أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حامد الزبيدي - الطبعة الامريكية الباهتة ....؟














المزيد.....

الطبعة الامريكية الباهتة ....؟


حامد الزبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 5399 - 2017 / 1 / 11 - 00:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الطبعة الامريكية الباهتة ....؟
كان على القيادة العراقية ان تعلن عن شروطها بوجه هذا المعتدي المتغطرس .. خاصة وهو يغرق في الفوضى التي اسهم هو وحزبه في احداثها في بلاده .. فبعد ان تم توريطه من قبل امريكا والسعودية وقطر ....وتم اغراءه بالاستثمارات والدعم الخليجي تم استخدامه كنفاخ النار... وادخل بالحيلة والاغراء تحت عباءة ال سعود فحركوه كما يشاؤون ...فاعلن العداء ضد العراق وسوريا ومصر ولبيا .وارخوا الحبل ليصرح بدلا عنهم ...فتارة يطالب بأسقاط الاسد واخرى يدافع عن سنة العراق ومرة اخرى عن تركمان العراق ويريد ان يحرر نينوى ويتجاوز الحدود العراقية ويقيم له قاعدة عسكرية في بلدة بعشيقة التي تبعد عن الحدود التركية الدولية 130 كيلومتر ويدرب مليشيا سنية ليحرر الموصل .. ويكيل الاهانات الشخصية لرئيس الوزراء العراقي ...ويتصرف مع كمصر وكأنها ولاية عثمانية تابعة له .فهو يثبت بما لا يقبل الشك انه يعيش حلم حكم السلاجقة ...؟
وفتح ارض تركيا لتكون معبرا وملاذا امنا للجماعات الارهابية القادمة من جميع انحاء العالم وارسالها الى العراق و سوريا بدعم مالي خليجي ...وهو الان يشهد هجمة ارتدادية من قبل حلفائه الذين دفعوه ليسقط في مستنقع الحروب العبثية كما فعلوا بصدام من قبله ....وسيدفع ثمنا غاليا قد يكلفه حياته ...لان سياسة حزب اردوغان تمادت كثيرا وذهبت بعيدا واحدثت شرخا داخليا وخارجيا ... داخليا ...في المجتمع التركي الذي كان قد استقر نظامه السياسي ...ديمقراطي علماني ...من بعد عدة انقلابات وفوضى قادها العسكريين الان الشعب التركي مقسوم على نفسه بين علماني واسلامي متشدد يرفض كل مظاهر العلمانية والدولة المدنية وفي القادم من الايام سيتكشف وجه الصراع الداخلي والانقسام العميق ...وخارجيا اعلن الحرب على ثلاث دول عربية كبيرة تشكل العمق الحضاري لما يسمى بالعالم العربي ...العراق ...سوريا ومصر...؟وشعوب هذه الدول سوف لن تسامح اردوغان على مغامراته العبثية والتير راح ضحيتها مئات الالاف من الشباب بين قتيل او مفقود او معوق او مهجر .
لكن النتيجة... لغير صالحه حتما ..فاللعب بالنار حرق تركيا بعدما تسبب في حرائق كبيرة في المنطقة وكاد ان يدخل في مواجهة مفتوحة مع الروس بسبب اسقاطه الطائرة الروسية ...؟ فقد ادار حلف شمال الاطلسي ظهره لتركيا ... ليعاقبها على سوء ادارتها لملف المهاجرين وابتزازه لاوربا وخصوصا المانيا ...؟
وايضا افتضاح امر حليفته امريكا بتدبيرها انقلابا عسكريا كاد ان يطيح بحكمه ... لولا وقفة الشعب التركي ذو الغالبية العلمانية . بسبب رفضه العودة حكم العسكر .
وكانت هذه هي نقطة البداية لانقلابه على حلفائه او لنقل لاكتشافه خداعهم ...ولكن بعد فوات الاوان .
قد نالت التجربة التركية الاحترام والاهتمام ...لكن تورط تركيا وانخراطها في الحروب التي تشن على الشعوب العربية الرافضة لاي تطبيع مع الكيان الصهيوني وتعهده باسقاط النظام السوري واشعال الحروب واحداث الفوضى في العراق لتكون ملاذا لكل الخونة والمطلوبين في كلا البلدين ....؟
الانعطافة الاردوغانية بالاتجاه للابتعاد عن امريكا والتخلي عن دول الخليج وتقاربه من روسيا وربما لجؤه لطلب الانضمام لمجموعة شنغهاي .... هذه الانعطافة ستفتح عليه ابواب جحيم الارهاب الذي احتضنه ليصدره للعراق وسوريا ومصر وليبيا .. ؟ فهو من زرع الخلايا النائمة في ارضه وهومن دربهم ومن سهل لهم دخول تركيا والاقامة بها والتمتع بجمالها ...وكما قيل طباخ السم يتذوقه ....؟
كان المفروض ان يكون للعراق موقفا حازما لتثبيت حقوقه وفرض شروطه .... وليوقف التدخل التركي السمج في الشؤون الداخلية وتبنيه خط الفتنة الطائفية بحجة تهميش السنة وسرقته البترول العراقي وشرائه بأسعار زهيدة جدا وووو.....الخ ....كانت هناك فسحة كبيرة للسياسي العراقي الى ان يقف ندا للسياسات العدائية التركية ضد العراق والحصول على تنازلات كبيرة من اردوغان المتغطرس وهو بأضعف اوقاته ... لكن وللأسف كانت بغداد طبعة باهتة عن السياسة الامريكية ....؟
الاعلامي / حامد الزبيدي
10/1/2017





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,875,905
- مجلس التعاون الخليجي ...؟
- نينوى ....والمصير المجهول ...؟
- ومن الحب ...ما قتل ...؟
- قراءة متأنية ... في احد السيناريوهات المحتملة ....؟
- حلب
- قراءة في عالم متغير ...؟
- العراق ....والخطة B ....؟
- اخشى ما اخشاه ....ان تلعب بنا امريكا ....؟
- العملية السياسية النافقة....؟
- تقطة ضوء على لقاء باريس ... ؟
- لا حل لمشاكلنا ...الا بخروج المحتل الامريكي ...؟
- القتل في العقيدة ... كالأكل في العصيدة ....؟
- امريكا ... هي من اشعل الحرائق ... ولن يطفؤوها ابدا ....؟
- الشج جبير ...والركعة زغيرة ....؟
- العفو ....المشؤوم ....؟
- رجاء ... لا تقطعوا... اوراق الجوز ....؟
- بلاد ما بين نارين ...؟
- حبشكلات منوعة ....؟
- من الخاسر .... من هذه الفوضى المفتعلة في تركيا ....؟
- هل وصل ال سعود الى الطريق المسدود مع ايران ...؟


المزيد.....




- بعد زواج دام 71 عاماً.. شريكان يفارقان الحياة في نفس اليوم
- فستان ذهبي بفتحة طويلة.. هكذا تألقت بيونسيه خلال مناسبة العر ...
- من هي الباحثة الفرنسية الإيرانية فاريبا عدلخاه التي اعتقلتها ...
- الألمانية فون دير ليين تواجه تصويتا حاسما لتولي رئاسة المفوض ...
- روسيا.. شرطي يلاحق علاء الدين على سجادته!
- كيف تغير الحياة الحديثة شكل أجسادنا وهياكلنا العظمية؟
- جدل في الأردن.. تعيين أول مفتية
- -شيطان البحر- يطلب المساعدة من غواص... فيديو
- مصادر: رئيس لجنة الانتشار في الحديدة يغادر منصبه نهاية الشهر ...
- بالفيديو... سقوط مروع لإحدى ألعاب الملاهي في الهند


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حامد الزبيدي - الطبعة الامريكية الباهتة ....؟