أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الخالق الفلاح - الموت المبكر للتسوية المطروحة














المزيد.....

الموت المبكر للتسوية المطروحة


عبد الخالق الفلاح

الحوار المتمدن-العدد: 5387 - 2016 / 12 / 30 - 21:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


السلام عليكم
الموت المبكر للتسوية المطروحة
المشاهد من ما يطرح في مبادرة التسوية هي من اجل دفاع عن الأرصدة والمكاسب السياسية والمادية لكبار القادة الذين لا يسلمون من نقد قواعدهم الشعبية باعتبارهم مجرّد ديكور لتجميل وتسويق العملية السياسية، دون اهتمام بهم او تحقيق مكاسب بسيطة تضمن حياتهم وهم يصارعون من اجل كسب العيش بعرق الجبين .
ان القادة الذي يدّعون تمثيلهم بدليل الأوضاع المزرية التي آلت إليها الاوضاع في العراق على مختلف الأصعدة الأمنية والاقتصادية وغيرها وبعد الفشل في احتضان فئات الشعب لها بسبب الفساد وعدم الالتزام بالشعارات والواجبات، التجأوا الى طريقة مبكرة لكسب الفترة القادمة والتي لايزاحمهم احد من الكيانات السياسية الاخرى البعيدة عن المشاركة في العملية السياسية حيث اغلقوا بوجههم الطرق المؤدية للمشاركة في قيادة البلد وخاصة الكفوءة منهم هذه السيفونية المشروخة وتلك الاهزوجة التي لاتنفع الزمن هي ( التسوية السياسية ) التي ترى المرجعية الشريفة وذلك في بيانها في عدم استقبالها لوفد التحالف الوطني لانه اريد زجها في موضوع التسوية وسماحة المرجع لايرى مصلحة في ذلك .
من المتابعة لكل اللقاءات التي جرت ومنها الاخيرة مع القوى السنية ما يؤكد ان التسوية قد ماتت في مهدها حتى ان ليس هناك توافق بين التحالف الوطني صاحبة الفكرة حيث هناك قوى فيها رفضت تلك الورقة فما بالك بالقوى الاخرة لانها غير مجدية وليس هناك من توافق على من يشملهم التسوية . والواضح وما كان ظاهراً من خلال التصريحات لقادة الكتل المشاركة في الحوارات ولعله الاكثر بروزاً هو تصريح صالح المطلك في اتهام الشيعة لما يجري في المناطق السنية عندما يقول "ان ارهاب داعش استهدف المحافظات ذات الاغلبية السنية دون غيرها من المحافظات وانتج هذا الاستهداف الى تدمير الارض ونزوح مايقارب اربعة ملايين انسان دون توجه الاتهام للشيعة بشكل مباشر انما وجه الاتهام للحكومة التي يعتبرها ذات قيادة شيعية وهي الطامة الكبرى وتقدم البيان "طالما أكدنا ان التدهور الأمني الذي شهده العراق كان نتاج البناء الخاطئ للاجهزة الأمنية والاستخبارية والسياسات الحكومية الخاطئة التي جعلت المجتمع العراقي بيئة هشة استغلتها التنظيمات الإرهابية ومجاميع الجريمة المنظمة والخارجين عن القانون لذلك ان التسوية المنشودة يجب ان تستهدف تصحيح جميع الأخطاء والسياسات السابقة٬ وانهاء ثقافة اتهام مكونات مجتمعية بالارهاب”.
وقد رد التحالف الوطني على ذلك بمايلي: ان "مبادرة التسوية السياسية لم ولن تشمل البعثيين الذين دمروا البلاد والدواعش وكل من تلطخت يده بدماء الشعب العراقي ومالذي يثير استغراب المطلك من استبعاد حزب البعث المنحل من مبادرة التسوية؟ والتحالف الوطني في رد على رئيس ائتلاف التي استغرب فيها استبعاد حزب البعث المنحل من مبادرة التسوية السياسية.
وكان التحالف الوطني أكدوا في بيانهم انه لاتسوية سياسية ان لم يتم إيقاف المفخخات وكأنهم اتهموا فيها بعض أطراف العملية السياسية بكونهم هم المسؤولون عن ذلك . للحقيقة ان العملية السياسية هي مشلولة وقد احتوت الكثير من الاخطاء التي لايمكن انكارها بسبب المزايدات والازمات والمناكفات بين كتلها لتقسيم المسؤوليات حسب المحاصصة التي بنيت الدولة عليها ،وهم غير قادرين على حل المشكلات جذريا والتي يمكن حلحلتها جزئيا وهذا لا يعفيها من الاتجاه او اللجوء الى اعادة النظر في كل الاسس التي بنيت عليها الدولة واقامة اسس جديدة للدولة المدنيبة العصرية والسعي لمعرفة الاراء والتوجهات المخلصة وتقريب وجهات النظر بين الفرقاء المتصارعين وانهاء الازمات التي اخرت عجلة التنمية والتقدم في البلاد واحبطت المواطن الذي ينتظر من تلك القوى تحقيق طموحاته واماله في العيش الحر الكريم .
لقد اثار من ظهور تنظيم داعش في العراق وتقدمه في عمق الاراضي العراقية وسيطرته على موارد اقتصادية كبيرة ما يدل دلالة قاطعة على ان هناك حواضن كانت ولازالت تعمل مع كل من يقف ضد العملية السياسية التي اتهمت خلال الحقبة الماضية بانها طائفية بامتياز لسيطرة الاكثرية على زمام الامر حسب اعتقادهم في حين نرى ان المسؤوليات في الدولة تميل للاقلية و ان رئيس الجمهورية ونائب رئيس الجمهورية و رئيس مجلس النواب واحد نواب هيئة الرئاسة هم على رأس من يقود البلد من هذه الطرف الكريم وتظم الوزارة النسبة الكبيرة من الاخوان في هذه الطائفة المحترمة عرباً وكرداً .
ان الفراغ وبسط السيطرة على مناطق سنية من قبل الارهاب و ما شاهدناه في محافظة صلاح الدين ومدينة تكريت والموصل والفلوجة و ديالى بعد ان اعتبرتهم الحكومة العراقية غير منضبطين يتلقون أوامرهم من جهات غير رسمية وبالتالي استمرت تداعيات الحرب على داعش لهذه السنوات طويلة ،لان داعش لم يكن لوحده في العراق ، بسبب الدعم، ووجود حواضن عراقية له ، وهذه الحواضن ان كانت لداعش او اية منظمة ارهابية اخرى قد تكون رد فعل طبيعي لسكان هذه المناطق والدفع باتجاه الطائفية التي لعب العديد من السياسين المشاركين في الحكومة بدور خبيث في تنشيط هذه المفردة القذرة ولدعم هذه العصابات المسلحة وحماية مراكز فلولهم سياسياً في الداخل ونجحت في أن تكذب على الإنسان البسيط حتى صدقهم الكثير من المغرر بهم
عبد الخالق الفلاح – كاتب واعلامي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,466,951,713
- العودة الى لقمة الخبز
- خطوات النجاح في توسيع العلاقات
- حرامي لا تصير من السلطان لا تخاف
- للناس المحبة وعلى الارض السلام
- انتصارات حلب...السهم القاتل
- ثقافة حكومة السلطة ، وسلطة الشعب
- مدينتي تتوشح بالامنيات
- المطلوب الجود بالنفس لا ( التسويات )
- النصر لم يعد عصياً
- الارادة الواحدة بدل التمنيات المختلفة
- حرك لتحفيز الحراك الاجتماعي السليم اولاً
- شعائرنا ومقدساتنا نابعة من روح الأمة
- هل التسويات الحقيقية صعبة المنال...؟
- التسويات المحتملة والعودة على التأمر
- التربية والاداب جوهر الانسان:-
- المرحلة ومقومات العزة والكرامة
- الابهامات في القادم الامريكي بعد انتخاب ترامب
- الوطن ضمير الانسان النابض وهمسة حبه
- تناقضات وسلوكيات عصر النفط
- الحرب ضد داعش العبر والدروس


المزيد.....




- لماذا تأخر إبحار الناقلة الإيرانية من جبل طارق بعد الإفراج ع ...
- السيطرة على حريق في منشأة غاز سعودية إثر تعرضها لهجوم من قبل ...
- تعيين الفريق أسامة ربيع رئيسا لهيئة قناة السويس المصرية
- لماذا تأخر إبحار الناقلة الإيرانية من جبل طارق؟
- الجيش السوري يوسع سيطرته في محيط خان شيخون بريف إدلب
- سقوط مصابين في انفجار بحفل عرس في العاصمة الأفغانية
- سقوط مصابين في انفجار بحفل عرس في العاصمة الأفغانية
- رحالة شاب يؤسس أول بنك معلومات لنباتات المغرب
- انزلاق للتربة يبتلع موقف سيارات من على وجه الأرض في الصين... ...
- أول تعليق من نتنياهو على تهديد نصر الله بتدمير الجيش الإسرائ ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الخالق الفلاح - الموت المبكر للتسوية المطروحة