أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - رواء الجصاني - 76/ مواقف حول السادس من كانون الثاني، يوم الجيش العراقي














المزيد.....

76/ مواقف حول السادس من كانون الثاني، يوم الجيش العراقي


رواء الجصاني

الحوار المتمدن-العدد: 5395 - 2017 / 1 / 7 - 21:08
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


رواء الجصاني :تأملات وتساؤلات حول بعض حالنا اليوم (القسم السادس عشر)
--------------------------------------------------------------------
76/ مواقف حول السادس من كانون الثاني،
يوم الجيش العراقي
- رواء الجصاني
-----------------------------------------------------------------
لا بـدّ من التنويه أولا الى أننا ندري مدى ما ستثيره السطور التاليات، من انفعالات وردود وتصورات، ومع ذلك، وبهدف الحوار اولاً، والغاء المختلف عليه بين شعوب الامة العراقية، ثانيا .. وكل ذلك وغيره بأمل ان يتحقق المزيد من التقارب، والاندماج، وتعالى صوت الوطنية بديلا عن الطائفية والمناطقية، وسواهما مما هو منتشر اليوم، وآن كره الكارهون .
والحديث المقصود هنا عن المناسبة التي تصادف في السادس من كانون الثاني كل عام، للاحتفال بذكرى تأسيس الجيش العراقي ... وندري ايضا - مرة اخرى- بأن الامر يحتاج لكثير من الوقفات التحليلية والتفاصيل، والتأرخة الاوسع، لحساسية الموضوع. نقول ندري ذلك، ولكن، وبرغمه دعونا نؤشر لما قد يصلح ان يكون مدخلا / باباً، للتداول والنقاش، على ابسط اشكاله... مع التأكيد على ان المعنيين بكل ما سيأتي ذكره والتطرق اليه، وعنه، هم قيادات الجيش، ونخبه العليا منهم بشكل أخص، وليس الافراد والمراتب، والمنفذين تحت طائلة القانون والعقوبات المعروفة بقسوتها في بلادنا ومنذ عقود، وما برحت تسود:
1- ثمة من يرى وهو مقتنع تمام الاقتناع، بأن جيش العراق الذي تأسس عام 1921 كان بقيادة وطنية / عراقية ... وأخرون يرون بأنها كانت من بقايا العثمانيين، أو تحت اشرافهم على الاقل .
2- وترى العموم بأن الجيش قام بواجباته ومهامه، وقدم خلالها التضحيات الجلى ... مقابل من يرى بأنه كان اداة تنفيذ، وماكنة لسحق الالاف دون ايما حاجة وضرورة، دعوا عنكم الخسائر الاقتصادية، والتداعيات الاجتماعية..وكلا الجانبين: المحب، والكاره لديهما ما يستندان اليه، وعليه، لتثبيت قناعاته.
3- ومن بين ما يشير ويوثق له الكثيرون، قيام جيش العراق ببطولات في مشاركته القومية، ومنها على سبيل المفال لا الحصر: خلال معارك العرب واليهود، في فلسطين خلال الاربعينات الماضية، وخلال حرب 1973 العربية - الاسرائلية.
4- كما يؤشر ويوثق المؤرخون ان لذلك الجيش – ونؤكد قياداته، ونخبه الرفيعة والمسؤولة - انتهاكات وجرائم عديدة على مدى عقود وسنين ومن بينها: قمع الاشوريين عام ،1933 وقبلها تحركات"الرميثة" الشعبية عام 1931.
5- اما "بطولات" جيش العراق، التي يقول بها البعض، في الحرب ضد "متمردي" الشعب الكوردي العراقي لمرات ومرات، وخاصة في عهد البعث الثاني (1968-1991).. فهي، لدى الجانب الاخر حرب عدوانية ترتقي الى" جرائم حرب" لم يشهد لها التاريخ مثيلا.
6- وأذ يتحدث "الموالون" لعظمة جيش العراق في الاطاحة بالملكية في 14 تموز 1958... يرد "المخالفون" بأن ماجرى في ذلك التاريخ كان بدء مآسي العراق اللاحقة، ولربما الى اليوم .
7- وهكذا الحال بالنسبة لاحداث 14 رمضان 1963 ( عروس الثورات) التي نفذتها بعض قيادات جيش العراق... بينما يرى الجانب الاخر بأن تلك "الثورة" ما هي إلا "بغي الانقلابات" .
8- ثم تأتي "القادسية الثانية" عام 1980 ولثمانية اعوام، لتصد العدوان والامتداد الفارسي، المجوسي، بحسب الموالين... وهي – بالمقابل: "عدوان سافر" على جار تاريخي، وكان يمكن تفاديها باقل الخسائر .
9- اما حرب قيادة الجيش العراقي، السياسية والعسكرية، في ام المعارك 1990-1991 فجاءت احترازاً من جهة، ولـ"ضم الفرع الى الاصل" من جهة اخرى .. بينما كانت "غزواً وعدوانا" اشعل واحرق الاخضر واليابس، لدولة عربية جارة ومحبة..
10- ولا ينسى المجادلون في هذا السياق، الدور "الباسل والشجاع" للجيش العراق، ونخبته وقيادته في انهاء " تمرد الغوغاء" في عشر محافظات عراقية عام 1991 ضد النظام "الوطني" ... في حين يرى مجادلون آخرون بأن ما حصل هو قمع لـ "أنتفاضة شعبية " قام بها "مظلومون مجاهدون" وكادت ان تطيح بـ"الحكم الدكتاتوري" ورأس بلائه، صدام حسين.
-------------------------------------
...أخيراً، وفي عُجالة كما هي التنويهات اعلاه، هل من المناسب، والمشروع، ان يصار الى اعتماد واقرار يوم جديد آخر، للجيش العراقي الجديد، والذي لا خلاف - الى الان على الاقل- بأنه أنطلق، ويستمر، معمداً بالتضحيات الاغلى، دفاعاته عن الوطن والامة، ضد تنظيم "داعش" وفلوله، واتباعه، ومؤيديه من الملثمين والمسفرين، على حد سواء.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,522,850,282
- شهادات ووقائع على ضفاف الذكريات - 12 // محطات دبلوماسية وسيا ...
- باستعارة من قصيد الجواهري الخالد : برقيات سياسية، وغيرها، بم ...
- شهادات ووقائع من ضفاف الذكريات – القسم الحادي عشر - // شهداء ...
- شهادات ووقائع من ضفاف الذكريات / القسم العاشر / مثقفون واعلا ...
- شهادات ووقائع من ضفاف الذكريات / القسم التاسع // عن العراق ا ...
- رواء الجصاني: تأملات وتساؤلات حول بعض حالنا اليوم (القسم الخ ...
- شهادات ووقائع من ضفاف الذكريات / 8 تأرخة... وتوثيق، ومحببات، ...
- شهادات ووقائع من ضفاف الذكريات -7- /// في دروب السياسة، وميا ...
- شهادات ووقائع، من ضفاف الذكريات // -6 - في رحاب الثقافة والم ...
- شهادات ووقائع من ضفاف الذكريات - 5- خمسة عقود مع الجواهري // ...
- شهادات ووقائع من ضفاف الذكريات -4- //// في عواصم ومدن العالم
- شهادات ووقائع من ضفاف الذكريات - 4 - // في عواصم ومدن العالم ...
- شهادات ووقائع من ضفاف الذكريات -3 // نساء ونساء في رحاب الذا ...
- رواء الجصاني : تأملات وتساؤلات في بعض حالنا اليوم – القسم ال ...
- شهادات ووقائع على ضفاف الذكريات - 2 // ربع قرن في حركة طلابي ...
- شهادات وقائع على ضفاف الذكريات -1 // بين الصحافة والثقافة... ...
- ملاحظات وقراءات وانطباعات... حول -وصفي طاهر.. رجل من العراق-
- رواء الجصاني : تأملات وتساؤلات في بعض حالنا اليوم – القسم ال ...
- جرى ذلك قبل خمسة وأربعين عاماً (2/2) // الجواهري في حديث خاص ...
- جرى ذلك قبل خمسة وأربعين عاماً // الجواهري في حديث خاص لسامي ...


المزيد.....




- مسؤول إيراني: إطلاق سراح ناقلة النفط البريطانية قريبا
- وزير الخارجية الأمريكي: مهمتنا هي -تجنب الحرب- مع إيران وقوا ...
- الحرس الثوري الإيراني: سنتبنى استراتيجية هجومية إذا ارتكبت ض ...
- تحويل مسار رحلتين من مطار دبي الدولي بعد الاشتباه في وجود طا ...
- بعد إيغل أزور وإكس أل.. شبح الإفلاس يهدد توماس كوك أقدم متع ...
- شاهد: إيران تستعرض قوتها العسكرية استعدادا لأي مواجهة عسكرية ...
- تحويل مسار رحلتين من مطار دبي الدولي بعد الاشتباه في وجود طا ...
- بعد إيغل أزور وإكس أل.. شبح الإفلاس يهدد توماس كوك أقدم متع ...
- شاهد: إيران تستعرض قوتها العسكرية استعدادا لأي مواجهة عسكرية ...
- بعد اشتباكات دامت ساعات.. قوات الوفاق تتقدم لمواقع جديدة جنو ...


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - رواء الجصاني - 76/ مواقف حول السادس من كانون الثاني، يوم الجيش العراقي