أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عدنان الصباح - - لا تندهي ما في حدا -














المزيد.....

- لا تندهي ما في حدا -


عدنان الصباح
الحوار المتمدن-العدد: 5401 - 2017 / 1 / 13 - 17:25
المحور: القضية الفلسطينية
    


جمال عبد الناصر ... الرجل الذي أصبح زعيما للقومية العربية بلا منازع كان يتقدم سيرته الذاتية انه قاتل في فلسطين إبان حرب 1948م وان نتائج الحرب هي التي عادت به إلى الداخل لإجراء التغيير المطلوب والقيام بثورته الأشهر في التاريخ السياسي العربي والتي أسست لنموذج لحقبة طويلة من الزمن وقد قضى جمال عبد الناصر وهو يحلم بتحرير فلسطين واستعادة كرامة جيشه ووطنه وأمته بعد تجربتين فاشلتين ظلت ملاحم البطولة في بورسعيد وحرب 1956م وتأميم القناة هي ما يباهي به العالم إلى أن رحل ليأتي من بعده رئيس خلافي اختلف معه كل العرب لكن قضية فلسطين ظلت هاجسه رغم كل شيء وظلت تتقدم أيضا سيرته الذاتية كبطل للعبور إلى أن جاء كامب ديفيد ليؤسس لحقبة جديدة في تاريخ علاقة العرب بشكل عام ومصر بشكل خاص بالقضية الفلسطينية, ومع أن كامب ديفيد أصبحت سمة نظام الرئيس مبارك فيما بعد إلا أن الرجل ظل يباهي الدنيا بأنه احد أبطال حرب أكتوبر وان هذا السبب هو الذي أهله ليصبح رئيسا للجمهورية بعد أن اختاره السادات كنائب للرئيس.
ما يعتز به آل سعود أن الملك فيصل أوقف ضخ البترول للغرب إبان حرب 1973م وما أرق الملك حسين والهاشميين أن القدس احتلت وهي تحت حكمهم وقد وصل به الأمر حد بيع ممتلكات له لاعمار المسجد الأقصى وقبة الصخرة لأكثر من مرة والملك الحسن الثاني ظل حتى وفاته يتغنى انه رئيس لجنة القدس, علي عبد الله صالح رئيس اليمن السابق قام أكثر من مرة بالهجوم على الدول العربية المحاذية لفلسطين لأنها لم تعلن الحرب على دولة الاحتلال, الشيخ زايد ظل يباهي بأنه كان دوما سندا لفلسطين والفلسطينيين والشهيد صدام حسين صنف حتى من أبناء شعبه على انه فلسطيني أكثر من الفلسطينيين وكان يبرر كل حروبه ومعاركه بأنها طريقه إلى فلسطين والرئيس الأسد ظل حتى وفاته أمينا على رفض التنازل عن الحقوق الفلسطينية وظلت سوريا حضنا للثورة الفلسطينية وكذا فعل لبنان وباختصار شديد فان فلسطين ظلت تمثل صك البراءة لكل الزعماء العرب إلى أن جاء مؤتمر الرباط أولا ليعفي الأردن من مسئولياته تجاه القضية الفلسطينية وليحقق للفلسطينيين أسوأ شعار في تاريخ قضيتنا وهو شعار القرار الوطني الفلسطيني المستقل.
كان من المفترض أن يكون شعاري القرار الوطني الفلسطيني المستقل ومنظمة التحرير ممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني هما أدوات التحرير لفلسطين لا أدوات إضاعة فلسطين بعد أن اجبر العرب على نفض أيديهم عن القضية الفلسطينية وحرروا أنفسهم من لاءات الخرطوم الثلاث لا صلح ... لا اعتراف ... لا مفاضات, لتصبح هذه اللاءات نفسها مكررة بطريقة أردناها للتحرير فجاءت لتمرير كل مؤامرة بعد أن صارت شعارات العرب , لسنا من يتدخل بالشأن الفلسطيني ولسنا من يفاوض عن الفلسطينيين ولسنا من يعترف بإسرائيل, بينما أطلقوا لأنفسهم العنان في ذلك فيما يخص بلدانهم وبدل أن تكون قضية فلسطين قضية كل العرب صار لكل عربي قضيته ولم يعد لفلسطين احد وتدريجيا بدا الدور العربي يتغير كليا وصار العرب وسطاء بين الفلسطينيين والإسرائيليين ثم بين الفلسطينيين أنفسهم إلى أن جاء ما سمي بالربيع العربي ليلغي كل دور عربي على الإطلاق فيما يخص فلسطين اللهم إلا دور الصامت المتفرج إن لم يكن الشامت في بعض الأحيان.
كان اسم فلسطين والفلسطينيين ألفاظا عربية مقدسة لا يجوز المساس بها وكل من يقترب منهما كان يفقد حضوره أن لم يفقد حياته إلى أن جاءت أوسلو ليبح العرب وعلى أيدينا في حل من أي التزام قطعه على أنفسهم عبر عقود من تاريخ القضية الفلسطينية وصار بإمكان مذيع هنا أو هناك أن يدعو حتى لقتل الفلسطينيين علنا ويدافع عن إسرائيل حتى وصل الأمر بالكاتب الكويتي عبدالله الهدلق للدفاع عن ما اسماه حق إسرائيل ب " الدفاع عن النفس وقتل الإرهابيين الفلسطينيين مهما كانت أعمارهم، أطفالا وشبابا ذكورا وإناث " وقد كان ما هو اقل من هذا الكلام بكثير إن طال فلسطين وشعبها يعتبر كفرا إلا أن الموقف من حرب الخليج وأوسلو والانقسام الفلسطيني الفلسطيني ومن ثم حركات ربيع العرب الساخن كلها جعلت الأمر وأكثر منه ممكنا حتى على محطات التلفزيون وعلينا أن نتذكر أن أيدينا من اوكت وأفواهنا نفخت بهذه النار القذرة.
نحن من قلنا للعرب ارفعوا أيديكم عنا وعن قضيتنا ودعونا نواجه الأعداء وحدنا ثم أصبحنا نصرخ بأعلى الصوت منادين لنجدتنا فلا نجد من مجيب, كان العرب يقاتلون في سبيل فلسطين ثم صاروا يفاوضون في سبيل بلادهم ويتوسطون بيننا وبين الإسرائيليين إلينا ثم أوجدنا لهم عملا جديدا وهو التوسط فيما بيننا لإنهاء انقساماتنا وصراعاتنا ثم صمت كل شيء إلى أن صاروا بحال أسوأ يقتتلون في بلادهم ولا يلتفتون فلم يعد للعرب من دور على الإطلاق سوى دور الصمت عن إسرائيل من جهة وتدمير البيت العربي برمته من جهة أخرى وصارت حتى حكاية انقسامنا حكاية دولية بيد تركيا وسويسرا وروسيا وأمريكا قبل وبعد الجميع ولم تعد حكاية فلسطين هي الحكاية التي ترويها الأمهات العربيات لأطفالهن قبل النوم ولم تعد أناشيد الصباح في مدارس العرب تصدح باسم فلسطين لتطال كل قلب عربي بعد أن غابت حتى عن أفواههم وبناء على طلبنا فلماذا نجد بيننا من يحتج على تغييب العرب لأنفسهم بعد أن غيبناهم برغبتنا وطلبنا فهنيئا لنا وحدنا ولم يعد يحق لنا أن ننادي ففيروز قالت على ما يبدوا لنا " لا تندهي ما في حدا " والحقيقة أن علينا أن نكف عن النداء لأننا لم نبق من حولنا احد.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,092,340,576
- مزرعة الحاكم ليست وطنا
- اللاثبات ... الثابت العربي الوحيد
- العرب ومتلازمة الخوف من الفرح
- المشافهة ثقافة المستبد والمرتجف معا
- تبييض المستنقعات الاستيطانية أم طمس لوننا
- قضايا أم لهايات؟
- حلب طريق الغاز لا طريق الجنة
- الاتحاد السويسري وسيط أم نموذج
- علم الجبر في جبر الحال العربي
- سنة فلسطينية لم تأت بعد
- العرب ... بين المؤتمر السابع والمهام السبع
- السماء لا تمطر حرية مجانا
- الامبريالية هي المشكلة وليس الاسلام
- ترامب العاقل وبرامج الأغنياء المجنونة
- المؤتمر السابع وبوصلة الوحدة
- متى قاومنا المحتل آخر مرة ؟
- الاستغوال أبشع مراحل الامبريالية (23)
- القيم المدنية رافعة السلم الأهلي (9)
- القيم المدنية رافعة السلم الأهلي (8)
- القيم المدنية رافعة السلم الأهلي (7)


المزيد.....




- سارق مسلّح حاول نهب متجر.. لكن البائع كان له بالمرصاد
- فرنسا تترقب خطاب ماكرون وسط احتجاجات طلابية
- الكرملين: روسيا لم تتدخل في احتجاجات فرنسا
- شارع بكامله مخصص لطبق واحد من الطعام..ما هو؟
- ريفر بلايت الأرجنتيني يتوج بكوبا ليبرتادوريس في مدريد بفوزه ...
- الرئيس الفرنسي أمام امتحان صعب!!
- الولايات المتحدة تشكل -جيش كردستان سورية-
- النخب تذبح شعوبها: جيران روسيا مثالا
- مصر تطلق سراح طالب بريطاني وجّه له الاتهام بالتجسس سابقاً
- تعيد -المبادرة المصرية للحقوق الشخصية- نشر موقفها من الوضع ا ...


المزيد.....

- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (2-2) / غازي الصوراني
- على طريق إنعقاد المؤتمر الخامس لحزب الشعب الفلسطيني / حزب الشعب الفلسطيني
- مائة عام على وعد بلفور من وطن قومى الى دينى / جمال ابو لاشين
- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش
- حول وثيقة فلسطين دولة علمانية ديموقراطية واحدة (2) / حسن شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عدنان الصباح - - لا تندهي ما في حدا -