أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - مرتضى العبيدي - الاتحاد العام التونسي للشغل: مؤتمرات ومؤتمرات















المزيد.....

الاتحاد العام التونسي للشغل: مؤتمرات ومؤتمرات


مرتضى العبيدي
الحوار المتمدن-العدد: 5410 - 2017 / 1 / 23 - 16:41
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


إن المتابع للاستعدادات التي تجري اليوم لعقد المؤتمر الثالث والعشرين للاتحاد العام التونسي للشغل يُصاب بنوع من الخيبة ، إذ أن المؤتمر الحالي حتى ولو كان مؤتمرا عاديا، يبدو وكأنه بلا رهانات حقيقية، والحال أنه مؤتمر أكبر منظمة اجتماعية في تونس، وأكبر وأقدم منظمة نقابية بإفريقيا والعالم العربي. وبالفعل فإن هذا المؤتمر يبدو وكأنه خال من كل رهان، والحال أن البلاد تعيش إحدى أعمق الأزمات التي عرفتها في تاريخها المعاصر، وأن مآلات هذه الأزمة غير واضحة ولا مضمونة العواقب. فهل كانت جميع مؤتمرات الاتحاد بلا طعم ولا لون ولا رائحة كهذا المؤتمر؟ قطعا لا. من ذلك أن النقابيين عموما ومؤرخي الحركة النقابية التونسية يكادون لا يذكرون البعض من تلك المؤتمرات ولا يركزون إلا على بعضها الآخر التي شكلت نقلة نوعية حقيقية في تاريخ الاتحاد.
فعلاوة على المؤتمر التأسيسي (20 جانفي 1946)، شكلت بعض المؤتمرات اللاحقة علامات بارزة في هذا التاريخ، ومن أهمها المؤتمر السادس (سبتمبر 1956)، لا فقط لأنه أول مؤتمر يُعقد بعد حصول البلاد على استقلالها، بل خاصة لما تمخض عنه من دراسات وتصورات سيكون لها شأن في تاريخ البلاد، لعل أهمها "البرنامج الاقتصادي والاجتماعي" المصادق عليه خلال المؤتمر المذكور. إذ أن هذا البرنامج سيصبح بعد بضعة سنوات فقط البرنامج الرسمي للدولة التونسية، بعدما تقلد أحمد بن صالح الأمين العام المنتخب في المؤتمرين الخامس (1954) والسادس (1956) مسؤوليات وزارية متعددة من أهمها "كتابة الدولة للاقتصاد الوطني والتخطيط والمالية"
فعندما تسلم حزب الدستور السلطة بمقتضى بروتوكول الاستقلال الممضى بتاريخ 20 مارس 1956، لم يكن لديه أي برنامج لتسيير البلاد والنهوض بها، كذلك كان الشأن بالنسبة لبقية الأحزاب والمنظمات الاجتماعية. فلم يكن لديه خيار إلا التعويل على كفاءات الاتحاد العام التونسي للشغل وتبني جزء من تصوراته للنهوض بالبلاد. فكانت سياسات تعميم التعليم ومجانيته وإجباريته (إلى حد ما) التي قادها بكل اقتدار الأستاذ محمود المسعدي عضو المكتب التنفيذي للاتحاد العم التونسي للشغل، والسياسة الصحية الشعبية التي توجهت لمقاومة الأمراض المنتشرة وعممت خدمات الصحة الأساسية في معظم أنحاء البلاد. وكانت محاولات توفير الشغل للتونسيين بخلق نواتات لأقطاب صناعية في أكثر من جهة من البلاد بما فيها الجهات الداخلية (معمل الحلفاء بالقصرين، معمل السكر بباجة، معمل الفولاذ بمنزل بورقيبة وغيرها)، وكانت سياسة التعاضد التي لم تُحض بتقييم موضوعي لتبين إيجابياتها من سلبياتها. كل تلك التوجهات كان حواها البرنامج الاقتصادي والاجتماعي للاتحاد العام التونسي للشغل.
وبقدر ما حقق ذلك المؤتمر من نجاحات، فإنه خلف كذلك بعض السلبيات التي سيعاني منها الاتحاد في فترات تاريخه اللاحقة. إذ أن بعض النقابيين الذين لم يسعفهم الحظ للفوز بمقعد في المكتب التنفيذي سارعوا، بقيادة الحبيب عاشور، إلى إعلان الانشقاق وتأسيس منظمة نقابية موازية تحت مسمى "الاتحاد التونسي للشغل". ولم يتم رأب الصدع إلا بعد تعيين أحمد بن صالح وزيرا للصحة وتعويضه بأحمد التليلي على رأس الاتحاد. فعمل هذا الأخيرعلى إعادة المنشقين وعرف الاتحاد أولى مؤتمراته "الاستثنائية" (أوت 1957) بعد أقل من عام على انعقاد مؤتمره السادس. لكن وكما يعلم الجميع، سيكون ذلك المؤتمر فاتحة لسلسلة من المؤتمرات الاستثنائية سيعرفها الاتحاد حتى أنها ستصبح هي حاملة الجديد بخلاف المؤتمرات العادية التي أصبحت تعقد في جو من الروتينية المقيتة، خالية من كل رهانات جدية باستثناء الجري وراء الاصطفاف وراء هذا المسؤول أو ذاك ضمانا لموقع ما تحت الشمس.
فالمؤتمرات الاستثنائية هي التعبيرة القصوى على احتداد التصادم بين السياسي والنقابي، أي بين الرغبة في الهيمنة على المنظمة النقابية من قبل الحزب الحاكم، وتمسك أعداد متزايدة من النقابيين باستقلالية منظمتهم. وهو ما فرض مثلا بصفة مبكرة على أحمد التليلي الأمين العام للاتحاد مغادرة تونس بلا رجعة لما خمن أن بقاءه في البلاد قد يكون فيه خطر على حياته، خاصة بعد اغتيال الزعيم صالح بن يوسف في صائفة 1961. وقد صدق حدسه لما رأى ما آلت إليه وضعية الحبيب عاشور الأمين العام الجديد الذي سرعان ما تمت تنحيته وتقديمه للمحاكمة بتهم ملفقة واستبداله على رأس الاتحاد بالبشير بلاغة الذي كان يشغل حتى تاريخ عقد المؤتمر الاستثنائي (31 جويلية 1965: المؤتمر 10) خطة وال على تونس. وسيتم التخلي عن هذا الأخير بعد فشل سياسة التعاضد، و الالتجاء مجددا إلى الحبيب عاشور في مؤتمر استثنائي جديد (المؤتمر 12: 1970)، المنعقد سنة فقط بعد المؤتمر التاسع العادي.
ولن تتوقف سلسلة المؤتمرات الاستثنائية، بل سيعقد الاتحاد مؤتمره الخامس عشر الذي مازال يطرح إشكالا لدى النقابيين والمؤرخين على حد السواء: فهل هو المؤتمر الذي عقده المنقلبون (زمرة التيجاني عبيد) في فيفري 1978 بعد الزج بقيادة الاتحاد في السجن على إثر الإضراب العام ليوم 26 جانفي 1978، أم هو مؤتمر قفصة 1981 الذي أعاد جزءا من القيادة الشرعية على رأس الاتحاد؟ كما أن الاتحاد سيشهد مؤتمرا استثنائيا جديدا (مؤتمر سوسة 1989) بعد أزمة "الشرفاء" والزج بقيادة الاتحاد مجددا في السجن. فكان مؤتمر سوسة عبارة عن مؤتمر للمصالحة تحت رعاية "العهد الجديد" في محاولة منه لتطويع الاتحاد ووضعه نهائيا تحت سيطرته وهو ما مكنه منه اسماعيل السحباني الذي لم يشفع له ذلك لما أتى عليه الدور. فعرف نفس مصير سابقيه بإزاحته عن طريق المحاكمات المفبركة، وبمباركة من "إخوته أعضاء المكتب التنفيذي" الذين سارعوا إلى تنظيم مؤتمر استثنائي جديد (مؤتمر جربة 2002) الذي حقق فيه التيار النقابي الديمقراطي مكسب تنقيح الفصل العاشر الشهير، والذي لم يسلم من المناورات قصد التراجع عليه خاصة خلال مؤتمر المنستير 2006. إلا أن المعركة بشأنه مازالت متواصلة خاصة من أجل تعميمه على كامل هياكل الاتحاد القاعدية منها والوسطى والعليا (جامعات، نقابات عامة الخ...)
وخلاصة القول، فإن مؤتمرات الاتحاد لم يكن لها جميعا نفس الوقع ونفس النتائج ولا نفس الرهانات. وهو ما يجعل الرهان الوحيد القائم اليوم بخصوص المؤتمر القادم يتعلق بمن سيأخذ مكان من أقصاهم الفصل العاشر ولا حديث في بطحاء محمد علي وفي الأوساط النقابية إلا عن هذا الأمر، في تغييب كلي للقضايا الحقيقية للشغالين وللبلاد التي يحتل فيها الاتحاد مكانة محورية منذ تأسيسه سنة 1946.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- هل تؤشر تصريحات دونالد ترامب على أزمة قادمة مع الدول الأوروب ...
- هل تقطع عملية اسطنبول نهائيا حبل الود بين النظام التركي وتنظ ...
- أحداث 2016 تكشف عمق أزمة النظام الرأسمالي العالمي
- ماذا وراء اغتيال السفير الروسي في أنقرة؟
- ما الجدوى من مواصلة تنظيم انتخابات رئاسية في البلدان الإفريق ...
- قراءات جديدة لمعركة بنزرت في العدد الأخير ل-الفكرية-
- مانديلا، أيقونة المقاومة والصمود في القرن العشرين *
- هل ستقضي نتائج استفتاء 4 ديسمبر في إيطاليا على أحلام رئيس حك ...
- اليمين الفرنسي ينظم صفوفه استعدادا لانتخابات 2017
- هل ستتغيّر السياسات الأمريكية بصعود دونالد ترامب؟
- حملة النهج الديمقراطي تكشف الوجه الحقيقي لمهزلة الانتخابات ف ...
- ما الذي يعيق توحّد اليسار في تونس؟*
- النهج الديمقراطي على طريق تأسيس الحزب المستقل للطبقة العاملة ...
- ماذا يعني فوز حركة النجوم الخمسة برئاسة بلديتي روما وتورينو ...
- من المستفيد من الانتخابات المُعادة في اسبانيا؟
- قراءة في كتاب حسين الرحيلي -الاقتصاد التونسي بين فشل الساسة ...
- ماذا يجري في جمهوريات يوغسلافيا السابقة؟
- تاريخ الحركة النقابية التونسية بين قراءات المؤرخين وقراءات ا ...
- هل انتهى الإفلات من العقاب في جرائم التعذيب والجرائم ضد الإن ...
- إفريقيا حبلى بثورة ديمقراطية معادية للامبريالية وللرجعية وال ...


المزيد.....




- عمال ستيب بمساكن في وقفة احتجاجية امام المعتمدية
- الرئيس الفلبيني يدرس منع إرسال العمال للكويت
- مطوية الملتقى النقابي الدولي للتضامن مع فلسطين
- وزير المالية المغربي ووالي بنك المغرب يكشفان عن كيفية تجاوب ...
- وزير المالية المغربي ووالي بنك المغرب يكشفان عن كيفية تجاوب ...
- طلبات إعانة البطالة الأمريكية في أدنى مستوى خلال 45 عاما
- بوتفليقة: 30 ألف فرصة عمل للجزائريين يخلقها الاستثمار في الط ...
- مزارعون بصريون يتظاهرون احتجاجا على ارتفاع أجور محال تسويق م ...
- إضراب عمالي تحذيري في مصانع شركة “أوبل” للسيارات خوفا من «تو ...
- 20 جانفي 2018 ملتقى دولي بحضور 50 نقابة ومنظمات دولية لدعم ا ...


المزيد.....

- العمل النقابي، والعمل السياسي في المغرب: أية علاقة؟ / محمد الحنفي
- السياسة الاقتصادية النيوليبرالية في العراق والموقف العمالي 1 ... / فلاح علوان
- في أفق تجاوز التعدد النقابي : / محمد الحنفي
- الإسلام / النقابة ... و تكريس المغالطة / محمد الحنفي
- عندما يتحول الظلام إلى وسيلة لتعبئة العمال نحو المجهول ...! ... / محمد الحنفي
- النقابة الوطنية للتعليم أي واقع … ؟ و أية آفاق … ؟ / محمد الحنفي
- نقطة نظام: العمل النقابي المبدئي الممارسة الانتهازية ...أية ... / محمد الحنفي
- تخريب النقابة … تخريب السياسة … أية علاقة / محمد الحنفي
- التربية النقابية والتربية الحزبية أو التناقض الذي يولد الضعف ... / محمد الحنفي
- حول شعارات مؤدلجي الدين الإسلامي وأشياء أخرى…. من أجل ك.د.ش ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - مرتضى العبيدي - الاتحاد العام التونسي للشغل: مؤتمرات ومؤتمرات