أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - ناهده محمد علي - عرس الدم في الموصل














المزيد.....

عرس الدم في الموصل


ناهده محمد علي

الحوار المتمدن-العدد: 5398 - 2017 / 1 / 10 - 09:03
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    



تحت النيران الحارقة نزح من الموصل حوالي 133 ألف نازح من كافة الأديان والطوائف وقد دُفن في أرضها من دُفن ، ومنهم من جاء من أقصى الجنوب أو الوسط لكي يموت في هذه الأرض .
كان من بين هؤلاء الشباب شاب جاء من بغداد جيبه فارغ وقلبه مليئ بحبه لوطنه ، وكان قلبه مليئاً بالأمل بأنه سيعود ذات يوم لأمه وخطيبته لكي يستطيع أن يؤسس بيتاً صغيراً وعائلة ، وإنتظرته أمه لكي يجلب لها الفرح والأحفاد بعيداً عن الرصاص والدم . ذكرتني قصته وشخصية أمه بشخصية الأم في مسرحية لوركا ( عرس الدم )
كان يوم عرسه قد تحدد في 1 / 1 / 2017 ، لكن الشاب قد قتل في 31 / 12 / 2016 . جاء من يطرق الباب فهرع الجميع لكي يلقوا العريس ، لكن السيارة الواقفة بالباب لم تكن تحمل أشرطة ملونة أو وروداً منثورة فوقها بل حملت صندوقاً صغيراً كتب عليه الشهيد فلان والرقم كذا . بحثت الأم بعينيها وحينما لم تجده في السيارة أدركت أنه هو الذي فوقها فقفزت إلى الأعلى تريد إحتضان الصندوق لكن الصندوق كان مقفلاً ولا يحوي سوى الرماد . لم تستطع الأم أن تقدم شيئاً رغم فزعها وحزنها الشديد إلا أن تفي بوعدها .
تحول وجه الأم إلى اللون الأزرق الأرجواني وكأن جلدها الخارجي قد أصبح حديداً مصفحاً ، عيونها زائغة لا تستطيع التركيز على شيئ أو أحد ما . دخل إليها الكثير من المعزين ، بحثت بين وجوههم عن وجهه وكان لها بصيص من أمل أنه لا زال موجوداً وتحت صفيح جلدها بركان من الألم لا يمكن لأية قصيدة أو مسرحية أو أغنية رثاء أن تعبر عنه . وقررت أن تقيم العرس بموعده ، ودقت الطبول في أرجاء البيت . كان الكل واجماً وهي الوحيدة التي ترقص وتلطم وتضرب بقوة على عينيها وكأنها إكتفت بما رأته في حياتها ولم تعد تريد المزيد ، وذكرني رقصها ببيت الشعر العربي القديم :
( لا تحسبوا رقصي بينكم طربا … فالطير يرقص مذبوحاً من الألم )
كانت زغاريد النساء أشبه بصراخ الولادة وكأنها تعيد ما عانينه منذ اللحظة الأولى لولادة هؤلاء الشباب ، وقد عدنا إلى نقطة الصفر علهن يبدأنا من جديد لكن ما زرعنه قد إحترق وأمست أرضهن بوراً يابسة .
ظلت الطبول تدق في هذا البيت وفي بيوت كثيرة لسبعة أيام وإجتمع الثكالى مع بعضهن لكنهن لم يتبادلن الكلام ولا النظر بل بحثن بالوجوه الداخلة والخارجة عن الوجه المحبب لديهن
إنهم الكثير من أبناء العراق الذين ولدوا لكي يموتوا أو أنهم لم يولدو قط ، أو ربما ولدوا ليموتوا بعد الرضعة الأولى .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,523,333,863
- لماذا تُختن المرأة في المجتمعات الشرقية
- لماذا يُدمن الشاب العراقي على المخدرات
- حينما يُظلِم المرء من الداخل هل يبحث عن البريق
- لماذا يضع الإرهابيون اللثام
- جيل الملاجيء
- لماذا لا يتخلص العرب المحدثون من سيف تأبط شراً .
- دور الإعلام العربي في تشكيل شخصية الفرد العربي ( 2 - 2 )
- دور الإعلام العربي في تشكيل شخصية الفرد العربي ( 1 - 2 )
- رسالة إلى الله من طفل محترق
- إزدياد ظاهرة العنف ضد المرأة بعد الربيع العربي
- هل يصبح التوحد ظاهرة عامة لدى الأطفال العرب
- حوارية عن الوطن والأدب
- ماذا تفعل أفلام ال Action العربية بالشباب العربي
- هل ينقلب الربيع العربي في العراق إلى خريف
- المرأة والعهر الإجتماعي والعهر السياسي
- حينما يفقد الفرد المسلم حسه الإنساني
- هل تعشق المرأة العربية واقعها أم خيالها
- طيور بلا أجنحة ( 3 )
- طيور بلا أجنحة ( 2 )
- طيور بلا أجنحة ( 1 )


المزيد.....




- 4 نصائح لتصميم غرفة تساعدك على النوم بشكل أفضل
- نصرالله: النظام السعودي شاخ ولن يستمر طويلا وهيبته سقطت أمام ...
- شاهد: إحتفال عالمي بسلسلة باتمان في الذكرى الثمانين لصدورها ...
- الغارديان: -السعودية لن تحارب لكنها قد تستأجر حلفاء-
- مجموعة السياحة والسفر البريطانية "توماس كوك" تعلن ...
- ساندرز يدعو السيسي لاحترام حق المصريين في التظاهر
- بريطانيا: هناك اعتقاد أن إيران هي المسؤولة عن الهجمات الأخير ...
- الولايات المتحدة.. تجمع نادر من نوعه لإظهار دعم لزعيم أجنبي ...
- جونسون: نرجح مسؤولية إيران عن الهجمات التي استهدفت منشآت أرا ...
- ظريف: بهذه الطريقة نجح الحوثيون في ضرب منشأتي النفط في السعو ...


المزيد.....

- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- كتاب الفيلسوف بن رشد / عاطف العراقي
- راهنية العقلانية في المقاولة الحديثة / عمر عمور
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني
- مفهوم المجتمع المدني : بين هيجل وماركس / الفرفار العياشي
- الصورة والخيال / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - ناهده محمد علي - عرس الدم في الموصل