فموقع الرئاسة يصنع رؤساء فحسب لكن ليس زعماء وقياديين. فما يصنع القادة، هو خوضهم حروبا ينتصرون فيها. فجورج واشنطن قد قاد حربا من أجل الاستقلال والتخلص من الهيمنة البريطانية والاسبانية والبرتغالية والفرنسية الذين شكلوا العنصر المستعمر للأراضي الأميركية، ولينكولن خاض حربا لتوحيد الولايات المتحدة التي مزقتها الحرب الأهلية. وهو لذلك( أي ترامب) سيبحث الآن عن حرب ما يخوضها، وقد تكون الحرب ضد الارهاب بأقوى وأعنف صورها، صورة من صورها، لكن حربه في الداخل الأميركي ضد من يسميهم بسادة واشنطن، هي الحرب الأكثر جدوى لتكريسه قائدا وزعيما. وهذا ما قد يفسر توجهه نحو علاقة افضل ومهادنة مع روسيا، ونتيجة لها يتجه نحو تجنب المواجهة أيضا مع الصين بعدم اشعال حرب ما مع حليفتها كوريا الشمالية، ومع عدم رغبته في الانخراط في الحرب الجارية في سوريا نظرا لكون ذلك سيقود أيضا لمواجهة بينه وبين روسيا... فمن هنا قد يقدم فعلا على خوض حرب شرسة ضد الدولة الاسلامية وضد الارهاب، ترافقها وتحت ستار غبار معاركها، حرب في الداخل الاميركي لتصفية الحسابات مع منافسيه ومعارضيه.

فقوله ذاك في خطاب التدشين، قد يعني اعلان الحرب على الحزبين الكبيرين معا، (خصوصا وأن الحزب الجمهوري بقيادته وكبار أعضائه، قد عارض طويلا ترشحه)، مما يعني في نهاية المطاف، الشروع بتبلور تيار حزبي جديد هو تيار الترامبية، أي الحزب الثالث، الذي سيساهم في تكريس دونالد ترامب زعيما...قائدا، لا للحزب الجديد فحسب، بل أيضا للولايات المتحدة، رئيسا، بل قائدا، وزعيما لها... لمدة طويلة لن تعترف بالسنوات المعتادة لجلوس الرؤساء الأميركيين على مقاعد رئاستهم..

وفي هذا ما فيه من خطر على مستقبل الدمقراطية في الولايات المتحدة، وفيه ما فيه من تفسير ومبرر لسعي ترامب لعلاقة ودية مع روسيا. فهو لا يريد حاليا معارك مع الخارج (الا ربما معركته مع الدولة الاسلامية والارهاب)، وذلك للتفرغ لمعركته في الداخل ضد كل القوى المعارضة له من الحزبين ومن أجهزة المؤسسات التي قد تعارض توجهه للانفراد التدريجي بالسلطة، علما بأنه في مسعاه ذاك، قد يضطره الأمر أيضا لا للاكتفاء بمهادنة روسيا لمرحلة ما، بل كذلك للاستعانة باحياء التوجه نحو العنصرية وكوكلاكس كلان، والذي بدأ به فعلا خلال فترة ترشحه، وساهم كثيرا في وصوله الى البيت الأبيض. وجاء الأمر التنفيذي بحظر قدوم مواطني سبع دول اسلامية، بداية الخطوات نحو ذلك، وقد يتبعه لاحقا اضطهاد للأقلية الأسبانية الذي بدجأ فعلا بقرار بناء الجدار الفاصل مع المكسيك الاسبانية، وربما مع الأقلية من أصل افريقي، أي الأميركيين السود.

ومن هنا بات البعض يشكك بأن ترامب قد يصبح فعلا "يالتسين" الولايات المتحدة، وسوف تقود تصرفاته غير المدروسة، الى انسحاب بعض الولايات من الاتحاد الأميركي، علما بأن ولاية كاليفورنيا، أكبر الولايات الأميركية وأغناها، قد قررت فعلا طرح مشروع الانفصال عن الاتحاد في استفتاء شعبي يجرى في شهر نيسان 2019 . ويجري حاليا توزيع المعلومات على سكان الولاية التي تبرر التوجه نحو الانفصال، وتتضمن تسعة أسباب تدعو للانفصال ، منها أن الولاية الأكبر في الولايات المتحدة ليس لها قول مؤثر في انتخاب رئيس الجمهورية الاتحادي. ففي كل انتخابات ترسل الولاية 55 مندوبا للكلية الانتخابية التي تجتمع بعد عدة اسابيع من الانتخابات التي تجري في شهر تشرين ثاني، وتقرر من هو الرئيس استنادا لأصوات المندوبين للكلية الاننتخابية، دون الاعتداد بأصوات الناخبين التي لا تتوافق غالبا مع أصوات الكلية الانتخابية.

ففي تجربتين انتخابيتين مريرتين، في عامي 2000 وعام 2016 ، لم يفز بمقعد الرئاسة من فاز بأكثرية أصوات المقترعين كما جرت العادة في الدول الدمقراطية والتي تعتمد نطام الصندوق لتحديد من هو الفائز. ففي عام 2000، تم انجاج جورج بوش الابن كرئيس للولايات المتحدة بأصوات المندوبين للكلية الانتخابية، علما أن أصوات المقترعين في تلك الانتخابات قد رشحت منافسه "آل غور" لمقعد الرئاسة، حيث فاز بأصوات تجاوزت كثيرا الخمسين بالمائة زائد واحد من أصوات المقترعين. وتكرر الأمر ذاته مجددا في عام 2016، اذ أعلن فوز ترامب رئيسا بأصوات المندوبين للكلية الانتخابية دون منافسته هيلاري كلينتون التي فازت بنسبة 52 بالمائة من أصوات المقترعين في الصندوق. ومن هنا بات المطلب الأميركي الآن لدى الكثيرين، بوجوب العدول عن نظام الكلية الانتخابية، الذي أقر في مرحلة ما حماية للولايات الصغيرة، والعودة الى نظام صندوق الاقتراع الأكثر دمقراطية في تحديد الرئيس الفائز.

وهناك احاديث تدور همسا في أروقة واشنطن تفيد بعدم رضاء الحزب الجمهوري عن قرار ترامب الخاص باللاجئين من دول اسلامية، وأن القرار قد اتخذ دون استشارة أي من المعنيين والقانونيين في الحزب. وتتسع الهمسات لتشمل مواقع أخرى في واشنطن تكشف عن غضب كبير على قرارات الرئيس الجديد، بات الكثيرون يتوقع مع انتشارها السريع، الا يتمكن ترامب من البقاء رئيسا للمدة التي يتمناها. اذ ستجري مساع لابعاده عن موقع الرئاسة في مدة زمنية قد لا تطول كثيرا. ولكن الابعاد عنها بسبب الخطر الي بات يشكله على الدمقراطية ومفاهيمها، لن يكون بالأسلوب العنيف الذي اتبع باغتيال الرئيس جون كينيدي عام 1963 ، بل بنهج توجيه الاتهام له ، اي بنهج ال Empeachment أمام الكونجرس بمجلسيه، ليقرر عزله بأصوات قد تتجاوز ثلثي أعضاء المجلس، نظرا لتصاعد الاستياء منه ومن قرارته المستعجلة دائما. وهذا اذا تحقق، سيؤدي الى صعود نائبه "مايكل بنس" الى مقعد الرئاسة، علما بأن بنس يلقى رضاء افضل من أعضاء الحزب الجمهوري الذي ينتمي اليه ترامب ولو رسميا، لكنه يتصرف انفراديا دون الرجوع الى قيادته أو استشارتها، مما يقود البلد من هزة الى أخرى بعد أسبوع واحد من جلوسه على مقعد الرئاسة.
ميشيل حنا الحاج
الكاتب، المفكر، والمحلل السياسي
مستشار في المركز الأوروبي العربي لمكافحة الارهاب - برلين.
عضو في مركز الحوار العربي الأميركي - واشنطن.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,092,046,001
- قرارات ترامب هوجاء مفاجئة أم مدروسة تسعى لتكريسه زعيما لا مج ...
- مطلوب (جاستا) دولي لتعويض العراقيين والفلسطينيين عن عدوان ام ...
- الأحجية وراء مساعي تركيا لانهاء الاقتتال في سوريا عندما كانت ...
- انقشعت الغيوم وانتهى الغموض وراء المسببات الحقيقية لغبار الح ...
- الصراع بين دهاء بوتين ودهاء أردوغان والفائز فيه حلب الشرقية ...
- هل المعارك المتزامنة في سرت، حلب، الموصل والرقة: تنذر حقا بن ...
- الأكراد شرطي للمنطقة في ظل صراع سعودي ايراني على القيادة ومس ...
- نحو مفهوم جديد للدمقراطية في دول العالم وخاصة في الولايات ال ...
- ترامب الرافض للأقليات(اسبانية، أفريقية ومسلمة): هل تنتعش كوك ...
- الانتخابات الرئاسية الأميركية: انتخاب الكوليرا أم الطاعون
- معركة الموصل كما يراها الرئيس أردوغان على ضوء فكر عثماني ومخ ...
- معركة الموصل استعراضية ومعركة الرقة لاستنزاف العسكرية الروسي ...
- تزامن معركة الرقة مع الموصل: هل هي لتحرير الرقة أم لاعاقة تح ...
- احتمالات ما بعد الموصل والرقة: دولة أشباح تحت الأرض، وخلايا ...
- امارة اسلامية للقاعدة في سوريا كأنها تحظى بحماية أميركية
- معركة الموصل ومعركة حلب ونتائج غير مستحبة للمدنيين مع حاجة ل ...
- احتمال تفكك الاتحاد الاوروبي، وامكانية اقامة اتحاد الجهاديين ...
- الأم الرؤوم للذئاب المنفردة: الدولة الاسلامية أم تفجيرات أيل ...
- في وداع أوباما: فشل في حل المسألة السورية وتراجع في مخططه لت ...
- التنويم المغناطيسي ودوره في تجنيد مقاتلين وذئاب منفردة في صف ...


المزيد.....




- حصري.. آخر كلمات جمال خاشقجي وتفاصيل التسجيل الصوتي لمقتله
- لحظة إطلاق نار على إسرائيليين قرب مستوطنة بالضفة
- الترجي يدعم هجومه بالتعاقد مع الجزائري مزياني
- الحوثي: هل يتسابق البنتاغون والخارجية الأمريكية على المال ال ...
- رغم الحرب... شركة سورية تحصد المرتبة الأولى عالميا في -تقدير ...
- حصري.. مصدر لـCNN: آخر كلمات خاشقجي قبل مقتله -لا أستطيع الت ...
- حصري لـCNN.. مصدر مطلع على نص تسجيلات مقتل خاشقجي يكشف تفاصي ...
- ريفر بليت يفوز بنهائي القرن ويتوج بكأس ليبرتادوريس
- مسؤول روسي لوزير الخارجية الفرنسي: أنتم لا تحترمون شعبكم
- القبض على مواطن أمريكي في جورجيا بتهمة الاتجار بالمخدرات


المزيد.....

- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ميشيل حنا الحاج - ترامب: يالتسن اميركا، أم تسونامي يطيح بالدمقراطية سعيا وراء زعامة تاريخية