أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هاشم القريشي - رساله الى السيد رئيس الوزراء العراقي السيد العبادي














المزيد.....

رساله الى السيد رئيس الوزراء العراقي السيد العبادي


هاشم القريشي
الحوار المتمدن-العدد: 5391 - 2017 / 1 / 3 - 11:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


رسالـه الى السيد رئيس الوزراء العراقي السيد العبادي

باد ذي بدء لابد من الأثناء على جهودكم المحبوسه أصلاًمن كل القوى المحيطه بسيادتم ً
أولها من أوصلوكم الى المنصب وثانياً عدد وبلا حرج
من كل القوى السياـيه المتحده صورياً بما سمى العمليه السياسيه والذين يتباكون على حب الوطن
والتفاني بخدمة الشعب العراقي المسلوب الأراده العائش اكثر من ثلثه في القمامه ويعتاش على بقايا
الأطعمه الفاسـده وأنتم أعلم بكل مايجري وتعلم كذلك قول أمير المؤمنين حامل سيف العدل علي أبن
أبي طاليرض الله عنه
, تعلم بقوله ليس بمسلم من نام شبعاناً وجاره جائع وهويعلم ومع الأسف الشديد واعتذاري

الشديد أنت تعلم وكل النواب والوزراءوكل النواب والرئاسات جميعها وكل المرجعيات السـاده وا لشيوخ
, وأنت تعلم وكل المعنين يعلمون من يقوم بالتفجيرات وقتل الأبرياء من المواطنين والذين تظهرون على
على شاشات التلفزه وأجهزة الأعلام الأخرى .في حزن والتباكي على ضحاياكم غالبية التفجيرات
الحاليه هي من ضمن الصراعات هي كنتيجه لفشل سياستكم مع الأسف قله ممن يريدون الأصلاح
السياسي .نهب المال العام.الحقيقه هي لابمكن لهذه المليشات ولن تتجرء عن الافصاح عنجرمهم, خومهم من
الرأي العام أنت تعلم أن معظم الهجمات التي حدت وستحدث هي من ضمن الصراع السياسي بالخفي
وخوفاً على المصالح التي يحصلون عليها من قوت الشعب مثلاً الحصه التموينيه مشفوطه وحزبكم
هو المتورط بالسرقه للحصه التموينيه . اتحداك أن تعلن للجمهور عن مصروفاتكم كدوله تحترم
نفسها لأن تصنيف العراق كما يعلم الجميع والشعب العراقي كما يقال --*- العراقي يقري الممحي
والمكشوف والكل بعلم من هم الحراميه وأنت تعلم والقضاء الذي سيستموه
يعلمون والغاليبيه وحتو الغلابه لاتضنتون أنهم لايفهموأ؟؟؟ , السا كت عن شيطان
أخرس..!!!يعلم
ومن سرق المليارات يعلم وتقدر بترليون دولار أمريكي خلال العشرة سنوات المنصرمه ,
فأين تختفون عندما
ينفذ صبر الغلابه والمحرومين ... ويصرخ أحد المرجعيات ا لشــجاع وهويحمل صوت الشعب
ويصرخ الى الشارع اين خميني العراق أين جيفارا العراق وتعلو صيحته يا ايها المحرومين
الى الشارع ويكفي !!! وأعتقد كلهم موجودين , ينتظرون غضب الشعب واستعداده للموت
أنما للصبر حدود . أنا اليوم.. أرى ستعود شعارات 14تموز وين تروح والحبال موجده
أتقدم لكم هذه النصيحه الحلوه
من صديق عليكم وعلى سمعتكم وسمعة عائلتكم لأنك أبن عائله شريفه , فلا تلوث سمعتها , وأعتقـد مالديكم
, من مليارات كافيه لأن تعيش وعائلتكم وأحفاد أحفادكم والى اليوم العظيم تعيـشــون عيشــــه مبحبحــه
وتعلم بقول الأمام العادل قوله .. لوكا ن الجوع رجلاً لقتلـه ... وقول الرسول العظيم . خير الناس من.
نفع الناس والمسلم من سـلم الناس من لســانه ويده وأنتم من سـلب أموال وممتلكات المســيحي والصابئه
وحتى سلبتم أموال المعارضين والأزيديه بأعتبارهم كفار تبكون على الحسين وتذرفوا دموع التماســح
. وانت تعلم وكل الجهله بأن الحسين جـدي وجد كل الطيبين من مختلف الأديان بأنه
خرج ,وأفراد عائلته الى الموت وهو يصرخ أذا ىكان الأسلام لايستقم الأبقتلي فيا رماح وسبوف خذيني. .
. وأنت تعلم في الغرب المسؤول يستقيل بكل شجاعه تاركاً الطريق لغيره خرج الحسين مع
عائلته لأعلاء كلمة الحق والعدل وأعلاء كلمة الدين والســــير على نهج جده وأبيــه. وعلى من أسـتلم
السلطه بالنفاق والحيله . صار الرحيل الى مأواكم الجميل لندن , لتريح نصف ضميركم
الممتلئ بالخطايا والذنخوب وأستقالتكم هي كأي شجاع فشل في المعركه أوحتا لووقعت
كارثه بيئيه كارثه حتى لوكانت رياضيه أنتم فاشلون في المســؤوليه وفي
أمان البلد وتقديم كل الخدمات العامه منها الطبيه والبيئيه وأعداد وجها لبغــداد الجميله
عاصمة الرشيد خذ مثلاً ماء الشرب تستوردوه من الكويت والسعوديه فيا للكارثه دجله والفرات

والزاب الأعلى والزاب الأسفل وديالى هذه الروافد تصلحوها وتعيدوا الأمل للعراق ، يقف على رجليه

ا وأتخذ قرارك الشجاع قرارااشــجعان عندما يفشل أو يخسـرفي معركه سياسيه كانتأم عسكريه والتاريخ مليئ باأمثال أورياضيه وحتى لوكانت رياضيه فالرجاء
الرجاء فكر جيداً لأن الوقت يهرول لمصيركم فهل تتخذ القرار وتحل البرلمان السئ ومن ثم
تستقيل لأن الوقت يهروا مسرعاً وعندها لاينفع الندم وعظ الأصابع







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,051,573,515
- سوريا بعد تحرير حلب
- بيان سياسي بمناسبة تحرير حلب
- قبلات الى حلب والموصل
- فشل وأنهيار كل المخططات الأمريكي - سعوديه
- صراع المجانين .. الصراع العراقي التركي
- في سوريا هدنه دائمه ...أم مهله لقوى الأرهاب
- مخططات أمريكيه معيقه للحل السياسي السوري
- أردوغان واللعبه المفضوحه
- الأنقلاب الأردوغاني
- من يقرع طبول الحرب النوويه
- رساله الى الأمين العام للأمم المتحده وأعظاء مجلس الأمن الدول ...
- مأساة الكراده الجريمه العاريه
- تفجيرات الكراده بداية نهاية السلطه في بغداد
- تصريح لمسؤول سياسي
- التغير المنتظر في العراق
- الخطط الأمريكيه المبهمه
- العبادي في مزبلة التاريخ
- مأسات قرية شفته
- جيتك بجيش
- جيش الجياع


المزيد.....




- قانون تحديد شروط تشغيل عاملات المنازل في المغرب.. ما إمكانية ...
- فنلندا تستدعي السفير الروسي بسبب تشويش على نظام تحديد المواق ...
- شاهد.. العثور على غواصة أرجنتينية فُقدت قبل عام
- شاهد.. العثور على غواصة أرجنتينية فُقدت قبل عام
- العتبة الانتخابية بتونس.. بين متخوف ومستبشر
- يوروآسيا: النظام السعودي بوضع متأزم وحقبة اتخاذ القرارات توا ...
- حرائق كاليفورنيا.. ضحايا بالعشرات ومئات المفقودين
- صحف تركية: طريق محمد بن سلمان وصل نهايته
- الاتحاد الاوربي يعلن دعمه لموقف العراق ازاء العقوبات الامريك ...
- دولة القانون يؤكد حسم عبد المهدي 70% من الوزارات المتبقية


المزيد.....

- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي
- سقوط الوهم / بير رستم
- المنظومة التعليمية فى مصر التحديات والبدائل / كريمة الحفناوى
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هاشم القريشي - رساله الى السيد رئيس الوزراء العراقي السيد العبادي