أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - حجاج سلامة - النيل تاريخا وحضاريا














المزيد.....

النيل تاريخا وحضاريا


حجاج سلامة

الحوار المتمدن-العدد: 1429 - 2006 / 1 / 13 - 09:44
المحور: الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر
    


منذ عصر ما قبل الإنسان تكونت الدلتا وكان للنيل في هذا الوقت حوالي عشرة فروع وتلاشى فرع بعد الآخر ولم يتبق سوى فرعى رشيد ودمياط ويبلغ طول النيل من المصب إلى المنبع حوالي 6 آلاف و600 كيلو متر ويبلغ طول النيل في مصر 1530 كم ومتوسط عرضة 750
وعندما وجد الإنسان الأول في مصر كان يعيش في الكهوف وفى الصحارى وذلك في العصور الحجرية المختلفة وهى :
1- العصر الحجري الأول : وهو يبدأ من 100 ألف سنة إلى 10 آلاف سنة قبل الميلاد .
2- العصر الحجري الأوسط : وهو من 10 آلاف سنة إلى 8 آلاف سنة قبل الميلاد .
3- العصر الحجري الأعلى : وهو من 8 آلاف إلى 6 آلاف سنة قبل الميلاد .
وكان الإنسان في هذه العصور يعيش في الصحراء ويعتمد على صيد الحيوانات ويجمع طعامه ولا ينتج ، وكان أقدم مكان لاستقرار الإنسان في مصر في موطن الدلتا وبالذات في بني سلامة شمال إمبابة على حافة الصحراء الغربية ، وأيضا البدارى في الصعيد والتي اشتهرت بصناعة الاوانى ، ثم بدا الإنسان المصري يبنى القبور ويفكر في عقيدة بعد الموت وهناك أمثلة كثيرة على ذلك منها كرداسة ونقادة .
وبفضل النيل – وبحسب قول الباحثة المصرية أسماء مناع - كون الإنسان المصري أقدم حضارة على الا رض وكان النيل له فضل كبير في تقدم المصريين القدماء في مجالات عدة في الحياة حيث أبدع المصريون في صناعة المراكب والزوارق المختلفة حيث كان النيل هو وسيلة الانتقال وكان المصريين أيضا يصنعون من البردي زوارق خفيفة ، ومن أشهر عمليات النقل في النيل هوقيام الملكة حتشبسوت من بنقل المسلات والأحجار الضخمة التي استخدمتها في تشييد معبدها الشهير غرب مدينة الأقصر حيث كان يبلغ طولها 33 متر ونقلت عبر النيل إلى الأقصر وهو الأمر الذي تسجله لوحات ونقوش الشرفة الأولى بمعبدها في الدير البحري .
كما يرجع الفضل للنيل في براعة الإنسان المصري في الملاحة ، وكذلك معرفة الحساب والتقويم والزراعة ، فعرف المصريون تقسيم الفصول حيث قسموا السنة إلى 3 فصول وهى الزراعية وهى فصل القمر ( عندما يفيض النيل بالمياه ) . وفصل البذر والإنبات ، وفصل الحصاد ، وكل فصل قسموه 4 أشهر والشهر 30 يوم وأضافوا في النهاية 5 أيام ومازال هذا التقويم يستخدمه المصري في الزراعة حتى اليوم وهو مايعرف بالشهور القبطية .
ولفترة وصول الفيضان أيضا دور في تقدم الإنسان المصري التقدم في علم الفلك وربما التساؤل الذي يطرح نفسه هو أن النيل موجود في 7 دول فلماذا لم تظهر حضارة متقدمة في تلك الدول مثل مصر .
ويجيب عالم الآثار المصري الدكتور محمد الصغير بان ذلك يعود لعدة أسباب أولها : أن الإنسان المصري القديم بالمثابرة والتمسك بأرضه وبيته واستغلالها الاستغلال الأمثل
وثانيا : موقع مصر عند المصب وانفتاحها على العالم الخارجي .
وثالثا : بقعة مصر الخصبة التي تفوق الشعوب الأخرى .
والنيل لدى المصري القديم كانت له قدسية تصل إلى حد التأليه فكان النيل يعبد وله تقدير كبير وأطلقوا عليه اسم حابى وقيلت أناشيد بخصوصه كما أطلق على النيل عدة أسماء منها " نون " وتعنى المياه وهى كلمة مصرية قديمة حرفت إلى نيل وأيضا كلمة " نهل " وهى كلمه سامية بمعنى المياه .
وقد استغل المصري القديم النيل الاستغلال الأمثل وكان يترقب الفيضان وكان من الأمور المفجعة أن ياتى فيضان النيل منخفضا ، وفى احد الجذر بأسوان في عهد زوسر من الأسرة الثالثة تم تسجيل أن النيل استمر 7 سنوات لا يفيض مما أدى حدوث إلى حدوث المجاعات مما أدى بالمصريين إلى استرضاء الاله خنوم لكي يفيض النيل وفاض بعد سنوات .. وإذا فاض النيل أكثر من اللازم تكون له خطورته أيضا حيث كان يتبارى قدماء المصريين في عمل مقاييس للنيل في طول البلاد وعرضها وعرضها لرصد ارتفاعات النيل وعندما يصل النيل إلى مستوى 16 ذراع لـ 52 سم ، يتم غمر الأرض المصرية وبناء على ذلك تقدر الضرائب على المزارعين والفلاحين .
كما احتفل المصري القديم بفيضان النيل واسماه وفاة النيل ، وكان الملك ينتقل بنفسه أو ينيب احد الأمراء والكهان ليسجلوا وثيقة أنهم يأملون خيرا من هذا الفيضان ويرموها في النيل كما كان يتخذوا الاضاحى ، أما عروس النيل فهى أسطورة لأنهم كانوا يلقون بتمثال من الخشب وليس إنسان .
لقد كان النيل هو المعلم الأول للإنسان المصري في الحساب والتقويم والزراعة وتعلم منه هندسة الأنهار حيث أصبحوا اسبق شعوب العالم في هندسة الأنهار وخاصة في إقامة القناطر والسدود والجسور وري الحياض .
ومكانه النيل المقدسة تتضح في كتاب الموتى الذي يذكر أن من ضمن اعترافات المصري القديم التي تنفى عنه الخطيئة " أنا لم ألوث مياه النيل " !
خدمة الصعيد برس الإخبارية





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,839,286
- صورة الوطن في كتابات ثلاثة عشر كاتبة سعودية
- الرموز الانتخابية جزء من تراثنا الانسانى
- المرأة لماذا يرونها عارا فى صعيد مصر
- احتفالات العالم بالاعياد فى التاريخ 00
- من اغانى الأفراح في صعيد مصر
- مثقفون مصريون يطلقون حملة لرد الاعتبار لسقراط واعادة محاكمة ...


المزيد.....




- تأسست إثر أسوأ كارثة نووية بالعالم.. كيف تبدو مدينة سلافوتيت ...
- جمعية القلب الأمريكية توصي بـ-أوميغا 3- لتقليل الدهون الثلاث ...
- قمم مضادة و-أعمال عصيان مدني سلمية- قبل قمة مجموعة السبع
- ماكرون لجونسون :التوصل إلى -تسوية- حول بريكسيت خلال ثلاثين ي ...
- مصر تتصدر والسعودية الثالثة.. أكبر 10 قوات جوية بالمنطقة
- السفارة الأمريكية في تركيا ترد على أنباء حول صدور تحذير لرعا ...
- الرئاسة العراقية: بغداد تؤكد أهمية التزام التحالف الدولي بال ...
- الطراونة: يجب ألا تؤثر الممارسات الفردية على العلاقة بين الأ ...
- الرئيس الإيراني يشكف عن منظومة دفاع جوي صاروخية مصنعة محلياً ...
- فيديو لمناورات عسكرية للجيش الياباني عند سفح جبل فوجي


المزيد.....

- نحن والطاقة النووية - 1 / محمد منير مجاهد
- ظاهرةالاحتباس الحراري و-الحق في الماء / حسن العمراوي
- التغيرات المناخية العالمية وتأثيراتها على السكان في مصر / خالد السيد حسن
- انذار بالكارثة ما العمل في مواجهة التدمير الارادي لوحدة الان ... / عبد السلام أديب
- الجغرافية العامة لمصر / محمد عادل زكى
- تقييم عقود التراخيص ومدى تأثيرها على المجتمعات المحلية / حمزة الجواهري
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة
- المسألة الزراعية في المغرب / عبد السلام أديب
- الفساد في الأرض والسماء: الأوضاع الطبقية لتدميرالبيئة / المنصور جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - حجاج سلامة - النيل تاريخا وحضاريا