أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - زهير الخويلدي - تجذير الممارسة النضالية ضرورة نقابية














المزيد.....

تجذير الممارسة النضالية ضرورة نقابية


زهير الخويلدي
الحوار المتمدن-العدد: 5409 - 2017 / 1 / 22 - 12:26
المحور: المجتمع المدني
    


" الرأسمالية ستجعل الأشياء سلعة: الدين، الفن، الأدب، وستسلبها قدسيتها"
- كارل ماركس-

يعقد الاتحاد العام التونسي للشغل أكبر النقابات المهنية في الوطن العربي وأشهرها على الصعيد الإقليمي والأممي مؤتمره الثالث والعشرين في ذكرى واحد وسبعين من تأسيسه وكله عزم وطموح على مواصلة المسيرة النضالية التي خطها لنفسه من انطلاقته الفعلية في النشاط الاجتماعي والنضال السياسي ضد المستعمر الفرنسي في اتجاه نيل الاستقلال التام.
لقد ظلت هذه المنظمة الوطنية حاضنة للتعددية والتنوع وفضاء تنشط ضمنه زمن الاستبداد مختلف الاتجاهات الفكرية والتيارات السياسية وقبلة المثقفين والنقاد الذي يتوقون للحرية.
لذلك شيد الاتحاد العام طريقة عمله وفق مقدسات أربع:
- الاستقلالية عن السلطة الحاكمة
- اعتماد الديمقراطية الداخلية
- الالتزام بالخيارات الوطنية
- المحافظة على التنوع ضمن الوحدة
لقد انصبت مجهودات المنظمة الشغيلة ضمن المطلبية الاجتماعية قصد تحسين الظروف المادية للعمال وتنقية الأجواء السياسية للمواطنين وكرست كافة هياكلها كمدافع أول على الديمقراطية وحقوق الإنسان متصدية لهجمة رأسمال وكل أشكال التسويف والاستئثار.
لقد أثمرت نضالات النقابيين داخل الاتحاد العديد من المكاسب والانجازات لعل أبرزها في الماضي المساهمة في الاستقلال وبناء الدولة الحديثة وفي الآونة الأخيرة المشاركة في ثورة 17 ديسمبر 14 جانفي وإنقاذ المسار الديمقراطي من كل أشكال الانقلاب والارتداد والعبث.
غير أن عقد الاتحاد العام التونسي للشغل هذا المؤتمر في ظل هذه الظروف التي تمر بها البلاد والمنطقة العربية والمتغيرات الدولية يجعله يواجه جملة من التحديات والاستحقاقات التي يطلب منه الرد عليها وتحقيقها على أرض الواقع والوفاء بها يمكن ذكر أبرزها:
- حسن التعاطي مع ملف التعددية النقابية
- دور الاتحاد في إنجاح المسار الثوري
- تعزيز المكتسبات الديمقراطية وحق الاختلاف
- رسم الحدود الفاصلة بين النقابي والإداري والسياسي
- تطوير الأداء في المستوى الأكاديمي والثقافي
- الارتقاء بوضعية الشباب والمرأة في العمل
- تحويل مطلب الشغل إلى حق دستوري لطالبيه.
- وضع المصلحة الوطنية فوق كل اعتبار فئوي.
لقد تميزت أجواء المؤتمرات التي يعقدها الاتحاد العام دائما بالتنافس الشديد بين المناضلين من مختلف الانتماءات وتناقش اللوائح بجدية وعمق وتكون المؤسسة النقابية هي الرابح الأكبر وتراكم تجارب النجاح والاستمرارية في النضال وتشارك فعليا في صناعة القرار.
بيد أن تجديد شباب هذه المنظمة العتيدة يقتضي التمسك بالخيارات الديمقراطية التي ناضلت من أجلها الأجيال ودفعت الغالي والنفيس من أجل استقلالية الاتحاد وانخراطه في قضايا الوطن، ويتطلب كذلك مواصلة الالتزام بالقضايا العربية العادلة والدفاع عن وحدة الأمة وتقدم الإنسان ومقاومة كل أشكال الظلم والتعسف وكل النزعات التدميرية المعادية للعقل.
ان تجذير الممارسة النضالية داخل الاتحاد يستوجب ممارسة النقد الذاتي والحد من التمركز وتوسيع دائرة اتخاذ القرار وترك الفرصة للقطاعات في مجال التقييم والمحاسبة والتطوير.
عاش الاتحاد حرا ديمقراطيا مناضلا
كاتب فلسفي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- أزمة الوعي الديني بين ملجأ الهروب وتضامن الالتزام
- الوعود الثورية للحدث الشعبي 14 جانفي
- غياب المصلحة من التفاوت وضرورة الدفاع عن المساواة
- إعادة تشكيل الفضاء الفلسفي السياسي
- تاريخية تفوق الغرب وراهنية الاستئناف
- النظر الداخلي إلى الذات بين لوك وريكور
- فن الإصغاء إلى الذات وتنمية الاهتمام بالعالم
- النزعة اللاّمادية ونقد الأفكار المجردة عند جورج بركلي
- حال الحرية في اليوم العالمي لحقوق الإنسان
- حضور الفلسفة في الزمن التاريخي
- العالم يودع أمميته برحيل كاسترو المضاد لعولمته
- تحيين المشروع الفلسفي عند طيب تيزيني وسط عنف التحولات المجتم ...
- التزام الفلسفة في عيدها العالمي
- صنعة السياسي في سياق غير مُعرّف
- التباسات فلسفة الطبيعة
- جائزة نوبل للمؤلف الموسيقي بوب ديلان:هل هي نهاية الأديب أم ت ...
- ركائز المشروع الفلسفي
- تصفية حتر محاولة لإسكات صوت مناهض
- زهير الخويلدي - كاتب فلسفي - في حوار مفتوح مع القارئات والقر ...
- طيبولوجيا الأخطاء السياسية


المزيد.....




- الشرطة الإسرائيلية تنشر أفرادا متخفين لفض المظاهرات واعتقال ...
- 30 قتيلاً في غارات على معسكر اعتقال للحوثيين في اليمن
- مسؤول أممي: أميركا تواصل تعذيب معتقلي غوانتانامو
- إسرائيل تواصل غاراتها على غزة.. وموجة اعتقالات جديدة بالضفة ...
- اعتقال 20 ضابطا إسرائيليا بتهمة السرقة
- مجلس النواب الليبي يناقش تعديلات في مواد السلطة التنفيذية اق ...
- الأمم المتحدة تدعو إلى توفير 1.72 مليار دولار لمتضرري الحرب ...
- الأمم المتحدة: التعذيب لا يزال يستخدم في السجون الأمريكية
- موغيريني: أوروبا تأخرت بالتعامل مع أزمة المهاجرين بليبيا
- الملك سلمان يؤكد على دعم لجنة مكافحة الفساد في السعودية


المزيد.....

- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير
- الضمير الانساني يستيقظ متأخراً متعاطفاً مع مذبحة اطفال هيبان ... / ايليا أرومي كوكو
- منظمات المجتمع المدني في البحرين / فاضل الحليبي
- دور المفردة والسياق في بناء المشهد الجنسي / سلام عبود
- مدخل الى الاتصال و الاتصال التنظيمي / بن النية عبدالاله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - زهير الخويلدي - تجذير الممارسة النضالية ضرورة نقابية