أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اخلاص داود - يأبى أن يكون هكذا...














المزيد.....

يأبى أن يكون هكذا...


اخلاص داود

الحوار المتمدن-العدد: 5400 - 2017 / 1 / 12 - 21:25
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


الرصاص انواع, فمنها من تترك أثرا على ابداننا لنحمد الله بعد ذلك إننا مازلنا نستنشق الهواء ووسط احبتنا, حتى وان فعلت فعلتها وتركت عاهة نعاني منها طول العمر, أوتتركنا في لوعة ودمعا ساخنا نذرفه على قبور من خطفت ارواحهم وحرِقة شوق عند ذكراهم, لكن البعض يأبى أن يكون هكذا و(إسلام) إحدهم فالرصاصة الطائشة التي خطفت روح حبيبته تركت جرحا بليغا داخله وصورتها المعلقة حول عنقه تشعل بركان غضب وحزن كلما نظر إليها فيجف حلقه ويعتصر قلبه, واليوم الذي قرر ان ينفذ نصيحة محبيه ويقذف الصورة في النهر عسى ان تهدأ روحه ويبدأ من جديد ذهبت يده معها ليبتلعهم النهر...
وربما تكون كلمة يصوبها احدهم اتجاهك فتثقب قلبك وتتساقط كل معاني المحبة التي تكنها له, وإن حاولت لملمتها يبقى النقص قائما ما دمت حيا
او موقف يجعلك بعدها تبحث في جنبات قلبك عسى ان تجد له عذراً يكون مصداً لسخطك وزعلك منه ...
سيد الموقف والذي من اجله لا نلين او نرضخ لمشاعرنا هي (المصلحة)التي تكون مع هذا الشخص او ذاك فاحيانا نمسد عقولنا بمرهم الفائدة والمصلحة فنغير لون وجوهنا ونبرة اصواتنا ونغلف نظراتنا بالود والاحترام حين نحدثه.
واذ اردنا ان نعبر عن غضبنا وحنقنا عليه نضمن المسافات او الجدران الفاصلة بيننا اولا.
وهناك من لا ينفع معه كل انواع المراهم فخسارة حبيب تعني خسارة قلب غدا بيت مهجور بعد ان كان عامرا بحبه فتفضل الهروب والهجر وتشيح بوجهك عنه خوفا ان تتلاقى نظراتكم فيكشف ذبولك ونكسارك.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,476,256,331
- فشل ....وفشل ....ثم فشل اخر!!!
- خرائب الحضارات ...وضرب يد الرحمة!؟
- أجور الجامعات الاهلية تلدغ القلوب قبل الجيوب
- أنف توماس فريدمان لم يشم طبخة ترامب
- ما يحتاجه الرجل...ثلاثٍ في ثوب واحد
- حتى لا يختلط الحابل بالنابل
- لقطات...تذكر...خيبة امل
- ذات الغزل الرفيع
- سر الأستجواب والعشرة ملايين؟
- المنضوين تحت الأقبية هل يبترون اليد اللعوب
- حتى من تطأ قدماه القبر !!
- ماذا نقول لقرار منتصف الليل لوزارة التربية؟؟
- هي دعوة..ولفت انتباه
- أيها السياسيين ادفنوا احزمتكم الناسفة ومتفجراتكم
- دموع الرجال
- الرفق...الرأفة ...أم الأدنى؟!
- الصراصير..الدواعش ..كلهم واهمون
- بين وحل الخنازير والدبلوماسية ضعنا!!
- محسن ابو الطماطة على كرسي البرلمان!!!
- ترويض الوحوش بعيدان الثقاب!!!!


المزيد.....




- قادة دول مجموعة السبع يصلون لمدينة بياريتس الفرنسية التي ستح ...
- جدال بين أكاديمي إماراتي وإعلامي سعودي حول -التغريد- عن الحك ...
- مراسلنا: قتلى وجرحى في صفوف -الانتقالي- بكمين لـ -القاعدة- ج ...
- أسد -مسجون- يمزق صاحبه!
- مصادر مطلعة: أهمية خاصة لزيارة السيسي المرتقبة إلى الكويت
- أمريكيتان تعترفان بتخطيطهما لهجمات
- بعد استعادة خان شيخون.. الجيش السوري يحشد قواته في إدلب استع ...
- الإمارات تمنح رئيس وزراء الهند أرفع وسام مدني
- لمَ غابة الأمازون بهذه الأهمية ولماذا تسمى رئة الكوكب؟
- تقرير يكشف تفاصيل صفقة طائرات تجسس إماراتية 


المزيد.....

- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- كتاب الفيلسوف بن رشد / عاطف العراقي
- راهنية العقلانية في المقاولة الحديثة / عمر عمور
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني
- مفهوم المجتمع المدني : بين هيجل وماركس / الفرفار العياشي
- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اخلاص داود - يأبى أن يكون هكذا...