أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسين الجوهرى - العنصر الفائت على الجميع (تقريبا) بدون استثناء.














المزيد.....

العنصر الفائت على الجميع (تقريبا) بدون استثناء.


حسين الجوهرى
الحوار المتمدن-العدد: 5409 - 2017 / 1 / 22 - 19:31
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


العنصر الفائت على الجميع (تقريبا) بدون استثناء.
حسين الجوهرى.
----------------------------------------------
نهرنى صديق فاضل قائلا مامعناه "عمال تخوّفنا وان مصر حتتدمر وتقول لنا ديننا كلت ومش كلت. شوف حضرتك. مصر دى صامده بمسلميها ومسيحييها. منذ فجر التاريخ وهى صامده مع كل الهزات اللى تعرضت لها. فمن فضل حضرتك أنت واللى زيّك تحلّو عن نافوخنا وكل شىء حيبقى تمام".
.
الرد:
فعلا. مصر طول عمرها صامده. لكن ده حصل لما كان مصدر الأكل (تلبية الأحتياجات) مضمون وثابت. ييجى محتل يمشى أو مايمشيش الفلاحين بيزرعوا الأرض بعيدا عن أى صراعات. ده أسمه أقتصاديات عضل. الدنيا اتغيرت وصار الأقتصاد قائم على العقل. عقل يعنى عمل جماعى (مش مجموعة ناس وراهم واحد بكرباج زى زمان). هذا العمل الجماعى يلزمه علاقات معينه بين الناس, تعاون, تكامل, التزام بالتعهد, دقه, أحترام القانون..كل هذا يتم بألتزام لاتشويه شائبه (من الجميع) بأحكام قوانين الاسباب والنتائج.
.
راجع يا صديقى الفاضل أركان الاسلام الخمسه ثم استمر فى بحث مجمل التعاليم والممارسات. . ستجد ان التابع لهذه العقيده ( ناطق العربيه على وجه الخصوص) أنسان له صفات بعيده كل البعد ومتناقضه كلية مع متطلبات الحياه فى صورتها المستجده. أنسان علاقاته خربه مع الآخرين. وبالتالى يصير طبيعيا ومنطقيا ان ينتج هذا المعتقد, فى ظل اقتصاديات العقل, مجتمعات يلفّها - الجهل - المرض - الفقر - الفساد - الأخلاقيات المترديه والأخذه فى التردى - العشوائيه - القدره المشلوله على أنجاز أى عمل جماعى طال أمده او قصر - القمامه - الضوضاء..ومؤخرا الأرهاب.
.
نعم يا صديقى الفاضل معتقدك الذى تدافع عنه باستماته ليس دين بل كلت. كلت مصمم تعاليما وممارسات لخدمة مصالح المهيمنين على شئونه أما الأتباع فليذهبوا هم ومصالحهم الى الجحيم. ونعم هو معتقد سائر بمجتمعاتكم وانتم معصوبى الاعين ألى نهايه يقشعر البدن لتصور طبيعتها.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,050,507,043
- الغابه يا أسيادنا الغابه...مش تربسه فى أى شجره والسلام والوا ...
- مصحف عثمان...الحقيقه الغائبه.
- أمريكا وأحنا وبقية العالم -الذى تتشكل خاصيته الجديده أثناء م ...
- الفرق بين الأسلام والمعتقدات الأخرى من منظور لا دينى أى غير ...
- من اين أتت أخلاقى (والتى لن تغمض لى عين أذا شابتها شائبه واح ...
- النضاره الملعبكه
- قصتى العجيبه مع التاريخ.
- ردا على أحد الأصدقاء بشأن ما يجرى على الساحه الدوليه.
- نبش فى التاريخ:
- تقييم للأوضاع الراهنه.
- تصحيح لخطأ شائع فى شأن -المصلحه الذاتيه-.
- القانون مافيهوش -اِلَّا- يازينب.
- -اِلَّا- التى حطمت مجتمعاتنا.
- بالعقل وقبل فوات الأوان.
- الأنسان والقاعده الذهبيه.... المبدأ الذى لابديل عنه.
- بدون لف أو دوران
- م الآخر خالص..... المجتمع المعاصر الذى لا يتصرف أفراده على ه ...
- الأديان....حقائق هامه لا يجب أن تغيب عن وعينا.
- الحقيقه التى يلزمنا أدراكها قبل فوات الأوان.
- ياايها المصريون, حضراتكو مثلا منتظرين الأوتوبيس والا أيه بال ...


المزيد.....




- توجيه اتهامات لمدير عام مؤسسة بحثية أردنية لزيف ادعائه باختط ...
- جهود لاستعادة أملاك مسيحيين بالموصل
- مطران الكنيسة الأسقفية بشمال أفريقيا في زيارة للسودان
- أداء صلاة الغائب على خاشقجي في المسجدين الحرام والنبوي
- فوز موشي ليون المدعوم من الجماعات اليهودية المتشددة برئاسة ب ...
- صحيفة: نينوى هي الاعلى بجريمة الاستيلاء على منازل المسيحيين ...
- خديجة تنشر صورة لخاشقجي في المسجد النبوي
- شاهد.. صلاة الغائب على خاشقجي في المسجد النبوي بحضور نجله
- الجزائر.. أحزاب إسلامية ترد على دعوة -العدالة والتنمية- المغ ...
- فرنسا تفرج عن حفيد مؤسس جماعة الإخوان حسن البنا بكفالة


المزيد.....

- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر
- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسين الجوهرى - العنصر الفائت على الجميع (تقريبا) بدون استثناء.