أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زاهر بولس - الحريّة وسيرورة النقد والنقض: رسالة إلى جديد الوهم














المزيد.....

الحريّة وسيرورة النقد والنقض: رسالة إلى جديد الوهم


زاهر بولس

الحوار المتمدن-العدد: 5393 - 2017 / 1 / 5 - 21:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الحريّة تبدأ بحريّة التفكير وعدم الانصياع كقطيع خلف القديم دون فحص ونقد وتفكير.

ويتلو حريّة التفكير، حريّة التمرّد وممارسة القناعات، دون هيمنة توجيه القديم.

ويدخل ضمن حريّة التفكير والممارسة، حريّة انتقاء بعض القديم او كلّه وعدم نفيه وإقصائه بعد سيرورة النقد، ودون هذه الحريّة تسقط الحريّات.

الجديد لا يعلو على القديم لمجرد جديده الزمني، وأحيانا يعلو القديم على الجديد بمضامينه.

أيها القديم المتوهّم بحداثته، لقد كان معك كل الوقت لتُقنع الجديد، من خلال تشكيله وبلورة وعيه ووعي جيله، فما حاجتك الآن لممارسة الهيمنة بغير حق!

لقد عَلّمتَ ما علّمتَ، وأَفهَمتَ ما أَفهَمنتَ، ولَقّنتَ ما لَقّنتَ، فاترك هذا العصفور لأجوائه دون رسائل الهيمنة، وليختر ما يشا. واترك رسائل هيمنة فرض الحريّة، كما تراها انت، فهنالك جيل صاعد يختار وحده معاني حريّته، يمارسها تفاعليّا مع نشأته وعلمه وحواره وبيئته والسياقات الثقافية العالمية.

أن تفرد جناحي عصفورك (بعدما نما ريشه) بالقوّة، ثمّ ترميه إلى الفضاء بالاتجاه الذي تريده، بالقوّة، وتضع في منقاره مقولة أنه حرّ، لا تجعل منه سوى عبدًا لقديمك الذي حسبته جديدًا! ومكبّلا بقيود ما اعتقدته حرّيتك! حيث لكل جديد مفهومه التفاعلي للحريّة يختلف بمضامينه عن مفهومك. أو أكثر من ذلك: حريّة الجديد معناها التخلّص من تعريفاتك ومفاهيمك ومضامينك لذات المُسمّى.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,711,459,207
- الوعي وثنائية القيادة والمصالح
- كُنْه قابليّة جدليّة
- للزُعَيِّم مُخَيْخٌ مِنْ قَصَبْ
- زُعَيِّم
- بيان مجموعة جدل: البلدة القديمة الناصرة فلسطين
- خاتم نسل الشياطينِ.. تظنّيني!
- موقف مجموعة جدل من قضيّة إدخال شركة تطوير(!) عكا الى مدينة ا ...
- عنقاء الورق
- جدل: إقرأ.. وكل عام ومدارسنا بخير
- بيان مجموعة -جدل- حول البيان الذي اصدره مائة بروفيسور فلسطين ...
- مُناجاة
- بكيتُ.. كما تذوب الشموع
- يآمين: انتهى الحُلم فقُم/ قصيدة رثاء لأمين دراوشة
- أبكيتني يا أمين
- دَيْسَقُ العشق
- وامق الحجارة
- اللاهوت المسيحي ممزّق
- دفء الشفاه
- بيان مجموعة -جدل- الفلسطينية حول تسمية الأماكن في الناصرة وب ...
- مليكَة النحل


المزيد.....




- القوات الأمريكية تكشف عن -اصطدام وشيك- مع دورية روسية في سور ...
- قوات تركية تستهدف مواقع للجيش السوري في إدلب
- تصنيف القتلة -الجنسيين- وفق مؤشرات خاصة
- طائرة -درون- ترصد من الجو الدمار في مدينة أريحا السورية
- الجيش السوري يحبط هجوما كبيرا نفذته مجموعات مسلحة شمال غرب س ...
- ميركل وماكرون يؤكدان لبوتين استعدادهما لعقد لقاء مشترك مع أر ...
- شاهد: بوتين في كل مكان في روسيا
- شاهد: لوحة جدارية في روما تضامنا مع الطالب باتريك جورج زكي ا ...
- فيروس كورونا: كيف تتسبب تسمية الأمراض في مشاكل دبلوماسية بين ...
- شاهد: لوحة جدارية في روما تضامنا مع الطالب باتريك جورج زكي ا ...


المزيد.....

- الاحتجاجات التشرينية في العراق: احتضار القديم واستعصاء الجدي ... / فارس كمال نظمي
- الليبرالية و الواقع العربي و إشكالية التحول الديمقراطي في ال ... / رياض طه شمسان
- غربة في احضان الوطن / عاصف حميد رجب
- هل تسقط حضارة غزو الفضاء بالارهاب ؟ / صلاح الدين محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زاهر بولس - الحريّة وسيرورة النقد والنقض: رسالة إلى جديد الوهم