أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صباح ابراهيم - الجهاد المسلح في الاسلام وشروط الغزو














المزيد.....

الجهاد المسلح في الاسلام وشروط الغزو


صباح ابراهيم
الحوار المتمدن-العدد: 5389 - 2017 / 1 / 1 - 16:36
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الجهاد فرض على المسلمين ، واقدس انواع الجهاد في الاسلام هو الجهاد في سبيل الدفاع عن الهث بالسيف و الغزو ، والغاية الحقيقية من وراء الغزوات تحت مسمى الجهاد ليس هو نشر الاسلام في ربوع البلدان والشعوب التي يتم احتلالها و اخضاعها لسيف الاسلام والمسلمين ، بل الغنائم و الاسلاب وسبي النساء و بيع العبيد هي الغاية الاولى عندهم بحجة الدعوة الى الاسلام. لأن بدو الصحراء له مورد للرزق عندهم غير الغزو . بدليل ان اهل الكتاب يتم فرض الجزية عليهم و سلب اموالهم رغم ان القرآن يعتبرهم في بعض نصوصه من المشركين بالله و كفرة ، وقد كفرهم القرآن في عقيدتهم بوضوح حين ذكر [كفر اللذين قالوا ان المسيح هو الله] . واوضح دليل على الاطماع وليس نشر الدين هو ان جيش محمد غزا يهود بني قريضة ، وقتل كل ذكورهم البالغين وسبى كل نسائهم وتم توزيعهن على الجند واستولى نبي الاسلام على كل ممتلكاتهم واراضيهم كغنائم ولم يدعهم الى الاسلام .
اما من يرفض دفع الجزية من الشعب المحتل اسلاميا او من يرفض الدخول بالاسلام عنوة او اقتناعا ، فيفرض عليهم القتال والقتل بحد السيف حسب الشرع الاسلامي . وهذا ما فعله خليفة المسلمين ابو بكر البغدادي في اهالي الموصل من المسيحيين حيث هجرهم من ديارهم لرفضهم دفع الجزية والدخول في الاسلام ، و قتل ذكور اليزيدين و سبيى نسائهم بالجملة ، فمنهن من اغتصبت من قبل جنده ومنهن من بيعت بالاسواق علنا لنفس الغرض لكسب الاموال لدولة الخلافة.
اوصى نبي الاسلام محمد احد قادة جيوشه الغازية وهو في طريقه للغزو قائلا : " اذا غلبت عدوك فافرض عليه احد الشروط الثلاث"
1- الدخول في الاسلام سلما .... فيكون لهم ما لنا وعليهم ما علينا .... وان رفضوا .
2- افرض عليهم دفع الجزية و خاصة اهل الكتاب يدفعوها وهم صاغرون .... وان رفضوا .
3- استعن بالله وقاتلهم .
بعد فتح تلك البلدان وغزوها اسلاميا، سيكون كل شعبها، نسائها ، رجالها ، واطفالها غنائم لدى المسلمين ، ممتلكاتهم و اراضيهم و اموالهم ستؤول ملكا لدولة الاسلام ، كما تفعل ما تسمى بدولة الخلافة الاسلامية (داعش) في المناطق التي احتلتها في نينوى بدور وممتلكات المسيحيين المهجرين قسرا من ديارهم و بلداتهم و الايزيديين و الشبك ، وحتى المسلمين الرافضين الانتماء لداعش ومن رفض مبايعة خليفتهم المجرم ابو بكر البغدادي .
هنا يتبادر لنا سؤال جرئ نرجو ان يجيب عليه المسلمون .
ان كانت النقاط الثلاث اعلاه هي شروط يفرضها الجانب الغالب في الحرب، فهل يقبل المسلمون ان يفرض ويطبق عليهم تلك الشروط بصورة معكوسة من قبل الجانب الاخر المنتصر الذي احتل ديارهم وبلدانهم واراضيهم و اخضع شعوبهم الاسلامية تحت سيطرته ؟
هل يقبل المسلمون ان تفرض الجزية عليهم من قبل جيوش اجنبية غازية لبلدانهم ؟
هل يقبل المسلمون ادخالهم بدين غير دين الاسلام بالقوة و تحت تهديد السلاح ؟ الدخول بالدين الجديد اوالموت ذبحا ؟
هل يقبل المسلمون ان تُسبى نسائهم و اطفالهم ويبعن في الاسواق و توزع البنات والنساء لاستمتاع الجنسي على جنود الاحتلال كغنائم ؟
اليست تلك الشروط هي من وضعها المسلمون ، فلما لا يقبلون ان تفرض عليهم نفس شروطهم ان كانوا هم الخاسرين بالحرب ؟
لقد احتل الانكليز و الاسبان و الفرنسيون والايطاليون و الامريكان الكثير من البلاد الاسلامية ، مثل مصر وليبيا والجزائر و المغرب و تونس و بلدان وسط افريقيا وتركيا وافغانستان وغيرها ، فهل فرض المستعمر على المسلمين ترك دينهم و الدخول بدين المسيحية بالقوة ؟
هل فرضت الجزية على المسلمين ؟
هل تم سبي النساء والاطفال و بيعهن بأسواق النخاسة كما يفعل المسلمون ؟
لماذا شروط المسلمين هي التي تسري على غيرهم و لايقبل المسلمون فرض شروطهم الجائرة نفسها عليهم ان انهرموا بالحرب ؟
الجواب ، ان ديانة غير المسلم لا تنزل لمستوى المتاجرة بالدين او سبي النساء و بيعهن بالاسواق وتوزيعهن على الجند و اغتصابهن.
ننتظر جواب المسلمين هل يقبلون ان تطبق عليهم نفس الشروط ان خسروا الحرب ؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,917,926,037
- ثقافة الموت وقتل الحياة في التطرف الاسلامي
- آيات وقرآن حسب الطلب
- داعش و نينوى في نبؤة النبي ناحوم
- الحكومة المصرية تحارب الارهابيين و تحمي قادة الارهاب
- قوانين الفيزياء تبرهن على وجود الاله الخالق
- ما معنى يسوع ابن الله
- قادمون يا نينوى
- طرق حساب عمر الارض علميا
- لماذا مغريات الجنة كلها جنس ؟
- قصة الخليقة بين الدين و نظرية التطور
- التدخل العسكري التركي في شمال العراق
- التصميم الذكي
- قصة انشتاين و النسبية
- تسلسل تكون العناصر الكيميائية بعد الانفجار العظيم
- كيف تكونت العناصر الكيميائية
- القوى الاساسية الاربع في الكون
- الدليل القاطع لصحة الكتاب المقدس
- اسئلة علمية بحاجة الى اجوبة
- تطور الحياة على الارض
- مقارنة بين الاسلام و الاديان الاخرى


المزيد.....




- ميسي يرد على رونالدو ويكسب معركة الروح الرياضية
- محاضرة فلسفية للدكتور حمزة رستناوي ، في منتدى للحوار / السور ...
- مصر تعزل داعية سلفيا معاد لـ-الإخوان- يعتبر الربيع العربي -خ ...
- الكنيسة الروسية تعِد برنامجا لإعادة بناء البنية التحتية في س ...
- مهمة جديدة لرجال الدين في سوريا
- تعرف على العقوبة للطلاق على الطريقة الإسلامية في الهند
- غلق متجر في الكويت اتهمه رجل دين بارز ببيع -الأصنام-
- هل سيحقق بابا الفاتيكان ثورة حقيقية؟
- مفتي روسيا يبحث مع نظيره السوري التعاون بين داري الإفتاء
- العراق: الحكم بالإعدام على -نائب- زعيم تنظيم -الدولة الإسلام ...


المزيد.....

- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الطهطاوي وانجازه المسكوت عنه / السيد نصر الدين السيد
- المسألة الدينية / أمينة بن عمر ورفيق حاتم رفيق
- للتحميل: أسلافنا في جينومنا - العلم الجديد لتطور البشر- ترج ... / Eugene E. Harris-ترجمة لؤي عشري
- الإعجاز العلمي تحت المجهر / حمزة رستناوي
- العلاقة العضوية بين الرأسمالية والأصولية الدينية / طلعت رضوان
- أضاحي منطق الجوهر / حمزة رستناوي
- تهافت الاعجاز العددي في القرآن الكريم / حمزة رستناوي
- إشكالية التخلف في المجتمع العربي(2من4) / سعيد مضيه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صباح ابراهيم - الجهاد المسلح في الاسلام وشروط الغزو