أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد هشام ميسرة - روبابيكيا














المزيد.....

روبابيكيا


محمد هشام ميسرة
الحوار المتمدن-العدد: 5402 - 2017 / 1 / 14 - 23:06
المحور: الادب والفن
    


كان بائع الروبابيكيا يفرش كراكيبه على أحد الأرصفة...وكنت اتسكع في الشوارع لا اعرف أين أذهب...كنت اريد تضييع وقتي...قررت ان اشاهد هذه الكراكيب...روادي قديمة..بعض قطع الخردة...مكنسة كهربائية..و..اقترب مني البائع و سألني..في خوف
-انت قبطي؟!
فكرت قليلا ثم أجبته
-لا أنا مسلم..بتسأل ليه؟
-أصل انا عندي شوية صور تخص الاقباط..ومستحرم أفرشها على الأرض..
-على كده انت قبطي..
-لالا..مش لازم..مش دين ربنا ده برضو..
-عندك حق والله..
ثم اشار لي..شايف الشوال ده مليان صور تخص المسيحيين !
قلت له..
-ممكن اتفرج!
-الشوال عندك اهو ..اتفرج براحتك..
وضعت يدي في الشوال وبدأت اقلب في الصور القديمة الموضوعة في براويز عتقية والتي ترجع لتاريخ طويل..
وبدأ جبيني يعرق..ثم أخرجت علبة سجائري..وبدأت ادخن سيجارة وانا متوتر..
ثم بدأت أغلق الشوال وعقدته عقدة قوية حتى لا يفتحه أحد وانا انظر حولي بحرص
فقال لي البائع
-ياعم بتقفله ليه كده..انت جاي تقطع عيشي!
قلت له
-يا حج ..أنا قبطي..
-نعم !..طب وريني الصليب اللي في ايدك !
-مهو مش لازم اكون حاطط صليب عشان ابقا قبطي..انا قبطي واسمي اندرو
-طب ليه كذبت عليا!..بقولك ايه انا شاكك فيك..انت شكلك كده مخبر !
-بص انا من الاخر هشتري منك كل الصور دي..
-الصور دي مش للبيع..اتكل على الله..
-ازاي مش للبيع يعني..مفيش حد هيشتري البراويز دي غيري..وذهبت للشوال وأمسكته بحرص..
ولكن الرجل قال لي
-الفرش ده مفيش عليه حاجه للبيع .. ولو ادتني فيهم مليون جنيه مش بايعهم..اتكل بقا على الله..
ودفعني بشدة وعندما تراجعت..كان خلفي حجر..لم اراه فوقعت على ظهري....
التف حولي جميع الناس الذين في الشارع..
-خلي بالك..قوم..الف سلامة عليك قوم..
وظللت انظر للشوال وانا ممدد على الأرض
وقلت للبائع
-محدش هيشتريه غيري خلي بالك !
وبدأ الناس ينظرون للشوال..
وحاولت أن اقوم..حتى امنعهم..ولكني زحفت على الأرض..وقلت لهم
-امشو ..ابعدو..
ولكنهم لم يهتموا بأمري وفتحوا العقدة التي عقدتها..وبدأ الناس يخرجون البراويز من الشوال..وهم ينظرون لها بفرح
وبدأ الناس يدركون انها براويز اثرية..وثمنها غالي وربما هي مسروقة..وبدأ الناس يتكلمون مع بائع الروبابيكيا في الشراء..
-بكام البرواز من ده يا ابويا.
-عشرة جنيه الواحد...
-اخرك كام..
-8جنيه..

وصرخت
-يا عم والله العظيم هدفعلك اللي انت عاوزه..
-انت متعاملتش مع رجالة قبل كده..قلتلك مفيش حاجه للبيع ليك انت بالذات..امشي بقا..

وسمعنا صوت سرينة الشرطة ..ورمى الناس البراويز وجرى الجميع..كل الناس تركوا المكان..ولم يتبقى في الشارع كله غيري أنا بجانب شوال البراويز..ووجدت اشخاص يحملوني وتم ايداعي سيارة الشرطة انا والشوال..وبعض ملابس الجيش التي كانت مفروشة على الرصيف...وبعض بائعي الروبابيكيا..
ونظر لي امين شرطة قائلا لي..بعد ان امسك احد البراويز..
-ده انت هتتنفخ..!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,794,604,070
- الطفل المسكين
- بائع الأسماك
- رسالة لمن لم تأتي
- الحب في زقاق الحارة
- صديقي العزيز
- حارة العيد
- دفة حياتك


المزيد.....




- صخب الفن – التشكيلي فائق حداد
- فيروز تغني لأجل فلسطين: -إلى متى يا رب-.. بعد 50 سنة من -زهر ...
- نوستراداموس يعالج الأرواح في عصر النهضة
- مجلة لندنية ثقافية تحتفي بالذكرى ال20 لرحيل الشاعر الكبير نز ...
- صدر حديثا “الطريق إلى الزعتري” للروائي السوري محمد فتحي المق ...
- ندوة لمناقشة الرواية الفائزة بجائزة زايد للكتاب -أمطار صيفية ...
- أوباما على نتفليكس قريباً
- انفلات امني في تعز والقاتل المجهول يواصل حصد ارواح الابرياء ...
- قبل العاصوف.. إليكم المسيرة الفنية للنجم السعودي ناصر القصبي ...
- الرباح: نظام فوترة الماء والكهرباء المعمول به لا تنجم عنه أي ...


المزيد.....

- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر
- المجموعة القصصية(في اسطبلات الحمير / حيدر حسين سويري
- دراسات نقدية في التصميم الداخلي / فاتن عباس الآسدي
- لا تأت ِ يا ربيع - كاملة / منير الكلداني
- الحلقة المفقودة: خواطر فلسفية أدبية / نسيم المصطفى
- لا تأت ِ يا ربيع / منير الكلداني
- أغصان الدم / الطيب طهوري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد هشام ميسرة - روبابيكيا