أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - الفاتحة في سردية -أيلول الاسود- شريف سمحان














المزيد.....

الفاتحة في سردية -أيلول الاسود- شريف سمحان


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 5399 - 2017 / 1 / 11 - 00:53
المحور: الادب والفن
    


الفاتحة في سردية
"أيلول الاسود"
شريف سمحان
اعتقدت للوهلة الأولى أنني سأكون أمام موضوع مفصل يتحدث عن أيلول عام1970، لكن الكاتب فاجأني تماما في هذا النص، وتحدث فقط بإحدى عشرة صفحة فقط عن أيلول وبقية الكتاب عن الأثر الذي تركه هذا الأيلول عليه وعلى زميله "عادل" الذي كان منتميا للحزب الشيوعي الأردني، والذي تعرض للمطاردة من قبل النظام الأردني إلى أن استطاع الهرب من مخيم الوحدات إلى مدينة أربد ثم إلى مدينة الكرك، التي تمثل حالة تنوع وتعدد ثقافي وديني تميزها عن غيرها من المدن، ثم خروجه إلى سورية و ومنها إلى الاتحاد السوفييتي.
أجمل ما في النص أنه قريب جدا من الحدث القصصي، ويمكننا أن نعتبر الكتاب، قصة قصيرة تتحدث عن واقع الأردن في فترة 1970 و1971 تحديد، والكيفية التي كانت عليها الحريات العامة، فالقصة ـ أن جاز لنا أن نقول ذلك ـ تتحدث عن شاب مترع بالحيوية والعطاء ينتمي للحزب الشيوعي الأردني، ويتعامل مع صديقه الراوي "شريف" بكل إنسانية بحيث يتجنب أن يخوض معه في مسألة الانتماء الحزبي، التي يصر عليها عادة المنتمين للأحزاب، ويكتفي من الراوي "شريف" بعلاقة الصداقة التي نجمعهما معا، من هنا نجد "عادل" يقدم كل معرفته الثقافية والفكرية لصديقه "شريف" الذي يعترف بالفضل الذي تركه "عادل" عليه وعلى ثقافته المتنوعة والمتعددة.
قبل أن اتحدث عن طريقة السرد انوه بأن عمل "شريف سمحان" مع الأطفال من خلال "الزيزفونة لتنمية ثقافة الطفل" ترك فيه شيء ايجابي، يتمثل بتسهيل إيصال المعلومة للمتلقي، فهو يستخدم لغة تتميز بسهولتها وتقبلها من كافة القراء، بصرف النظر عن مستواهم الثقافي، فلغته جميلة وانسيابية وهي في "أيلول الأسود" كانت موفقة تماما، وبكل تجرد نقول بأننا أمام راوي يتقن فن السرد وشكل وطريقة تقديم الفكرة والمعلومة، فاللغة التي استخدمها كانت بسيطة جدا، وهذا ما يحسب للكتاب، فهو بعيد جدا عن التعقيد، وتم صياغته بشكل يناسب كافة الأعمار ويتقبله أيا كان مهما كانت ثقافته، فهو كتاب يقبل ويحب من كل من يقرأه.
الكتاب من منشورات الزيزفوفة لتنمية ثقافة الطفل، رام الله، الطبعة الأولى 2016





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,484,639
- المخاطب في ديوان -غفوة في المهب- منصور الريكان
- ونحن والاحتلال في رواية -كافر سبت- عارف الحسيني
- الحب في -أنغام حب- أحمد محمد الدن
- المرأة وأثرها على الشاعر في -هذه الليلة- أياد شماسنه
- التغريب والياس في قصيدة -يا صاحبي السجن- مفلح أسعد
- كتاب -رواية السجن الفلسطينية-
- الإنسان في رواية -وجوه في درب الآلام- مشهور البطران
- سخافات رجال الدين
- البطل لمطلق في رواية -الأسير 1578- هيثم جابر
- التعذيب في رواية -المسكوبية- أسامية العيسة
- السواد في ديوان -ترجمة مبعثرة للفرح- زياد شاهين
- بداية رواية السجن في فلسطين -المفاتيح تدور في الأقفال- علي ل ...
- جذب المتلقي في ديوان -بياض الأسئلة- سليم النفار
- قسوة المضمون في -الساعة الواحدة صباحا- مالك البطلي
- الصوفية في ديوان -كأنه فرحي- محمد ضمرة
- المعرفية التاريخية والجغرافية في -رواية قبلة بيت لحم الأخيرة ...
- المكان والإنسان في مجموعة -رسول الإله إلى الحبيبة- أسامة الع ...
- من يحترق فلسطين أم إسرائيل؟
- الغربة والوطن في قصيدة -أبحث عن وطني في وطني- نزيه حسون
- المدينة والمرأة في ديوان -صورة في الماء لي ولك الجسد- سميح م ...


المزيد.....




- تلخيص رواية -الكفر الحلو- لإليف شافاق
- وزارة الثقافة تتحرك ضد واقعة جلوس أحد العازفين فوق بيانو يعد ...
- بفيلم استقصائي.. الجزيرة تكشف علاقة متطرفي -هوية الجيل- بالج ...
- ظنوا أنها مزحة.. ممثل كوميدي هندي يتوفى على خشبة المسرح في د ...
- -سيدة البحر- للمخرجة السعودية -شهد أمين- للعرض في مهرجان فين ...
- بعد استقالة الأزمي.. العثماني يجتمع ببرلمانيي المصباح
- علامات الممثل عند دينس ديدرو
- ثروة الفنون التشكيلية الجميلة
- فيلم يجمع بين أنجيلينا جولي وسلمى حايك
- الموسيقى تضيء شارع المتنبي


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - الفاتحة في سردية -أيلول الاسود- شريف سمحان