أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - بوابة التمدن - فاطمة ناعوت - بالأمس تعلمت شيئًا: مبروك عليكم السما














المزيد.....

بالأمس تعلمت شيئًا: مبروك عليكم السما


فاطمة ناعوت
الحوار المتمدن-العدد: 5416 - 2017 / 1 / 29 - 05:24
المحور: بوابة التمدن
    


======================

هل تشعرُ، مثلي، أن كلَّ معاجم الدنيا فجأة قد صارت شاغرةً من المعنى وعاجزةً عن صوغ عبارة تناسب حجم الوجع؟ هل تكتفي، مثلي، بأن تُطرق رأسك للأسفل، وتصمت، ثم تقبض على نفسك متلبّسًا بالشعور بالخجل، كلما رفعت عينيك بين الحين والحين لترمق تلك العيون الحزينة؟ هل وجدت نفسك تقول، صمتًا، لهذا الفاقد أو تلك: "لماذا لم أكن أنا بدلا من شهيدك أو شهيدتك؟"
بماذا تشعر حين يسقط شهيدٌ أو شهداءُ، مع كل شمس تشرق في سماء مصر؟ تخِزُ قلبَك شوكةٌ من ألم؟!أشعرُ بما تشعرُ به ونشعر به جميعًا. آلاف الوخزات ضربت قلوبنا بعدد شهداء مصر الأحرار منذ ست سنوات. وبماذا تشعر حين تشخصُ بعينيك في عيني أحد أقارب شهيد، على شاشة أو على صفحة جريدة؟ نصلٌ باردٌ من الأسى يمرُّ ببطء فوق نحرك؟ يحدث معي كما معنا جميعًا، وفوق نحورنا مرّت نصالٌ على نصال ونحن نتجرّع الوجع مع الفاقدين أبناءهم أو آباءهم أو أزواجهن أو زوجاتهم. وماذا بوسعك أن تفعل حين يحدث وتلتقي، وجهًا لوجه، وجسدًا لجسد، أحدهم: طفلا صار يتيمًا لأن أباه الشرطيَّ قد تلقّى عنك رصاصة في صدره وهو يدافع عنك وعنّي، وقد كان حتى الأمس طفلا يضحك، أو ثكلى لن يجفُّ دمعُها لأن وحيدتها تمزقّت أوصالُها في تفجير كنيسة، أو سيدة لن تغادر فستان الحداد لأن زوجها الجندي روى نبتةً صحراوية بدمائه في رمال سيناء؟ هل تبحث عن كلمات مواساة فلا تجدها وترتبكُ الحروف فوق لسانك، كما يحدث معي كلما عجزتُ عن تقديم واجب العزاء لأسرة شهيد أو شهيدة؟
ماذا تفعل حين تجد تلك الثكلى تقول: “ليت كان لي ولدان بدلا من واحد لأقدّمه لمصر أيضًا مع شقيقه، لكنه ابني الوحيد!”؟ وبماذا تشعر حين يقول لك أبٌ فقد ابنته في البطرسية: “لماذا تعزينني؟! باركي لي يا عزيزتي، فهي شفيعتي أمام الله الآن!”؟ أولئك بشرٌ يعرفون كيف يُفسدون على الإرهابيين فرحتهم بالفوز "الوهمي" علينا وعلى الوطن. فرحُ أولئك الرائعين باستشهاد أبنائهم فداءً لمصر، يصفع الإرهابيين على وجوههم صفعة مدوّية تقول للسفاحين: "ما قتلتمونا ولا قتلتم أبناءنا، إنما أنفسكم تقتلون.”
بالأمس تعلّمت شيئًا جديدًا. على مدار الشهر الماضي، التقيتُ العديد من أهالي شهداء الكنيسة البطرسية، وهالني ما وجدت منهم من سكينة ورضا. سلامٌ عجيب تتمنى أن يُدثّرك كما دثّرهم. ابتسامةُ اطمئنان تُربك حساباتك وتُعقِّد أكثر مُهمة المواساة التي جئتَ من أجلها، وتُفقدك حتى الكلمات القليلة التي أعددتها سلفًا لعزاء الثكالى والأيتام والأرامل، فلا تجد غير الصمت عونًا لك على محنتك.
في ذكرى الأربعين لشهداء الكنيسة البطرسية، حضرنا بالأمس حفل تأبينهم في الكاتدرائية المرقسية بالعباسية. كان الجميع يغمرهم السلام والهدوء بدءًا بالأساقفة: الأنبا موسى أسقف الشباب، والأنبا أرميا وغيرهما من رجال الدين المسيحي، مرورًا بأقارب الشهداء، وانتهاءً بالأطفال الذين صاروا يتامى قبل أن تستوي براعمُهم على أعوادها. جميعهم يدركون أن مصابنا واحدٌ وهو ذاتُه مصابُ مصر المحزونة بيد الإرهاب الذميم. كانوا يعزّوننا قبل أن نُعزيهم. يؤمنون أن مَن قُدّم قربانًا لمصر، لم يضع هدرًا، بل هو بين كفّي الله الطيبتين، فلا يُحزن عليهم، إنما يُفرَح من أجلهم. لم أتمالك دموعي فبكيتُ يغمرني شعور بالخجل، فما كان من "نهلة" أمّ الشهيتدين مارينا وفبرونيا، إلا أن عانقتني وكأنما هي التي تواسيني وتُعزّيني وتُصبّرني. كان الأطفالُ فوق خشبة المسرح بالمركز الثقافي بالكاتدرائية يرنّمون قائلين: “مبروك عليكم السما/ والفرحة بالأكاليل.”
فالتقطتُ منهم العبارة الجميلة وحفظتها في قلبي لتكون هي كلمة العزاء الرسمية التي سأقولها لكل قريب من أقارب الشهداء في مقبل الأيام، بدلا من صمت الارتباك الذي يضربني أمامهم. ذاك هو الدرس القيّم الذي تعلمته بالأمس من إخوتي المسيحيين: “مبروك عليهم السما.” وطوبى للحزانى فأنهم يتعزّون. طوبى لك يا مصرُ بشهدائك الطيبين.

فاطمة ناعوت
المصري اليوم





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- وإن أصابتك ركلةٌ في أسنانك
- فرسان الإمارات … شهداء الإنسانية
- أُقبِّلُ قلبَك … رسالة شريهان
- رسالة إلى شيخ الأزهر من مصري مسيحي (1)
- حلم مريم
- رسالةُ الإرهاب| نذبحكم في كل مكان!
- صديقي معتز الدمرداش
- شريهان … قطعة البهجة والعذوبة
- صدقةٌ جبرية …. منحةٌ من الله!
- الوسادةُ الإلهية …. كنزُك
- بيكار … ريشةٌ ملونة طمسها الظلام
- طائرةٌ للفاسدين والسد العالي الجديد
- متى ينتهي كتابي عن الإمارات؟
- لأن الله يرى ولأن مصر تستحق!
- الأقباط … يركلون أمريكا
- لأن الله يرى!
- الشنطة بيني وبينك
- المصري اليوم تحاور الشاعرة فاطمة ناعوت
- على هامش البطرسية
- أيها الجندي … أنت تجرحني!


المزيد.....




- الحكومة الأفغانية: مقتل 15 شخصا وإصابة 4 آخرين في هجوم استهد ...
- راخوي: قررنا إقالة حكومة كتالونيا بسبب تجاوزها للقانون والدس ...
- جلسة حوارية بين بوتين والطلبة على هامش فعاليات المهرجان العا ...
- مصادر: القوات المصرية تعرضت لكمين في الواحات وهناك رهائن
- الجيش السوري يستعيد مدينة القريتين من داعش
- إسرائيل تقصف المدفعية السورية في الجولان
- -الحشيش- يتسبب بأزمة دبلوماسية جديدة بين المغرب والجزائر
- نجل رونالدو.. من شابه أباه فما ظلم
- إجراءات أمنية إسرائيلية جديدة على حدود مصر وغزة
- مقتل 12 جنديا نيجريا بهجوم قرب مالي


المزيد.....

- صحيفة الحب وجود والوجود معرفة , العدد 9 / ريبر هبون
- صحيفة الحب وجود والوجود معرفة ,, العدد 8 / ريبر هبون
- صحيفة الحب وجود والوجود معرفة العدد 7 / ريبر هبون
- صحيفة الحب وجود والوجود معرفة الالكترونية , العدد 6 / ريبر هبون
- صحيفة الحب وجود والوجود معرفة , العدد 5 / ريبر هبون
- صحيفة الحب وجود والوجود معرفة العدد 4 / ريبر هبون
- صحيفة الحب وجود والوجود معرفة , العدد 2 / ريبر هبون
- صحيفة الحب وجود والوجود معرفة الالكترونية , العدد 1 / ريبر هبون
- الكلمات الاساس في الانجليزية / ادريس طه حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - بوابة التمدن - فاطمة ناعوت - بالأمس تعلمت شيئًا: مبروك عليكم السما