أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حيدر ناشي آل دبس - الفنان العراقي يموت برداً














المزيد.....

الفنان العراقي يموت برداً


حيدر ناشي آل دبس
الحوار المتمدن-العدد: 5386 - 2016 / 12 / 29 - 22:14
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عندما تصاب الانسانية بالهزال تصبح الحياة دورة زمنية غير ذي معنى، فيحرق وقته من يتلمس ضياع الامل بين تمرد وصعلكة وهذيان حيث يشاهد كيف يسرق حلمه دون سابق انذار، حينها يبدأ المطاردة لكن اللهاث ينهكه واذا به خائراً مترنحاً على حافة الخواء، فتحتضنه الهاوية ليختارها محطة اخيرة بعد رحلة طويلة مليئة بالاغتصاب.
ضياء القهار الفنان المسرحي المبدع تأثر بمآسي شكسبير فكان دون ان يدري احد شخصياته الرئيسية تأخذه الحياة في مداراتها عابثة بآماله، تنقله من دور الى اخر محاولاً عبثاً التشبث بالانفراج لكن الذروة تطيح به منهية دوره التراجيدي.
رحل ضياء واضعاً حداً لملكته في زمنٍ انعدم فيه الخجل بسبب رجال باعوا ضمائرهم، جاؤوا يمتطون دبابة امريكية كبيرهم يؤمر من جندي اشقر الشعر.
ان من المخجل والمعيب على دولة يموت احد مبدعيها بسبب البرد!!!
حصد ضياء القهار العديد من الجوائز محلياً وعربياً ومثل العراق بمختلف المحافل رفع اسم بلده عالياً لتكافئه الدولة بأهماله حتى يموت برداً على قارعة الطريق تاركاً ارثاً فنياً كبيراً.
كان ضياء يسكن في احد الفنادق الرخيصة في شارع الجمهورية بأجرة (2000 دينار لليلة الواحدة) محاط بجدران متهرئة تنخرها الحشرات ويتلحف بأغطية رثة لا تصلح حتى للتنظيف.
اود التساؤل ببراءة طبعاً بعد ايام سيحتفى بضياء ومن الطبيعي يحضر للحفل احد المسؤولين المدعين الحرص على الثقافة والفنون بالبلد، على ماذا ستحتوي كلمته الغراء؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,051,671,044
- الخيانة العظمى في تفجيرات الكرادة
- العراق بعد الانتخابات الامريكية
- معركة الموصل والتحديات الواجب انجازها
- مفرداتٌ تائهة
- مقتدى الصدر وخيانته المتوقعة
- القبلةُ العائمةُ
- تنسيقية مستمرون والتطلعات المؤجلة
- نافلة الكلم..... الى حياة شرارة
- حرامي الهوش يعرف حرامي الدواب
- اللاعب علي عگله ومحاربته المستمرة
- الهور.... مع التشاؤم
- النضال السياسي برؤية الرفيق فهد
- - ظاهرة الكرادة- وتداعياتها
- فوضى النهاية ( الكرادة الذبيحة )
- فضلات الشهر الفضيل
- حامل الاعباء محبتي للحزب الشيوعي العراقي
- مسوخ العتبات يمسخون التاريخ العراقي
- طفلةٌ
- قرعت طبول الفاسدين
- الشعب العراقي يمتهن التفاهة


المزيد.....




- المنظمة الإيزيدية للتوثيق تعثر على مقبرة جماعية شمال العراق
- قلعة -ديزني- حقيقية في ألمانيا.. هل كان لملكها نهاية سعيدة؟ ...
- فرنسا: حركة -السترات الصفراء- الاحتجاجية تبدأ بالتحرك تنديدا ...
- رئيس البرلمان الصحراوي ليورونيوز: "بدخول المغرب إلى الا ...
- من يريد أن يخلف تيريزا ماي في منصب رئيس وزراء بريطانيا؟
- حكاية تركيا مع -الأخبار الكاذبة-
- إدارة ترامب -تعد قواعد للياقة - بالمؤتمرات الصحفية
- رئيس البرلمان الصحراوي ليورونيوز: "بدخول المغرب إلى الا ...
- من يريد أن يخلف تيريزا ماي في منصب رئيس وزراء بريطانيا؟
- كندا في طريقها لاستقبال أكبر عدد من طلبات اللجوء منذ 30 عاما ...


المزيد.....

- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي
- سقوط الوهم / بير رستم
- المنظومة التعليمية فى مصر التحديات والبدائل / كريمة الحفناوى
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حيدر ناشي آل دبس - الفنان العراقي يموت برداً