أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميساء البشيتي - الوجه الآخر لي














المزيد.....

الوجه الآخر لي


ميساء البشيتي
الحوار المتمدن-العدد: 5403 - 2017 / 1 / 15 - 15:41
المحور: الادب والفن
    


الوجه الآخر لي
أحدثُّ صمتي بصوت عالٍ؛ أريد أن أزلزل جدران الروح، أن أعلمها أنني ما زلت على قيد الحياة وأن الصرخة في أعماقي تكاد تنفجر.
كم بودي الآن أن أُخرج ترنيمة البكاء التي في أناشيدي وأعلنها على الملأ! لماذا يجب عليَّ أن أمتد في حقول غريبة، أصافح أغصانًا جافة لا تحبل بأي ثمر بل وأقنع نفسيَّ اللوامة بأنها تحمل في أحشائها زيتونًا و حَبًّا؟
كيف أفسرُّ اشتهائي لزهر اللوز وعناقيد العنب وأقمع اشتهائي لرائحة الفلِّ والزعتر وأخفيها عن العيون وأبقيها حسرة دفينة في دهاليز العمر؟
كيف أكفُّ عن رسمك يا وطن في عيون لم تسمع عنك في نشرات الأخبار أو تقرؤك في كتب التاريخ أو تتلو اسمك في سرِّها كما الآيات المقدسة؟
كيف أضع سماءك الزرقاء الصافية في أطرٍ رمادية مغبرة تميل عند كل غروب إلى قاحلة فتذبح في مخيلتي كل تلك الصور؟
أتعبني هذا الآخر، لوحة مبهمة على جدار كاتم للصوت، قُلتُ فيه من الشعر الحرِّ ما يكفي لبناء المدينة الفاضلة للشعراء لكنه من هواة الشعر المقفى والأبيات التي لا تخرج عن السطر لو بعلامة استفهام؟
حاولت أن أفرَّ إليك من كل هذا، أن أهجر هذا الآخر وأبقيه طيَّ عواصم النسيان، أن أقتل كل هذا المساحة من التيه بالسباحة في عينيك لكنك أصريت على أن تبحث في قدود الحوريات عن الباب الخلفي للوطن.
كان لا بدَّ لي أن أرتدي وجهًا آخر لا تعرفه الحياة، سحبت منه يدًا جديدة أصافح بها من حولي، غريبة هذه الوجوه؛ تعيش داخل صناديق حجرية لا تغادرها خشية أن تذوب في الآخر فتتلاشى، أو تكفر بالتعويذات التي خلَّفها إليها الأولون فتصلَى في نار الجحيم.
يا أميري: ماذا لو أنني حاولت الاسترخاء على كتف وطن يحملني بين ذراعيه كسائر الأميرات لا أن أخرج من مأواي مذعورة أشرح للآخر بكل ما أوتيت من بيان أنا من أكون؟!
وما الضير لو اصطحبني هذا الآخر إلى بلاط قلبه دون أن يسألني من أي البلاد أتيت يا حافية القدمين ولماذا لا تكفين عن تلاوة الشعر في منامك ونثر الطائرات الورقية عند كل صباح؟
تعبت من الآخر وتعب الآخر مني. لماذا عليَّ أن أحملك يا وطن على أكتافي؟ هل تستحق حفنة من الخطوات المنثورة على أرصفة الوطن وبعض الذكريات المبعثرة على سرير الطفولة أن أسكب عمري في قوارير عشقية يثمل منها االقاصي والداني وأبقى أنا أترنح وأنا أعدُّ أوراق العمر وهي تسقط عند بوابات الانتظار؟ ماذا لو بُحت بكراهيتي لك ؟! أجبني يا وطن: هل كنتَ تدري أن أميرة من بلاطك العامر أصبحت حافية القدمين في بلاط الغرباء؟ فما جدوى عشقي وانتظاري وحنيني واشتياقي واشتهائي لعناقيدك إن كنت لا تدري أنتَ أي وجه أنا اليوم أرتدي؟!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- القصيدة التي تنتظر
- أقدام عارية بقلم ميساء البشيتي
- لتشرق شمس الأحرار
- بقية حديث
- حديث الخريف
- في الذكرى الخامسة لرحيل أبي
- حنين العصر
- رماديٌّ ناصع البياض
- عيون جاهلية
- عيون جاهلية بقلم ميساء البشيتي
- الكلمة تُوَرَّث
- ماذا ينقص الفلسطيني؟!
- كيف الخلاص؟
- أمطار النور
- سَوْرَةُ الأبجدية الضالة
- فارسة من حيفا
- حبات الخير
- عودة في الانتظار
- عازف الناي
- يسألني الياسمين ؟


المزيد.....




- 7 أفلام قصيرة من دبي السينمائي.. كنز ثمين لعشاق السينما العر ...
- أصداء مناقشة كتاب -إن كنت تبحث عن الله- بنادي القراءة -13 تح ...
- أردوغان: إسرائيل دولة احتلال وإرهاب وقرار أمريكا بشأن القدس ...
- السجن للمغنية المصرية -شيما- لتحريضها على الفجور
- الهيئة السعودية العامة للترفيه تستضيف ترافولتا والشاب خالد ...
- فوز الكاتبة الفلسطينية حزامة حبايب بجائزة «نجيب محفوظ» للأد ...
- الشارقة: مهرجان الفنون الإسلامية للعام 2017
- فيلم روسي يرشح لنيل -جائزة الغولدن غلوب-
- تظاهرات أدبية وشعرية في مدينة القيروان
- إضافة ثلاث مجالات جديدة لجوائز معرض القاهرة الدولى للكتاب


المزيد.....

- المدونة الشعرية الشخصية معتز نادر / معتز نادر
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - القسم الثانى والاخير / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسى المقاوم للنازية - الفسم الأول / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - مقدمة / سعيد العليمى
- تطور مفهوم الشعر / رمضان الصباغ
- البخاري الإنسان... / محمد الحنفي
- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميساء البشيتي - الوجه الآخر لي