أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - رامي الغف - عام رحل وآخر قادم !!!















المزيد.....

عام رحل وآخر قادم !!!


رامي الغف
الحوار المتمدن-العدد: 5390 - 2017 / 1 / 2 - 22:37
المحور: القضية الفلسطينية
    


انقضي عام وأستقبل قادم جديد ، في مساحة ضيقة حصرت آمالنا وتطلعاتنا في فرح وسعادة وعيش رغيد ، يرمم ما مضى من تراجع مستمر طبعت فيه من الخيبات والفشل الحمل الكثير ، ومرارة فمشاكل لم تحل بعد ومعاناة لم تزل ، وانقسام موجود ، واتهامات ومناكفات طاغية بالمشهد الفلسطيني ، وفي الطرف الآخر من العالم تضاء الشوارع والميادين بمصابيح الزينة ، ويحتفل المواطنون بالعام الجديد كمناسبة دينية وتاريخية واجتماعية ترفيهية تقرب البعيد وتلم الشمل.

في كل عام جديد نحلم كشعب فلسطيني بعالم بعيد عن الواقع ، لما حشرنا به الزمن في زاوية صعبة جعله وهم وبعيد عن الفهم والإدراك ، خاصة ما تشهده الساحة الداخلية من منعطفات يمارس فيها البعض اعمال تلحق بالوطن وشعبه افدح الخسائر ، وفي مواجهة أعوام مرت ، صفعتنا بقسوة بلغت خطورتها تدمير البشر والحجر والشجر والأموال والممتلكات.

في كل عام يحتفل العالم بتوديع عام واستقبال عام جديد ، وتعيش شعوب العالم حتى الصباح الباكر وهي تحتفل في الشوارع والمنتزهات والحدائق والمرافق السياحية الاخرى ، إلا نحن في الوطن الفلسطيني ، فالهموم والشجون والأحزان والويلات ترافق شعبنا المظلوم ، وما يمضي عام ويأتي عام جديد ، إلا وشعبنا يأمل بالفرج والخلاص والعيش بأمن واستقرار وأمان وتحقيق الرفاه الاجتماعي ، فالأمنيات والطموحات امر مشروع وأسلوب حضاري للتطور والتواصل ، وأما التشاؤم والنظرة السوداوية للأشياء تعرقل كل مشروع تطوري وتحضري ، لكن ألا يتحول الطموح الى جموح والآمال الى امنيات خيالية بعيدة عن مؤشرات الواقع ونبض الحقيقة ، وهذا العام يختلف عن بقية اعوام فلسطين ، لاعتبارات عديدة اهمها انه سيشهد بإذن الله ميلاد الدولة الفلسطينية المستقلة ، وسط تحديات محلية وإقليمية ودولية ورهانات خطيرة يمكن ان تترك اثارها على المستقبل الفلسطيني ، وتثبيت المعادلة السياسية الجديدة له.

عام 2017 ينبغي ان يكون مميزاً بكل الاعتبارات والحيثيات ، ولابد ان يكون عام الوحدة الوطنية والشراكة والحكم الرشيد والاعمار والاستقرار والازدهار والتنمية والاعتراف الدولي لقضيتنا وثوابتنا ووطننا ، خاصة ان مؤتمر باريس الدولي ، والذي سيحشد العديد من دول العالم لتثبيت ميلاد الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف ، وفتح الآفاق والتفاهمات الاقليمية والدولية والعربية والإسلامية مع دولة فلسطين ، وعمل تجذير وتجسير للعلاقات مع المحيط العالمي والأوروبي والأسيوي والإفريقي والأمريكي والعربي.

وهنا لا نريد التفريط بالتفاؤل والأمل لهذا العام ، ولكننا لا نريد كذلك التقليل من هذه الامال وتكريس التشاؤم والمخاوف من القادم السياسي والدبلوماسي في دولة فلسطين ، فشعبنا يعي مسؤوليته في الحفاظ على المعادلة السياسية والوطنية ، ومن مخاطر محتملة يسعى اليها الاخرون لضرب وإجهاض مشروعنا الوطني الفلسطيني ، وان نسعى للمشاركة الفاعلة في الانتخابات القادمة باعتبارها الفيصل الواقعي بين من يريد فلسطين المستقرة المستقلة والمتحررة والمتحضرة وبين فلسطين الظلامية والاستبدادية والديكتاتورية ، ولا خيار بين هذين الاتجاهين ولا مجال للوقوف على التل لأنه لا يسلم من مخاطر المرحلة القادمة احد.

لقد جاء العام الجديد بما حمله من إنجازات وطنية تكللت بنهايته بعدم مشروعيه الاستيطان الإسرائيلي على الاراضي الفلسطينية من قبل مجلس الامن الدولي والاعتراف من العديد من الدول باستقلالية دولة فلسطين ، بما يفتح الآفاق لنسج علاقات دولية وفتح صفحة جديدة مع العديد من دول العالم وبأيدي وأفكار فلسطينية بحته ، بعيدا عن تدخلات بعض القوى الخارجية.

وان كان من فرصة لاستغلال مناسبة هذا العام ، فلابد من حوار وطني شامل ، حول كافة الملفات ، والإنجازات الوطنية التي تكللت بوقوف كل الدول إلى جانب الحق الفلسطيني في التحول نحو السيادة والاستقلال والشعور بالمسؤولية الوطنية الكبيرة ، والعمل كذلك بنضوج وتحول نحو القيادة الوطنية الموحدة الخالصة وتصفية الخلافات ، وتوزيع الأدوار الوطنية والعمل من داخل قبة المجلس التشريعي لتقويم كل المراحل السابقة واللاحقة ، بعيدا عن الخلاف والاختلاف الظاهر للجميع ، والاستجابة لتطلعات شعبنا والمطالبة بتوفير الأجواء الايجابية المناسبة بالعيش الكريم والأمن والبناء والإعمار وإزالة المشاكل المتعلقة بملف الخدمات.

في هذا العام نأمل أن تدفعنا بلا تفكير للدخول الى طاولة حوار المجلس الوطني الفلسطيني الذي دعا إليه رئيس المجلس الاخ ابو الاديب لكافة قوانا وفصائلنا وأحزابنا الوطنية والإسلامية والسياسية من المشاركة في جلسات المجلس قريبا ، بصفاء ونقاء ينزع عنا كل ما علق من آثار المرحلة التي انتهت بنهاية الأعوام الماضية.

في هذا العام نأمل أن ندخل جميعا فصائل وقوى وأحزاب وجبهات وكتل برلمانية وشخصيات وطنية وسياسية من كافة الأطياف والشرائح والاتجاهات ، بروح القيادة والإرادة السياسية الجادة في إنهاء الخلاف والدافع الوطني الذي يؤسس لحكومة الشراكة والوحدة الوطنية والتفاهم والحكم الرشيد القادرة على النهوض بكافة الملفات امام التحديات الداخلية والخارجية التي تواجه الوطن الفلسطيني في مرحلته الجديدة وعامه الجديد ، بلا شروط أو أحاديث استباقية تتنبأ للحوار دون أدنى سبب الفشل او العراقيل ، ولنترك الخلافات جانبا ولنشعر بالمسؤولية والوقوف جنبا الى جنب ويد بيد من اجل فلسطين كل فلسطين ، ولنعمل سويا لبناء الوطن الفلسطيني الجديد والنظر الى الامام وترك الماضي لنجعل من عام 2017 عام بناء وخير وسعادة.

في هذا العام نأمل ان يكون عام العمل والنوايا الصادقة بإنهاء الانقسام وإتمام المصالحة ونهاية الالام وبداية الامال للوطن الفلسطيني الجديد ، عله يكون بلسماً ناعماً لجراحات شعبنا ، التي تكبدها طوال السنين الثمانية الماضية ، ولسان حال أي مواطن يقول بقدوم هذا العام ، اللهم سهل صعوبته ، وأحسن لنا في أيامه ، وأجعله عام خير على دولة فلسطين وشعبها ، وخلصنا من حزننا وألمنا ، وما يزعجنا في هذا العام ، يا ربِ وارنا الخير والمودة بين مكونات شعبنا ، وقرب البعيد وأرجع المغترب واللاجئ وأرحم الفقراء والمساكين والجرحى والمعاقين والعمال والفلاحين والخريجين والنازحين ، وكل من عانى لأنه فلسطيني ، اللهم ولا تفرق بين حبيب وصديق وأخ ورفيق وكفاح درب ونضال ، وأبعد عن جميع المواطنين السوء وأصحاب السوء والمصالح الفئوية الضيقة ، الّلهم حقّق النصر المؤزّر لفلسطين على يد أحرارنا وشرفائنا وأبطالنا وثوارنا ، وانزل شآبيب رحمتك على الوطن الفلسطيني وعلى شعبه العظيم ، وسهّل عودة الأسرى الى ديارهم ، وارحم شهداءنا الابرار ومنّ على جرحانا البواسل بالشفاء وعلى مرضانا بالصحة والعافية ، آمّين يا رب العالمين.

وكلُّ عامٍ وفلسطين بخير ، وكلُّ عامٍ والفلسطينيين بخير.

آخر الكلام / نتمنى أن يكون عام 2017 عام الدولة الفلسطينية وعام الأمن والسلام والوئام والازدهار والتنمية والنماء لشعبنا ووطننا بمستقبل مشرق ومزهر.

*إعلامي وباحث سياسي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الإنهيار الإسرائيلي والإستقلال الفلسطيني !!!
- هل حان الوقت لكي تتخلى أمريكا عن إسرائيل؟
- فلسطين والفلسطينيون ينتصرون !!!
- لنضع أيدينا على الجرح ونشكل حكومة وحدة وطنية !!!
- مطلوب تأسيس مرحلة فلسطينية جديدة أساسها الشراكة والثقة المتب ...
- ليكن عام 2017 عاما لإقامة دولة فلسطينة مستقلة !!!
- إليكم يا والديٌ الشهداء !!
- معا وسويا لبناء الوطن الفلسطيني!!!
- الشهيد ياسر عرفات، جهاد وشهادة ومشروع!!!
- متبنيات حركة فتح اتجاه الوطن والمواطن!!!
- إمنحوا الشباب حقَّهم!!!
- الانفتاح على الجماهير سر نجاح العملية الديمقراطية!!!
- الانتخابات ورسم الواقع الديمقراطي في فلسطين!!!
- كيف نبني دولة قوية عصرية مستقرة؟
- ابو علي شاهين جذور نخيل فلسطينية لا تذبل!!!
- أنقذوا فتح !!!
- جرح الإنسانية الأكبر!!!
- ليشكل مجلس إنقاذ فلسطيني أعلى ؟؟؟
- صوتكم وأقلامكم هما سلاحكم !!!
- خريجين على قارعه الطريق!!!


المزيد.....




- إعصار لان يضرب اليابان.. شاهد الدمار
- أمير الكويت: الأزمة الخليجية قد تتفاقم والتاريخ لن يغفر انهي ...
- أمير الكويت محذرا من انهيار مجلس التعاون الخليجي: الأجيال لن ...
- الرموز التعبيرية بآيفون إكس تضع آبل أمام القضاء
- أحمد قذاف الدم: القذافي كان ينام في فندق 1000 نجمة!
- حاكم دبي يرصد مليون دولار لأفضل مبرمج عربي
- فرنسا تبحث مبيعات طائرات رافال جديدة مع مصر
- مسلمو كيبيك ينتقدون قانون حظر تغطية الوجه في الإقليم
- رسمة ترامب تباع في مزاد ب 16 ألف دولار
- مجموعات حقوقية :يجب الإفراج عن إبراهيم متولي فورًا والتوقف ع ...


المزيد.....

- ملامح التحول والتغير في البنية الاجتماعية في الضفة الغربية و ... / غازي الصوراني
- كتاب التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في المجتمع الفلس ... / غازي الصوراني
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في المجتمع الفلسطيني / غازي الصوراني
- مخيم شاتيلا : الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم
- الصديقان العزيزان أ.د ناجي صادق شراب و أ.د أسامة محمد أبو نح ... / غازي الصوراني
- نقد الصهيونية / عبد الرحمان النوضة
- هزيمة حزيران 1967 وتطوّر حركة المقاومة الفلسطينية / ماهر الشريف
- لا… إسرائيل ليست ديمقراطية / إيلان بابيه
- في الذكرى الخامسة والثلاثين لتأسيس حزب الشعب الفلسطيني / نعيم ناصر
- لماذا كان الفشل حصيلة صراعنا، على مدى خمسين عام، مع الاحتلال ... / نعيم الأشهب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - رامي الغف - عام رحل وآخر قادم !!!