أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - سمير اسطيفو شبلا - اخجلوا من الموت وانتم دون نفع لحقوقهم














المزيد.....

اخجلوا من الموت وانتم دون نفع لحقوقهم


سمير اسطيفو شبلا
الحوار المتمدن-العدد: 5396 - 2017 / 1 / 8 - 15:30
المحور: حقوق الانسان
    


اخجلوا من الموت وانتم دون نفع لحقوقهم

الحقوقي سمير شابا شبلا

المقدمة
في منهاج شبكتنا محكمتنا الحقوقية السنوي 2017 وتماشيا مع النظام الداخلي، إقامة دورتين ثقافيتين وذات فائدة للفرد والمجتمع، لهذا نكتب اليوم عن اهم دورة التي سوف ننفذها على أرض الواقع في العراق "دورة للمنطقة الشمالية والوسطى + نفس الدورة لمنطقة بغداد والجنوب)
تحت شعار
لنكن قادة أصحاب الرؤية
لنتجاوز التفاصيل ونؤكد أن القادة أصحاب الرؤية ثمانية طقوس مرتبطة واحدة بالاخرى دون انفصام! أي خلل في إحداها يعني هناك خلل في القائد وليس في المجتمع، عليه ندرج الطقوس الثمانية و نحرق المراحل القادمة من اجل الافادة العامة كوننا نؤمن "أن القائد أو أي شخص يعتبر نفسه مؤثرا في المجتمع وجب عليه أن يكون نافعا لحقوقه في البيت او المدرسة او العمل او المجتمع والا قبل أن يموت يجب ان يقول : انا اخجل من الموت! لأنه لم يكن نافعا يا وطني وشعبي

الموضوع
الطقوس الثمانية التي وجب القائد صاحب الرؤية أن يتصف بها ويفعلها عمليا

الأول: التركيز ضروري على المستقبل = ربط الراتب بالهدف
الثاني : العلاقات الإنسانية = ادارة الاعضاء او الكوادر أو المتطوعين بالعقل + و تصرف كقائد بالقلب
الثالث: وحدة الفريق = المكافئة بانتظام ولا تمل كقائد من تقديم شكر وتقدير
الرابع: التكيف للتغيير = شئنا أم أبينا يجب الاستسلام للتغيير
الخامس: الفاعلية الشخصية = على القائد التركيز على فاعليته الشخصية والأمور القيمة
السادس : القيادة الذاتية = قد ذاتك أيها الإنسان
السابع: الإبداع والابتكار = فكر فيما لا يفكر به أحد! وأبصر ما يراه الجميع
الثامن: المغزى والإسهام في الحياة = تربط القيادة بالإرث

لكل طقس تفاصيله وظرفه الخاص، ذاتيا وموضوعيا، ونؤكد على سبب نشرنا هذه الطقوس هو للاستفادة القصوى من تطبيق هذه الطقوس عمليا من قبل قادتنا الكرام في كل مرفق من مرافق الحياة والمجتمع، لذا لا يسعنا الا ان نقول هنا: ان الهدف من الحياة هي الحياة ذات هدف
هذا كان سؤال القبول في إحدى دوراتنا الثلاثة لتخريج القادة السابقة من العام الماضي، وبكل موضوعية لم يجاوب احد على السؤال بدقة عدا واحد فقط!! من مجموع 44 مشارك وقائد
من هنا يحق لنا أن ننبه إلى كل شخص أو قائد في أي مكان يكون : ليخجل من نفسه قبل ان يموت ان لم يكن هناك هدفا لحياته، وساهم في هدر حقوق شعبه ووطنه لسبب مذهبي وطائفي وقومي وديني
النتيجة
ان لم يكن هناك هدف لحياتك!!؟ تكون حقوقك دائما مهدورة، فاخجل من نفسك قبل ان تموت ان ساهمت في هدر وبيع حقوقك وحقوق غيرك بأية صورة من الصور
01/08/2017





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- دعوة رسمية الى الحزب الشيوعي العراقي والمجلس الشعبي
- ضرورة تاريخية لعقد مؤتمر اسلامي لفرز داعش رسميا
- تقرير شامل منظمتنا (CHROME)& (ICRIM) لعام 2016 الألم والأمل
- تزامن قتل الطفولة لفشل الدولة الدينية في الشرق / العراق نموذ ...
- أقباط مصر بين فكي الدين والسياسة
- كريستال الحكومة وحكومة الفلونزا
- تجاوزنا مرحلة المصالحة ودخلنا في مرحلة اخطر
- العراقيون الأغنياء يتاجرون بحقوق الفقراء
- الاستفتاء والاستبيان في سلة احزابنا
- نداء الى داعش: ترامب آت!
- يا كبار القوم بالاسم وليس بالفعل
- البيان الختامي لمؤتمر منظمات حقوق الانسان في الشرق الاوسط ال ...
- دواعش حكومة العراق وبيع الخمور ومحاكمة النجيفي
- يوسف حَبي وما ادراك ما حَبي
- سهولة معركة الموصل و شرائها من داعش
- الساسة بين مصيدة السياسة والدين
- العدالة أساس الحق أمام القانون / عدي والعبيدي نموذجاً
- الحق من اجل الحق / الموصل تناديكم
- حان وقت الحقيقة يا دواعشنا السمان /الموصل تناديكم
- اسقاط حكومة الدواعش ضرورة تاريخية


المزيد.....




- عباس: الولايات المتحدة تتبنى العمل الصهيوني وسنتوجه للحصول ع ...
- الشرطة وتعليم حقوق الإنسان – عبد الوهاب عبد الرزاق التحافي
- الأمم المتحدة تحتفل بلغة الضاد
- تأجيل زيارة مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن
- الأمم المتحدة تحتفل بلغة الضاد
- المندوب الفرنسي لدى الأمم المتحدة: نرفض القرارات أحادية الجا ...
- الأمم المتحدة تجدد التزامها بدعم التنمية فى موريتانيا
- هيومن رايتس: جيش ميانمار أحرق قرى للروهينغا رغم اتفاق إعادة ...
- الرئيس السوري بشار الأسد يرحب بأي دور للأمم المتحدة في الانت ...
- الأسد يرحب بأي دور للأمم المتحدة في الانتخابات طالما في إطار ...


المزيد.....

- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي
- جرائم الاتجار بالبشر : المفهوم – الأسباب – سبل المواجهة / هاني جرجس عياد
- الحق في المدينة ... الحق المسكوت عنه الإطار الدولي والإقليمي ... / خليل ابراهيم كاظم الحمداني
- مادة للمناقشة: إشكالية النزوح واللجوء من دول الشرق الأوسط وش ... / كاظم حبيب
- بصدد نضالنا الحقوقي: أية حقوق؟ لأي إنسان؟ / عبد الله لفناتسة
- مفهوم القانون الدولي الإنساني / انمار المهداوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - سمير اسطيفو شبلا - اخجلوا من الموت وانتم دون نفع لحقوقهم