أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسام الخطيب - الغرق حبا














المزيد.....

الغرق حبا


حسام الخطيب

الحوار المتمدن-العدد: 5399 - 2017 / 1 / 11 - 15:46
المحور: الادب والفن
    


طالما داعبوني في صغري بأن أبي قد اهدي أمي حياتها مهرا، كان سبحا ماهرا لا يباريه أحد ، وكان يعمل في أرض قريبة من النهر وكلما سمع صراخا أتيا من جهة الماء يوقن ان لديه عملا جديدا فيذهب بسرع ليلقي بنفسه في الماء بثيابه لينقذ روحا لم يأن لها أن تموت ، حتي كان ذلك اليوم الذي ذهب فيه لينقذ فتاتين من الغرق أحداهما أمي والأخرى أبنة اخت لها في العاشرة سقطت في الماء وجذبت معها امي التي لم تكن تجيد السباحة، قبل أن يداهمهما الموج العاتي فصرختا في يأس ليهرع لهما والدي كالمعتاد
وكان المنظر الذي روته لي أمي أسرا جذابا، أبي بجسده الفتي وهو يسبح خارجا من الماء يحمل تحت كل أبط فتاة كما الفارس المغوار قبل أن يجلسهما علي ضفة النهر وسط تهليل الناس وهتافهم له ، لتلتقي عيناه بعيني أمي ليغرق فيها حبا ، وكان زواجهما ثم مداعبة الناس لي دوما بالقصة
حاولت كثيرا أن اتعلم السباحة لأكون مثل أبي لكني فشلت المرة تلو الأخرى في ذلك ، احسب ان جسمي ليس قابلا للطفو فما ان اترك جسدي علي الماء حتي أغوص واغوص ولا اشعر سوي بيد أبي تنتشلني من الماء قبل ان ينهي محاولاتي البائسة بقولك " يكفينا سباح واحد بالعائلة ويكفي ان تسود انت البر "
شعرت بالضيق كثيرا وكل الفتيات تتناقل بطولات أبي وهي تنظر لي بلسان حال " ابن الوز عوام" حتي سمعت ذات يوما صراخا حادا ينبعث من جهة النهر ، أسرعت أعدو نحو ضفته المقابلة لبيتنا لأري فتاة مراهقة صغيرة تجاهد الغرق ، لابد أنها سقطت رغما عنها فجرة الماء التي كانت معا لا تظل علي الشاطئ ، نظرت حولي الي الحقول فلم اجد أحدا يحسن السباحة ، فأغمضت عيناي وانا القي بنفسي ورائها محاولا انقاذها
حاولت استجلاب كل خبرة ومعرفة لي بالسباحة الي مخيلتي وأنا أحاول انقاذها ولكني لم أستطع وشعرت بنفسي أهبط تحت سطح الماء في رحلة نحو القاع فتشبثت بفدميها لتتملص مني في فزع ، قبل أن اشعر بيدان غليظتان تطبقان علي كتفي لتحملاني ، تبيت أعلي الذراعين رأس أبي ، حينما صعدنا الي السطح ، حمل الفتاة بيده الأخرى ليلقي بنا علي ضفة النهر قبل أن يصعد في غضب دون أن ينبس بكلمة
سار بينا يقودنا إلي البيت قبل أن يشير الي أمي أن تعطي الفتاة ثيابا جافة وتصنع لها مشروبا ساخنا ، كانت الفتاة تنظر له في شغف معجبة ببطولته وقوته وعقلها يسبح بعيدا ، لاحظت امي نظراتها فضحكت وهي تقول " لو تزوج كل واحدة ينقذها لخالف الشرع" احمرت وجنتا الفتاة خجلا وهي تختلس النظر الي وأمي تهمس لها " ولكن العرق دساس"





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,488,356
- الأبتر
- ما تملكه موهير
- براءة
- سلوي
- حدث يوما
- خلسة
- الضرع
- عصفور
- ندم قابيل
- المتعة المسروقة
- الزيارة
- قدح الشاي
- قاتل أبيه
- فوضي الفتاوي
- اشكال الاسلام المرفوضة
- المسرح الاسلامي
- السينما الاسلامية
- البدائل الاسلامية
- مشروع مصر المستقبل


المزيد.....




- بنيوب يقدم تقرير الحسيمة أمام لجنة برلمانية بمجلس المستشارين ...
- مجلس الحكومة يبحث مشاريع مراسيم المخالفات في البناء والتعمير ...
- شاعر وإعلامي عراقي يشارك بمهرجان دولي للرومانيين في منطقة ال ...
- اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي يعقد اجت ...
- كارول سماحة تقاوم الوجع بالموسيقى في “ليالي قلعة دمشق”
- جدل بين بووانو والطاهري حول المنطقة الصناعية سيدي بوزكري
- لماذا يعد -عندما التقي هاري بسالي- أفضل فيلم كوميدي رومانسي؟ ...
- مصر تفتتح متحفا لمنارة الأدب و الإبداع نجيب محفوظ
- مصر تفتتح متحفا لمنارة الأدب و الإبداع نجيب محفوظ
- صيانة خط غاز حقل الشاعر وعودته للخدمة بعد استهدافه من قبل إر ...


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسام الخطيب - الغرق حبا