أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - شباب... عبعوب قادم اليكم














المزيد.....

شباب... عبعوب قادم اليكم


محمد الرديني
الحوار المتمدن-العدد: 5409 - 2017 / 1 / 22 - 12:27
المحور: كتابات ساخرة
    


سمع اولاد الملحة امس اشاعات قوية جدا عن نية الحكومة تخفيض عدد نزلاء مستشفى الشماعية الذين لايشكلون اي خطورة على الاهالي وسمعوا كذلك ان الامانة العامة لمجلس الوزراء بالتعاون مع مجلس الشورى سيوفر العديد من فرص العمل لبعض النزلاء ممن يعتقد ان "خبالهم" خفيف حسب التقارير الطبية.
كما تبرع العديد من الاطباء والمستشارين بتنظيم حملة فحص دقيقة وتشخيصات عالية التقنية في متابعة حالة هؤلاء النزلاء.
ويبدو ان الامانة العامة لمجلس الوزراء تهدف من وراء ذلك تخفيف الضغط على اسرّة المستشفى وتقليل النفقات الباهضة التي تصرف يوميا على "المخابيل" ومحاولة تدوير هذه المبالغ لجهات اخرى نافعة مثل بناء القناطر وبعض المدارس الطينية وغيرها.
وكما تعرفون هناك جهات خدمية "مفلسة" لابد من دعمها لتقوم بواجباتها المنوط بها (حلوة هاي المنوطة بها) والا سوف يضطر موظفيها الى طلب الرشوة بشكل علني من المواطنين وتجميعها لتوزيعها بعد ذلك كرواتب لهم.
ولكن بعض اعضاء هذه الامانة المكلفة بذلك اعترضوا بشدة وقالوا ان هناك العديد من "المخابيل" في المنطقة الخضراء ودوائر الدولة الاخرى لاينتجون اي فائدة للناس حتى ان بعض الدوائر اصيبت بتخمة عالية المستوى مما اضطر مدرائها الى طلب "مراحيض" يابانية متنقلة لقضاء الحاجة.
ومن ضمن الاشاعات القوية جدا انه تم تكليف عبعوب لأستلام هذه المسؤولية والاشراف على اطلاق سراح من يملك "نصف عقل" من النزلاء كما اشيع انه سيتولى منصب محافظ بغداد بعد اقالة التميمي.
ولاتتفاجأوا حين يتم الاعلان عن تنصيب عبعوب محافظا لكونه يرتبط بعلاقات جذرية مع مسؤولين كبار،احدهم ارسله مؤخرا الى امريكا على حساب الدولة للراحة والاستجمام.
ويبدو ان "حسبة" التنصيب سوف تطول فقد طلب منه مستشاريه الذين يحيطون به من كل حدب وصوب التريث
فهناك غضب شعبي على شخصه الكريم ولكنهم يراهنون على الوقت فالعراقيين ينسون بسرعة ولايريدوا معرفة من هو نعيم عبعوب صاحب الصخرة اياها وأكد المستشارين له (في تلك الفترة النسيانية تستطيع ان تقفز الى الكرسي حيث لامنازع).
وقيل ان ان المئات من عمال المساطر كلفوا بجلب الصخر المنحوت من جبل حمرين ليكون بمثابة الكراسي التي سيجلس عليها المسعولون اثناء حفل التنصيب.
عشم عزرائيل بالجنة ،مو؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,842,414,618
- اين انت ياحسنة ملص
- فلك صابكم ياكفّار
- بشرى سارة جدا جدا للعراقيين
- لكم حسنة لو تجيبوني
- بغداد تصيح للمغتصبين: هل من مزيد
- شريف بدل ضايع
- المقص -المزنجر-
- انهم يستوردون الزبالة ياناس
- العدل اساس الملك..صدق الله العظيم
- أمن كربلاء افضل من أمن كندا وفرنسا... ياللهول
- لدينا فساد عملاق ونحن لاندري؟
- لدينا خبراء امنيون ولكن صفر على الشمال
- اصغر تظاهرة احتجاج بالعالم في كربلاء
- أي فريق تشجعون
- مراحيض وجوع
- هيهات منّا الذلة
- احزاب الفيسبوك ونوابغه
- اين عورتكم ياحكومة
- الكلاب تنبح خارج السيطرات
- آخ منك يافساد اشكد مشاكس


المزيد.....




- العثماني: تعميم التعليم الأولي ورش وطني طموح
- دعوة مخزية من عضوي كونغرس لاستجواب مترجمة ترامب
- زوج معجبة يبطش بالممثل التركي نجات إشلر ليس غيرة منه وإنما.. ...
- طلبة في جامعة مانشستر يمحون قصيدة للشاعر الإنجليزي كيبلينغ ي ...
- كرة القدم: جرعة عالية من الأدرينالين أم فن ما بعد حداثي أم ع ...
- عبدالله السمطي: اليوم أكملتُ القصيدةَ ...
- بناجح وسيلفي السقوط: جماعة تتقن التمثيل !
- -ابنة فرعون- على مسرح البولشوي من جديد
- الممثلة الهندية ديشباندي توصم بأنها -نجمة إباحية- بعد نشر مق ...
- عراقي يروي قصة الاحتلال الأمريكي في أغنية مصورة (فيديو)


المزيد.....

- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - شباب... عبعوب قادم اليكم