أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - سعيد ياسين موسى - التعريف بالمواطنة وحقوقها














المزيد.....

التعريف بالمواطنة وحقوقها


سعيد ياسين موسى

الحوار المتمدن-العدد: 5414 - 2017 / 1 / 27 - 20:12
المحور: المجتمع المدني
    


كثيرا ما نتداول مفردة المواطنة وممارسة مسؤولية المواطنة , المواطنة بين الحقوق والحريات والواجبات ومسؤوليات المواطنة وممارساتها الايجابية لتحسين نوعية الحياة والاستقرار المجتمعي هذه المفردات البسيطة التي تضم في معانيها الكثير من الادبيات والمحاور ,تسبقها مفردة وطن وارض وسماء وتاريخ وتراث لتنتج لنا المواطنة ,لا اريد ان اسبر غور المعنى الحرفي ولا في تفاصيل النظريات والادبيات العالمية والتي انتقلت الى المواطنية العالمية , المواطنة لها باب في ممارستها الايجابية ضمنتها باب الحقوق والحريات في الدستور بكل تفاصيلها وجزئياتها وتتطلب تشريعها في قوانين واطر تنظيمية تتيح للمواطن ممارسة حياته وحقوقه الفردية كفرد والمجتمعية ضمن المجتمع بشكل جماعي, ومن نافلة القول ايضا ان الدستور كلف مجلس النواب وجعلها من مسؤوليته الحصرية بالتعريف بالحقوق والحريات ومن خلال مؤسسات الدولة التربوية والتعليمية والثقافية والاعلامية والاطر القانونية والتنظيمية العامة لضمان حصول الفرد على معلومات كافية ومتكاملة بشكل دوري لتعزيز ممارسة مسؤوليته تجاه الافراد والمجتمع والمؤسسات العامة ,بمفردة بسيطة المواطنة شعور تأتي من خلال العطاء والاخذ,عطاء الولاء للوطن وحمايته وأخذ ما يضمن تحسين نوعية حياته وأمنه وخدماته ومعيشته وتعليمه وممارسة شعائره بحرية وابداء الرأي بالامور العامة وممارسة حقوقه السياسية والاقتصادية والثقافية...الخ, ضمن الاطار المجتمعي الجماعي ومعرفة ان حقوقه الفردية تنتهي عند حدود حرية وحقوق الاخرين من الافراد كخصوصية وعند الحقوق العامة التي يتفق عليها المجتمع ضمن الاطر التنظيمية للدولة والتي هي المسؤولة عن حمايتها وتعزيزها وتوفير المناخات الملائمة لممارسة هذه الحقوق والحريات وضمان اداء الواجبات ,كل هذا يقف عند المعرفة بالحقوق والحريات والواجبات للافراد والجماعات التي تعيش على بقعة ارض محددة , وهنا اشير الى وجود تخلف وقصور في المواطنة وممارسة مسؤولية المواطنة بايجابية هذه هي الحقيقة التي يجب الاعتراف بها , بالرغم من تطور الممارسة الايجابية للمواطنة كما نعيشه اليوم في الدفاع عن حياض الوطن ضد الارهاب والتطرف ,وممارسة حق الاعتراض والتظاهر السلمي وحق الرأي وحق الاختيار وغيرها من الحقوق,وممارسة العمل التطوعي وغيرها من الممارسات كتأسيس المنظمات الاهلية غير الحكومية والنقابات والاحزاب والحركات السياسية, ولكن مازلنا متخلفين عن معرفة المواطنة مما تنتج ممارسات سلبية متوارثة نابعة من عدم الشعور بالملكية العامة, اي ان المواطن هو مالك للوطن وما يحتويه من فعاليات سياسية واقتصادية وثقافية وغيرها وعليه مسؤولية حمايتها وادامتها , ان موضوع الملكية من اهم المحاور التي تبني وتعزز الشعور بالمواطنة بممارسة حق حماية الملكية العامة كواجب من الواجبات الاساسية لاستمرارية الحياة وادامتها للاجيال القادمة , ان حق الملكية لا تقتصر على ملكية الدار والمصنع والفكرة وما بعدها ليست ملكية للمواطن لذا نشاهد ممارسات سلبية في التصرف بالممتلكات العامة بل والتعدي عليها في الكثير من الاحيان, ان الفترة الماضية من حياة المجتمع العراقي بشكل عام كان الشعور السائد أن الممتلكات العامة للحكومة او الحاكم,اموال الحكومة أموال الحاكم ,وبما ان الحكومة تقمع مواطنيها وتسلب منهم حرياتهم وتصادر ممتلكاتهم وتعتدي على حياتهم والمواطنين عبارة عن اجراءات لدى الحكومة والحاكم , وكأن لا اموال عامة ملك للفرد والمجتمع, ومن خلال ممارسات سياسية تقمع الشعب,والان مازلنا في مراحل اولية في بناء نظام سياسي ديمقراطي بالرغم من ان هناك من يريد ان يجر المجتمع الى ما سبق من خلال الاليات السياسية كالانتخابات وممارسة السلطات العامة لاغراض فئوية ,عموما لابد من تعريف الفرد المواطن بحدود ملكيته الفردية والعامة لتناط به مسؤولية حماية هذه الملكية.
لابد من تعريف الفرد المواطن ان الطريق العام ملكه وعليه المحافظة عليه وادامته لتستمر خدمة الاستفادة والانتفاع منها ,وان الاموال التي تبذل لهذه الاستمرارية بالفائدة والانتفاع هي امواله لا غيره ,اي ليست اموال الحكومة,وان الحكومة كاداة حضارية مكلفة من الفرد المواطن لرعاية مصالحه المختلفة,وهذه هي البداية,مرورا بجميع ما يحتوي الوطن من سلاح ومعدات واليات وابنية ومياه وهواء وسماء وارض ماديا ومعنويا كلها ملكه وعلى الاداة اي الحكومة ومؤسسات الدولة المختلفة المكلفة من الافراد والمجتمع ضمان ادارة نزيهة وعادلة تحقق المساواة بين الافراد المواطنين بشكل ملموس وبأطر قانونية وتنظيمية واضحة ,تضمن للافراد ممارسة الحياة بشكل يلائم الفرد وحسب كفاءته واقتداره وعلمه ومعرفته وخبرته مع توفير الحدود الدنيا في ضمان المعيشة للافراد, ان المواطنة شعور تحققها وتعززها المصالح الفردية اليومية المتحققة ضمن اطار المجتمع والحقوق الفردية.
يتبع...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,283,598,284
- الوصول الى أنتخابات عادلة تضمن تمثيل حقيقي للشعب
- #قفشة بريئة لناشط مدني .....قفشات سريعة
- تقرير مع التوصيات تخص العراق عن المؤتمر الوزاري للشبكة العرب ...
- محاضرة عن (رؤى ومقترحات لاحتواء الفساد)
- تبسيط الاجراءات في مراجعة الدوائر الحكومية - لجنة تقاعد الشه ...
- التظاهر والاعتصام مدخلات ومخرجات
- البناء المؤسساتي و نظام متابعة التنفيذ
- الاصلاح و التكنوقراط والنظام الديمقراطي
- العمل التطوعي مبادرات وأُطُر تنظيمية
- العمل التطوعي والمسؤولية الاجتماعية
- الاعتداء التركي السافر والاجراءات الواجب اتباعها وطنيا
- تقرير تمهيدي عن مؤشرات ومبادرات الاصلاح في قطاع الأمن والدفا ...
- موازنة 2016 وشفافية الايرادات المالية وازمة الاقليم السنوية
- التظاهرات المطلبية الشعبية ومهام مؤسسات المجتمع المدني
- ورقة رؤى ومقترحات لمحور مكافحة الفساد للمساعدة نحو الاصلاح م ...
- التظاهرات الشعبية المطلبية واولويات الوطن
- استرداد الأموال المنهوبة وعائدات الفساد ج2
- استرداد الأموال المنهوبة وعائدات الفساد ج1
- رحلة الموت وجريمة القتل الحقيقي في مستشفيات لبنان
- نحو حشد مدني يمارس المواطنة ومسؤولية المواطنة


المزيد.....




- إردوغان يقول إن تركيا ستنقل قضية الجولان إلى الأمم المتحدة
- إردوغان يقول إن تركيا ستنقل قضية الجولان إلى الأمم المتحدة
- القوات الإسرائيلية تعتدي على الأسرى الفلسطينيين في سجن النقب ...
- أردوغان يقول إنه سينقل موضوع الجولان للأمم المتحدة
- أردوغان: تركيا ستنقل قضية الجولان إلى الأمم المتحدة
- أردوغان: تركيا ستنقل قضية الجولان إلى الأمم المتحدة
- آلاف المعلمين يتظاهرون للمطالبة بعقود عمل دائمة في المغرب
- المغرب: آلاف المعلمين المتعاقدين يتظاهرون في الرباط لليوم ال ...
- مصر تخاطب الإنتربول للقبض على 12 شاركوا في بطولة دولية للمكف ...
- جنايات صلاح الدين: الإعدام لإنتحاري حاول تفجير نفسه على القو ...


المزيد.....

- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - سعيد ياسين موسى - التعريف بالمواطنة وحقوقها