أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حواس محمود - لماذا تخلى الب ي د عن تسمية روج افا














المزيد.....

لماذا تخلى الب ي د عن تسمية روج افا


حواس محمود

الحوار المتمدن-العدد: 5388 - 2016 / 12 / 31 - 17:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



السياسة ليست تكتيكا دون الاستناد الى أبعاد استراتيجية ، والقومية مبادئ لا يمكن التخلي عنها ، هنالك خطوط حمراء في أي برامج او أعمال سياسية لأي حزب من الأحزاب ، ولكن للأسف ان حزب ال ب ي د يقامر بمصير الشعب الكردي في سورية منذ بداية الثورة السورية الى لحظتنا الراهنة ، وكنت قد كتبت عدة مقالات انتقد ممارسات هذا الحزب وأيضا بوستات على صفحة الفيسبوك أحذر الكرد من نتائج سياسة هذا الحزب بعد زمن ، وها قد جاء الزمن المقصود ، اذ بدأ ت شوكة النظام تقوى بعد قصف حلب وهجرة سكانها وإعادة احتلالها من قبل النظام السوري ومعه دولة الاحتلال الروسي ، بدأ النظام بإعطاء انذار لقوات ال ب ي د بالانسحاب من الاحياء الكردية في حلب ، وأيضا استدعاء الاحزاب الكردية الى حميميم وهي قاعدة روسية باللاذقية
على اثر هذه التطورات المتلاحقة والمتسارعة سارع حزب ال ب ي د الى الاعلان عن تغيير اسم المناطق التي أعلنها ادارة ذاتية من روج آفا الى شمال سوريا ، وهذا تنازل واضح عن استحقاق تم نيله نتيجة تكتيك النظام وضعفه في آن ، لأنه جاء في مرحلة كانت المعارضة في أوج قوتها ، بتكتيك ذكي وخبيث في آن من النظام لاحداث خلل في الحراك المعارضي أحدث هذا الخلل وجعل من الاكراد محايدين وهم ليسوا محايدين بل ضد النظام لكن من خلال الصفقة مع الب ي د الذي هو حزب كردي سوري ووبنتيجتها اضطر الاكراد القبول بحكمه إما خوفا منهم أو نتيجة اعتبارهم اخوة في القومية او نتيجة مصالح فردبة او نتيجة الخوف من داعش الذي اشتغل الاعلام الابوجي - ب يد - عليه كثيرا ونسي النظام ، ولهذا اراد الب ي د كعادته الاشتغال على الوتر القومي والعاطفي الكردي فجعل من التسمية للمناطق الكردية تحت سيطرته ( روج آفا ) دون كلمة كردستان ، والآن قام بتغيير الاسم لتغير موازين القوى في سورية لصالح النظام ، وخلال تلك الفترة بين اطلاق تسمية روج افا والغائه الى اسم شمال سوريا حدث للكرد الكثير الكثير من الجوانب السللبية الضارة جدا بالوجود الكردي ، الهجرة بمئات الالاف من الكرد الى دول الجوار واوربا ، هاربين من الظروف الاقتصادية السيئة ، حالات الحصار الخانقة والغلاء الفاحش في المناطق الكردية ، اضافة انقاذ ابنائهم من الجندية الاجبارية سواء من قبل النظام او من قبل ال ب ي د ، او نتيجة القلق من الحالة الامنية السيئة ، اذ بين حين وحين تحدث تفجيرات يفعل معظمها النظام ويعلن داعش عن مسؤوليته عنها ، نا هيك عن الاشتباكات بين قوات الدفاع الوطني التابعة لمحمد الفارس المدعومة من النظام وبالتالي الاشتباك مع النظام ،اضافة الى عوامل اخرى كالتعليم الذي اصبح مخلخلا بين الكردية والعربية ، واضطراب المناهج وفوضى تعليمية هائلة ، وغيرها من اسباب الهجرة العديدة
الآن تراجع الب يد عن التسمية الكردية للمناطق المسيطرة وهذا يعتبر بداية التنازلات للنظام ، النظام موجود في المناطق الكردية من خلال فروعه الامنية واداراته ، كان البعض ومنهم الابوجيون يدعون ان الانتصار للكرد قاب قوسن او ادنى وانهم اعلنوا عن الفيدرالية ولن يتخلوا عنها وان القواعد الامريكية والروسية تحميهم من النظام لكن السؤال المهم الان لماذا لم يستند الابوجيون الى الدعم الامريكي او الروسي للتمسك بالتسمية الكردية للمناطق الكردية ( وايضا لماذا لم يطبقوا اتفاقية هولير المبرمة عام 2012 بينهم وبين المجلس الوطني الكردي المنضوي حاليا في الائتلاف الوطني السوري ) ، وهذا السؤال موجه للكثير ممن يحسبون انفسهم سياسيين كرد او محللين كرد والقول طالما القواعد الامريكية موجودة في كردستان سوريا اذن كردستان سوريا قادمة ما هو جوابهم ازاء تغيير اسم المناطق الكردية في سورية
اعتقد ان الصدمة قوية وان القادم امر وأعظم اذ ان النظام سيلجأ الى توسيع نفوذه في المناطق الكردية مستندا للدعم الروسي ويبقى الكرد محرومين من اي دعم دولي او اقليمي ذلك ان ايران وتركيا والنظام السوري كلهم يعادون الكرد والقضية الكردية ، والاكراد ممثلين بالب ي د اخفقوا في دراسة سياسية معمقة للوضع الاقليمي ووضعوا يدهم بيد النظام السوري وابتعدو عن المعارضة ، لم ينضموا للمعارضة ولم يتوحدوا للحفاظ على المناطق الكردية ، قدموا الشهداء على مذبح مصالح النظام بحجة داعش علما ان محاربة داعش تجاوزت حدود المناطق الكردية الى مناطق اخرى في سورية ، وهي سياسة خاطئة كنا قد نقدناها مرارا وتكرارا - اقله بالنسبة لكاتب السطور في جريدة المستقبل اللبنانية وصفحة الفيسبوك
................................................................................





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,731,903
- حوار مع المخرجة السينمائية الكردية افين برازي
- الحركة السياسية الكردية والبدائل المطروحة
- مثقفون كرد لكنهم غارقون في وحل الايديولوجيا
- الكردي التائه بين الانانية الفردية والطموحات الكبرى !
- ايها العراقيون قلوبنا معكم
- ما حكاية رفيق نصر الله؟!!
- الكرد بعد انتهاء الانتخابات البرلمانية العراقية والخيار الأن ...
- شعوب الببغاء بين الموت والبقاء
- لماذا توقفت وسائل الاعلام السورية عن الحديث عن الاصلاح والتح ...
- فضائية كوردية باللغة العربية
- مقابل كل هذا القهر ايعقل كل هذالاستسلام ؟!
- عندما يعود الاتجاه المعاكس الى التجاه الصحيح
- الكرد في مرحلة جديدة
- النزعة الثقافية الأحادية أو ثقافة الهزيمة
- حول المؤتمر الوطني الكردي - المرجعية الكردية
- الفكر بوصفه ابداعا
- الاستنساخ الثقافي
- لماذا لا يتناولون نتاجاتنا
- الكرد والفكر الديمقراطي
- إشكالية المثقف الكردي والمؤسسة السياسية


المزيد.....




- الأرصاد تحدد أماكن هطول الأمطار في مصر وموعد نهايتها
- بوتين يتفق مع أردوغان حول سوريا... مذكرة التفاهم
- شركة روسية تكشف عن رغبة مصر في شراء 100 عربة قطار لنقل الركا ...
- انسحاب عسكريين أمريكيين وبريطانيين وفرنسيين من سوريا إلى الع ...
- تحت إشراف بوتين والسيسي.. القمة الروسية-الإفريقية تنطلق في س ...
- مؤشر طبيعي خطير.. الكرز يزهر في أكتوبر!
- سبوتنيك: وصول تعزيزات عسكرية سعودية إلى مطار عدن
- مصرفي مدان في أمريكا يترأس بورصة اسطنبول
- واشنطن تعلن عن انسحاب القوات الكردية من المنطقة الآمنة شمال ...
- -خيارات محدودة-.. ماذا بعد التصعيد الكلامي بين مصر وإثيوبيا؟ ...


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حواس محمود - لماذا تخلى الب ي د عن تسمية روج افا