أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عادل صوما - نوعية الحجاب الذي خلعته راضية سليمان














المزيد.....

نوعية الحجاب الذي خلعته راضية سليمان


عادل صوما
الحوار المتمدن-العدد: 5392 - 2017 / 1 / 4 - 09:46
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لامرأة سورية من مدينة الرقة، خلعت النقاب تعبيراً عن سخطها لقمع تنظيم داعش الذي فرضه على نساء المدينة، وقالت راضية سليمان وهي تخلع النقاب ثم الحجاب الكامل امام عدسة هاتف محمول بينما النسوة حولها يزلغطن: هذا لباس مزيف. بعد أن صار إجبارياً وبالقوة، أصبح لباساً مكروهاً ولا أريده. قبل ذلك كنا نضعه بإرادتنا ولكن عندما أصبح بالقوة وعلى طريقة داعش أصبحت أكرهه.
أكدت راضية سليمان التي تعيش حالياً في أحد مخيمات اللاجئين السوريين بمنطقة البقاع اللبنانية إنها تكره التنظيم الإرهابي، وقالت: عندما دخل داعش على الرقة كنا نظنه شيئاً جيداً ولكنه بعد ذلك بدأ فرض أوامره على نساء الرقة، وأجبرهن على ارتداء النقاب وتغطية رؤوسهن ووجوههن في الأماكن العامة، ومن ثم أجبر النساء على الزواج من مقاتلين أجانب.
القراءة الجنائية
القراءة الجنائية، لأن القراءة الدينية أو السياسية لا تجدي، لما قالته راضية سليمان تُظهر بوضوح شديد ما تفعله الدول الدينية بالانسان، فهي تتدعي انها جاءت بالعدل والحق والطهارة ثم لا يلبث الناس ان يكتشفوا الوقائع المُرة.
راضية سليمان كانت تعيش في بيئة ترتدي نساؤها ما يستر شعورهن، وهي بشكل عام بيئة القرى في العالم العربي، لكن مع قيام الدولة الاسلامية على الاراضي التي غُيبت عنها الدول فُرض الحجاب تمهيدا لنشر حجاب العقل على المرأة والرجل معا، وبدأوا استرقاق المرأة تحت بصر وسمع الرجل الخانع العاطل عن العمل تمهيدا لمواقعتها (لاحظ التعبير الصحرواي المقرف وكأن المرأة دابة يعلوها الرجل) بواسطة مقاتلين اجانب، أو بيعها في سوق النخاسة لمن يدفع أكثر، أو تقديمها كجائزة للفائزين في مسابقات شهر رمضان الدينية، أو رجمها بتهمة الزنا إذا لم تخضع لما يريدوا.
يرحب الناس البسطاء بقيام الدولة الدينية عادة بسبب الوازع الديني، لكنهم يدركون بعد ذلك انهم في مواجهة حكام قساة متعطشين إلى تفخيخ النفوس وسفك الدماء ومواقعة النساء وسرقة املاك الناس والاعتداء على هيبة الدول ومؤسساتها ومحاكمها والحض على كراهية الجيوش النظامية وبيع صكوك الغفران وقطع اطراف صغار اللصوص الذين لا حول ولا قوة لهم، ويتم كل ذلك باسم الله وبرعاية منه حسب زعمهم.
مغزى رديء
نوعية الحجاب الذي خلعته راضية سليمان مغزاه رديء، فهو حجاب ترهيبي اولا واخيرا لأن نسبة التحرش الجنسي في كل الدول التي رفعت شعار تطبيق الشريعة وفرضت الزي الموَحد زادت فيها نسبة التحرش بالنساء، ناهيك عن الاعتداء الجنسي على الاطفال الذي بدأت تشكو منه علانية دول مثل تونس والمغرب، ما ينفي السبب الاخلاقي الذي فُرض الحجاب من اجله، ولم يؤد حتى إلى خفض نسبة الفساد الذي استشرى في إيران، وبدأت المظاهرات في مصر تطالب باجتثاثه من المؤسسات بعد تمّكن التعاليم الدينية المزيفة في قلوب الناس.
حجاب ترهيبي يُفرض على المرأة تمهيدا لاسترقاقها أو استخدامها في عمليات إنتحارية باسم الجهاد، ومن لا تلتزم به تعتبر فاجرة ولا ترتقي في الوظائف إذا حصلت عليها، ولا تُجاز لنيل الماجستير أو الدكتوراه، ولا يتقدم احد لطلب يدها سوى بعض المهاجرين إلى دول الغرب، ولا تُزار في الاعياد والمناسبات بعد زواجها من رجل غير ملتح. هذا ما عبرّت عنه ببساطة شديدة إمرأة ريفية هي راضية سليمان "أصبح لباساً مكروهاً ولا أريده".
كان سكان الشرق الاوسط يطلقون على المهاجرين من المنطقة إلى دول الغرب "المتفرنجون"، وأصل الكلمة والفعل "يتفرنج"من "الفرنجة" التي اطلقوها على مقاتلي الحملات الصليبية، لكنها اتخذت معنى آخر في ما بعد هو تشبه الشرق اوسطيين بأهل الغرب بعد استيطانهم.
الخلافة المستحيلة
كان المسلم يندمج في الثقافات التي يهاجر إليها ويصعب ان تميزه في الشارع، ثم اصبح الحجاب النسائي والزي الافغاني واللحية التمييز الاول للعائلة المسلمة في الغرب منذ حوالي ثلاثين سنة، وبعده صار الانتماء الديني وليس السياسي هو التمييز الثاني والأخطر، فالمسلم في فرنسا يقول انه مسلم وليس فرنسيا ويقول عن المجتمع، الذي أواه من مساوىء بلاده الاصلية التي هاجر بسببها، في حديثه "هم" وليس "نحن"، والامر ينطبق على معظم المسلمين في الدول كافة، الذين نسوا بالتلقين والترديد وراء أئمة مساجد مؤدلجة ان الانتماء الديني بين الانسان وربه، ويستحيل ان يكون بين الانسان والدولة سوى بسبب الامل في قيام خلافة إسلامية تضم كل العالم تحت لوائها.
إمبراطورية دينية مستحيلة التنفيذ سيدفع كل سكان الكوكب ثمن إزالتها حتى يصل باقي الاحياء إلى ميثاق تعايش مكتوب بدم عشرات الالوف، فزمن الامبراطوريات بكل اشكالها ذهب إلى غير رجعة، وما هو موجود سيُزال ايضا، والامبراطورية الوحيدة التي ستبقى الامبراطورية الرقمية وهي الوحيدة التي يمكن ان تجمع ثقافات الانسان والدول كافة تحت لوائها.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الجن حقيقة دينية ومشكلة قانونية
- السرقة والاقتباس الادبي والفني
- -الجمهور- بين عصر انفتاح وزمن توَّحد
- من الذي يسيء للذات الإلهية والانسانية؟
- السرقة الادبية والفنية تعد جزءا حيا من الثقافة (3)
- السرقة الادبية والفنية تعد جزءا حيا من الثقافة (2)
- السرقة الادبية والفنية تعد جزءا حيا من الثقافة (1)
- الذات الإلهية لم تطلب من احد الدفاع عنها
- الاغتيال العقائدي والاغتيال السياسي
- الهوية وقانون الحريات والعلمانية
- المواطنة المتساوية وانفصام الشخصية
- البوركيني وثقافة الملابس
- عالم كيمياء وفقيه كلام
- البابا فرنسيس يؤسس اخلاقيات تخالف الموروثات الابراهيمية
- أتنادون باالخلافة وتبخلون على خليفة رسولكم بجزيرتين؟!
- في معضلة تهنئة أهل الكتاب بأعيادهم
- يعيش يعيش حكم المرشد
- هل أفلست الاديان شكلا ومضمونا؟
- افراط البطش الذي يتجاهل القرآن والاحاديث
- تعدي مؤسسة على صلاحيات الله المطلقة


المزيد.....




- تجارة سلفية تحت عباءة... الدين
- أطفال يهود اليمن... عود على بدء السجال
- التحقيق مع كاتب سعودي يشكو من كثرة المساجد وينتقد -إزعاج الأ ...
- بالفيديو.. إحالة كاتب سعودي للتحقيق طالب بتقليص عدد المساجد ...
- جماعة بوكوحرام تشن هجوما على مدرسة للبنات
- جماعة بوكوحرام تشن هجوما على مدرسة للبنات
- -بوكو حرام- تشن هجوما على مدرسة للبنات في نيجيريا
- نيجيريا تدين 205 مشتبه بهم من بوكو حرام
- التحقيق مع كاتب سعودي طالب بتقليص عدد المساجد
- التحقيق مع كاتب سعودي طالب بتقليص عدد المساجد


المزيد.....

- المتأسلمون بين نظرية المؤامرة والشوفينية / ياسين المصري
- سوسيولوجية الأماكن الدينية بين البنية المزدوجة والوظيفة الضا ... / وديع جعواني
- وجة نظر في البحث عن ثقافة التنوير والحداثة / ياسين المصري
- إستراتيجية الإسلام في مواجهة تحدي الحداثة كلود جيفري ترجمة ح ... / حنان قصبي
- سورة الفاتحة: هل هي مدخَل شعائري لصلاة الجَماعة؟ (2) / ناصر بن رجب
- مقدمة في نشوء الاسلام (2) / سامي فريد
- تأملات في ألوجود وألدين - ألجزء ألأول / كامل علي
- أسلمة أردوغان للشعب التركي واختلاط المفاهيم في الممارسة السي ... / محمد الحنفي
- سورة الفاتحة: هل هي مدخَل شعائري لصلاة الجَماعة؟ (1) / ناصر بن رجب
- لم يرفض الثوريون التحالف مع الاخوان المسلمين ؟ / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عادل صوما - نوعية الحجاب الذي خلعته راضية سليمان