أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احسان جواد كاظم - الحراك الشعبي... بين العلّة وأُس البلاء - وجهة نظر














المزيد.....

الحراك الشعبي... بين العلّة وأُس البلاء - وجهة نظر


احسان جواد كاظم
الحوار المتمدن-العدد: 5418 - 2017 / 1 / 31 - 05:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ شباط 2011 عند انطلاق التظاهرات الشعبية ضد الفساد والفاسدين في العراق, بقي شعار انهاء المحاصصة الطائفية - العرقية بأعتبارها أُس الفساد هدفاً لها. وجرت المطالبة بأصلاحات في سلطات الدولة الثلاث, دون التعرض, بجدية, الى العلّة المتمثلة بالقوى السياسية التي جاءت بها.
وكان للضغط الشعبي على اطراف المحاصصة نتائجه المحدودة حيث انها انبرت في شتم نهجها التحاصصي اعلامياً لأمتصاص الغضب الشعبي, بعد ان تجرّع العراقيين غصص نهجها المّرة التي كلفتهم دماءاً وجهوداً وامكانيات ووقت. فقامت ببعض الاصلاحات الشكلية, من قبيل ترشيق الوزارة او تغيير وجوه فيها وادانة مرتشين صغار بينما بقي حيتان الفساد الحزبيين في منأى عن المسائلة رغم تضخم ثرواتهم بشكل اسطوري خلال فترة تسلمهم لمناصب في الدولة توازي حجم الاموال المهدرة من المال العام.
وكمن يمتطي صهوة الوهم, وفي اطار تشبثها بالسلطة, تتحايل احزاب الطوائف لايجاد صيغ جديدة لبرقعة الجوهر الطائفي التقسيمي للسلطة بأقتراح مخرج لايقل بشاعة عن المحاصصة, بما يسمى حكم الاغلبية البرلمانية, الذي هو بحقيقته حلاً صائباً لمشاكل الحكم, لكن ليس مع الابقاء على تكوين احزابها الفئوي الطائفي.
ان تمرير ذلك سيكرس واقعاً اكثر كارثية من المحاصصة, بنشوء دكتاتورية طائفية بدعوى الاكثرية وسحق اية معارضة حتى ولو كانت مبنية على ذات الاسس الطائفية فما بالك بمعارضة ديمقراطية علمانية.
ولا تخرج مشاريع " التسوية" و" الحوار " او تلفيق نظام انتخابات " سانت ليغو" مشوه, التي يقترحونها, عن اطار ما يحاولون تمريره من حلول ليست في حقيقتها منقذاً الا لهم.
لقد كانت المحاصصة الطائفية - العرقية الوليد المسخ لتوافق مصلحي والتي لايمكن مكافحتها واجتثاثها كنهج فاسد دون مسخ حاملتها المتمثلة بأحزابها.
لابد للداعين الى الدولة المدنية الديمقراطية مغادرة التهيّب من الاشارة الى الاحزاب الطائفية والعرقية باعتبارها العلّة في كل مشاكل البلاد ومعاناة المواطنين والشروع في كفاحهم, هذه العلّة التي سببت كل مصائبنا, لا الاستغراق في ملاحقة افرازاتها من محاصصة وفساد.
ولهذا يجب التسلح بالدستور ومضامينه التي تمنع التعصب الطائفي والقومي..., والتركيز على فقرات قانون الاحزاب التي تمنع تشكيلها على اساس طائفي او عرقي او مناطقي, ووضع الجهات القضائية المسؤولة عن تطبيق قانون الاحزاب امام مسؤولياتها الدستورية والقانونية برفض اعطاء رخصة لأحزاب تشكل على هذه الاسس الباطلة, خصوصاً ونحن على اعتاب انتخابات بلدية.
ان من اول شروط نجاح هذا الكفاح هو توحيد القوى الديمقراطية والمدنية وتجميع الجهود ورص الصفوف لخلق بديل ديمقراطي, همه وحدة البلاد وخدمة المواطن.
ألا ايها النّوام ويحكمُ هبوا !





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- حكومة اقليم كردستان العراق - تخبط سياسي !
- في موصل نينوى, يتلفت الرعب مذعوراً !
- لقطات عراقية ساخرة
- غيرة ملثمة واخرى معفرة بغبار المعارك
- عن افراحنا المختطفة - المتهم قابع في حديث العميد سعد معن !
- أسأل مجرب ولا تسأل الحكيم !
- تقويض مدنية الدولة... مخططات حثيثة !
- هل هي نكتة ؟ تحريم فقهي في قانون بلدي !!!
- أفراح عاشوراء !
- موسم الصفقات السياسية !
- زيارة مسعود البارازاني الى بغداد... ما عدا مما بدا !!!
- الكتلة العابرة للمكونات - مشروع استغفال !
- ائتلاف المحاصصة, راد يكحلها عماها !
- على هامش وقائع استجواب وزر الدفاع في مجلس النواب - استباحة و ...
- مصادرة تاريخية - بابل -, لماذا؟
- مصادرة تاريخية -بابل -, لماذا ؟
- الأصل - عدم اشهار الصيام !
- شرعية وزارة المحاصصة في مأزق قانوني !
- توفير مستلزمات النصر والتظاهر السلمي
- الطغاة على سر سابقيهم !


المزيد.....




- تصاعد الخلاف بين حزب صالح والحوثيين
- حملة وطنية في فرنسا لمحاربة هدر الطعام
- واشنطن تدعو لوقف التحركات الاستفزازية في المناطق المتنازع عل ...
- الكرملين: بوتين تحدث هاتفيا مع أردوغان حول سوريا
- مصادر: ارتفاع عدد قتلى عناصر الأمن المصريين باشتباكات الجيزة ...
- بوتين وأردوغان يبحثان الأزمة السورية
- إسبانيا.. مؤيدو انفصال كتالونيا يسحبون أموالهم من البنوك
- ملك إسبانيا يحسم أمر كتالونيا
- مسؤولون أكراد وإيرانيون يكشفون عن دور سليماني في عملية كركوك ...
- الجزائر تعرض -تصدير- تجربتها في مكافحة الإرهاب إلى أوروبا


المزيد.....

- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- مثلث الخطر اسرائيل - تركيا ايران / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احسان جواد كاظم - الحراك الشعبي... بين العلّة وأُس البلاء - وجهة نظر