أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عماد عبد اللطيف سالم - صديقي و حبّة القمح والدجاجات الشرسات














المزيد.....

صديقي و حبّة القمح والدجاجات الشرسات


عماد عبد اللطيف سالم

الحوار المتمدن-العدد: 5415 - 2017 / 1 / 28 - 14:21
المحور: كتابات ساخرة
    


صديقي و حبّة القمح والدجاجات الشرسات


أحد "الأصدقاء" يعتقدُ اعتقاداً راسخاً ، بل ويؤمنُ ايماناً عميقاً ، بانّهُ حبّة قمح .. وانّهُ يرى باستمرار مجاميع كبيرة من الدجاجات الشرسات الجائعات وهي تركضُ وراءهُ بقصد التهامه.
أنا ، والأهلُ والأصدقاءُ الآخرونَ ، والعائلة ، مع عددٍ كبيرٍ من الأطباء الاختصاص (في الداخل والخارج) ، شاركنا جميعاً في حملةٍ "وطنيّةٍ" واسعة لإقناعهِ بأنّ ايمانهُ هذا زائف ، وانّهُ يُعاني من أوهامٍ ووساوس قهريّة شديدة ، وانّهُ في حقيقة الأمر ليس حبّة قمحٍ ، ولنْ يكون كذلك أبداً ، وأنّ لا دجاجات شرسات يركضنَ وراءه .
بعد أشهرٍ مريرةٍ من الجهود "الأمميّة" الكثيفة ، تمّ اقناع هذا الصديق العزيز بأنّهُ ليس حبّة قمحٍ ، وانّ لاوجود لدجاجاتٍ شرسات يركضنَ وراءهُ بقصد التهامه.
صباح هذا اليوم ، جاء هذا الصديق مذعوراً الى بيتي ، وأخبرني بأنّهُ بعد أن اكتسبَ الشفاء التام من "ايمانه" السابق بوجود حبّة القمح ، والدجاجات الشرسات ، بات الآن يواجهُ مشكلةً جديدةً عويصة.
قلتُ لهُ وأنا مذعورٌ بدوري : ماهي المشكلة الجديدة العويصة يا صديقي ؟ هل عاد اليكَ ايمانك السابق بوجود حبّة القمح ، والدجاجات الشرسات ؟؟
اقتربَ صديقي منّي ، وهمسَ في أذني بذهول : بقدر تعلّق الأمر بي ، فقد اقتنعتُ بأنّني لستُ حبّة قمحٍ . ولكنّ المشكلة لم تعُدْ مشكلتي . إنّ المشكلة الآن هي مشكلة الدجاجات الشرسات.
إنّ الدجاجات الشرسات .. لا يقتنعنَ بذلك.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,468,777,973
- بنصفِ هدوءٍ ونصفِ غضَب
- في اليوم الأوَّل ل دونالد ترامب
- فادحةٌ هذه السعادة .. يا صديقي الجميل
- نُريدُ ، فقط ، أرصفةً نمشي عليها
- الدولة البطرانة .. والدولة -الفَسْكّانة-
- الصائغ يوسف .. يسألُ تفّاحتَهُ الأخيرة
- لن تكونَ لدينا حروبٌ كثيرةٌ .. في العام القادم
- أنا أكتبُ .. لأنّني خائف
- في الطريق من الضِفَةِ الشرقيّة ، الى الضِفَةِ الغربيّة لبغدا ...
- كُنْ حيثُ أنتَ .. ولا تخرُجْ الى الناسِ في الهواء الرديء
- مذاقُ الأشياءِ السابقة
- اشياءُ كثيرة .. لا معنى لها في الحروب
- عندما لا تكفي الايرادات لتغطية النفقات ، ودفع الرواتب
- القطاع الخاص غير المُنتِج ، و إشكالية دور الدولة في الاقتصاد
- الوقتُ يموتُ مع الوقتِ
- أنتَ مخذولٌ .. كنخلةٍ في الحرب
- أنا وعشيرتي .. ضدّ جميع القوى العُظمى ، في هذا العالم
- عندما يدخلُ إبرَهَةُ المدينةَ .. قادِماً من الرمل
- الضربةَ التي تقتلكَ ، ستجعلكَ تموتُ على الفور!!!!
- مواطنو بلوتو .. ليسوا على ما يُرام


المزيد.....




- معجبة اقتحمت المسرح وأرعبته.. لقطات طريفة لكاظم الساهر في حف ...
- أحلام -ترعى- الأغنام بعد حفلها في السعودية
- صدور ترجمة كتاب -الخلايا الجذعية-
- بفيلم استقصائي.. الجزيرة تروي معاناة الطفلة بثينة اليمنية من ...
- وزير الثقافة السعودي يوجِّه بتأسيس «أكاديميات الفنون»
- قصيدة نثر/سردتعبيري
- فيلم -غود بويز- يتصدر إيرادات السينما في أمريكا الشمالية
- أفلام قصيرة من قارات خمس في دهوك السينمائي
- اللغة الإنجليزية الإسلامية.. دروب لقاء الدين باللغات العالمي ...
- السعودية تعتزم إطلاق أكاديميتين للفنون التقليدية والموسيقى


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عماد عبد اللطيف سالم - صديقي و حبّة القمح والدجاجات الشرسات